بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الصحفيين يملكون الشغف والرغبة لدراسة الصحافة والعمل بها

طباعة مقالة

  1 415  

أطلق عليها مهنة البحث عن المتاعب

الصحفيين يملكون الشغف والرغبة لدراسة الصحافة والعمل بها





مكة الأن - نور الشريف مكي

يظن الكثير من الناس أن الصحافة مهنة سهلة وغير متعبة، والمرء لا يعرف الشي إلا عندما يخوض غماره.
ظهرت الصحافة قديماً وعلى الرغم من اختلاف شكلها الآن عن شكلها سابقاً إلّا إنّ الهدف منها لم يتغيّر، ويتجلّى غرض الصحافة في نشر المعلومات للناس، أمّا تاريخها فيرجع إلى البابليين حيث عيّنوا كاتباً مهمته تسجيل الأحداث اليوميّة المهمة، كما ظهرت في الصين جريدة رسميّة كانت تُدعى إمبراطوريّة الشّمس استمرّ إنتاجها مدة 1500 عام، وفي روما كان ظهور الصحافة عن طريق نشر وإيصال الأحكام القضائيّة والأحداث المهمة إلى الشعب
ويطلق على الصحافة مسمى السلطة الرابعة والبعض يسمونها مهنة المتاعب ! ،
وهناك بعض الأسباب التي تدفع الصحفيين لحب الدراسة والعمل في مجال الصحافة والاعلام، والدافع الذي يحفزهم ويجعلهم يستيقضون كل يوم ليكونوا أفضل في هذا المجال، ما الذي يجعل عدد كبير من الصحفيين تحمل كافة المخاطر والمتاعب للوصول إلى المعلومة؟
في البداية لا تستطيع الدخول في عالم الصحافة وأنت تفتقر إلى شغف القراءة، وإلا سوف تضطر إلى أن تغوص في علم الاجتماع، النفس، السياسة، الفنون والرياضة وفي كافة المجالات لكي تبقى مواكبا لما يحدث، وعالم الصحافة يرغمك على زيادة اطلاعك لأنك حين تقابل سياسي أو كاتب سوف تضطر لقراءة عشرات الكتب لتخرج بمقابلة محكمة الأسئلة، لذلك لا بد أن يكون الصحفي واسع الاطلاع لدرجة حفظه السطر والصفحة الذي استنبط منها السؤال في الكتب التي أطلع عليها لإستنباط المعلومات قبل إجراء أي لقاء .
والصحافة تعتبر من أفضل الطرق للتعرف على جميع فئات المجتمع، سوف تنزل إلى الشوارع تتحدث مع الأطفال وتستكشف أحلامهم، سوف تتحدث مع سائقي سيارات الأجرة، ربات البيوت وبائعي البسطات وأصحاب المهن من حداد ونجار ومزارع. وسوف تأخذ كلامهم بعين الاعتبار وتحمل صوتهم أمانة على عاتقك لتصل همومهم على مسمع الجميع، … العلاقات العامة ستقدم لك عدة فرص سوف تقدم خدمات للآخرين وبالمقابل سوف يردونها لك..إذن الصحافة هي البوابة للتحدث مع المجتمع بكافة أطيافه.
الصحافة تساهم في صقل شخصية الفرد إلى حد كبير، وتجعلة يصبح أكثر جرأة  وثقة بالنفس في مواجهة الجميع ولا يخاف من أحد مهما كان منصبه الوظيفي،
فيصبح لديك سرعة البديهة، والقدرة على التعامل في المواقف والأشخاص. وسوف تضطر لتعلم اللغة الإنجليزية وإتقانها قدر الإمكان، لأنك لن تستطيع تقديم رسالتك دون هذه اللغة، وبالتأكيد سوف يتطور أسلوبك  وتكثر مفرداتك في اللغة العربية،  سوف تتعلم على برامج التصميم والمونتاج واعداد الأبحاث العلمية، والغوص في الاعلام الالكتروني، وتتعلم التصوير وتدريب صوتك للإلقاء الإذاعي والتلفزيوني، سوف تلتحق بالعديد من الورشات والدورات الإلكترونية والواقعية لتطوير مهاراتك ولتصبح منافس قوي في سوق الصحافة ويلمع اسمك وانجازاتك.
وتكمُن أهميّة الصحافة في تزويد الأفراد والجماعات بالمعلومات التي يحتاجونها في حياتهم والمهمة في صنع القرارات على مستوى الفرد والمجتمع والحكومة، وتتجلى رسالتها في بناء جيلٍ واعٍ يسير على المبادئ والأخلاق الرفيعة، كما تسعى لنشر المعرفة والثقافة بين الشعوب، وتنقل الصحافة الأخبار المستجدة على مُختلف الأصعدة؛ حيث تُعدّ الأخبار وسيلةً من وسائل الاتصالات التي تُحيط الأفراد عِلماً بما يحدث في العالم من حولهم، وتُولي الدول المتقدمة أهميّةً كبرى للصحافة، فتدعمُها وتُوجهها توجيهاً هادفاً لأداء رسالتها على أكمل وجه، كما يتمّ الحُكم على تقدّم شعبٍ معين من خلال تقدّم وتطور صحافته وانتشارها بين أفراد المجتمع، ويرتبط تطوّر الصحافة في أيّ دولةٍ بعلوّ المستوى العلمي لأبنائها، فكلّما تقدم المستوى العلمي ارتقت الصحافة وتطوّرت وانتشرت.
وتعد مهمّة الصحفي من أصعب المهمّات؛ حيث تُحيط به الكثير من المخاطر، كما أنّها مهمّة نبيلة، فالصحفي كالرقيب الذي يترصد الأحداث ويكتشف الحقائق لإيصالها إلى الرأي العام دون تشويه، فيواجه كل ما يعترض طريقه من مشكلاتٍ ومخاطر في سبيل أداء دوره على أكمل وجه، ولتحقيق ما يصبو إليه من كشف الحقائق وخدمة الجمهور والرأي العام وأداء مهامه بشكلٍ سليم، لا بدّ أن يكون واعياً ومثقّفاً ولديه الخبرة الكافيّة لكتابة ما يحصل عليه من معلومات بطريقةٍ حياديّةٍ ونزيهة، وأن يأخذ بعين الإعتبار مصالح أمةٍ بأكملها وليس مصالح جماعة مُعيّنة.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/391228.html

1 التعليقات

  1. حسام

    ماشاء الله تقرير جدا مفيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن