بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

سياحة الآثار

طباعة مقالة

  0 749  

سياحة الآثار





#عصفة_ذهن

سياحة الآثار

فهد عبدالله

المملكة العربية السعودية بمختلف وتنوع تضاريسها مابين السهل والجبل والبراري والشواطئ وحياة الريف والمدن المتحضّرة، كل هذا التنوع جعل منها طاقة كامنة لأن تكون دولة سياحية بإمتياز.

وهذا ما أقدمت عليه القيادة الحكيمة في بلادنا بأن تجعل من السياحة في تصورات هندامها الجديد أحد أهم الأركان في رؤية السعودية ٢٠٣٠ لجذب السائح وترفيه المواطن وتكون منارة للسياحة في الشرق الأوسط وترويج الموروث الثقافي السعودي
وتعزيز جانب تعدد مصادر الدخل من أجل الإستدامة الإقتصادية المثالية.

ما أود أن ألفت النظر إليه هنا في هذا المقال هو جانب مهم جدا من السياحة تملك السعودية فيه طاقة كامنة هائلة وفريدة وهي سياحة الآثار سواء ماكان منها الديني أو التاريخي أو الوطني.

السعودية هي وجهة جميع المسلمين في العالم لما حباها الله بفضله بوجود الحرمين ووجود التاريخ مرتبطا بالجغرافيا في كل مدن المملكة وكثير من المعتمرين والحجاج والسائحين بشكل عام ممن يزور هذه الأماكن المقدسة والتاريخية يتطلع شوقا لأن يزور الآثار النبويه مثل جبل النور وجبل ثور وأماكن غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم ومكان ميلاده والآثار المكانية التي كان لأصحابه فيها أثر، لماذا لا يكون هناك مشاريع ضخمة سياحية تخدم هذه الشرائح الكبيرة من الزوار لتسهيل التنقل والتواجد بها فضلا عن تهيئتها ثقافيا لترويج الوعي التاريخي لهذه الأماكن.

الأفكار التي تخدم هذا الجانب كثيرة جدا على سبيل المثال لا الحصر وجود محطات تلفريك للجبال الأثرية كجبل النور وجبل ثور وجود مراكز سياحية متخصص للتنقل الترددي بين الأثار الدينية في مكة والمدينة وكذلك الآثار التاريخية في بقية المدن الأخرى وأيضا وجود جهة ثقافية معتمدة ومدعومة تمنح هذه الأماكن زخما ثقافيا من خلال فكرة المرشد الثقافي والندوات الثقافية المرتبطه بهذه الأماكن وكذلك بأن يكون هناك مكاتب سياحية مدعومة تقوم بعمل ( البكجات السياحية للآثار) وغيرها الكثير من الأفكار التي تصب في محور سياحة الآثار .

تعدد مصادر الدخل والوعي التاريخي والثقافي والمحافظة على هذه الآثار والإهتمام بها أحد أهم التحركات السياحية التي أعتقد بإنها تساهم في ريادة السعودية سياحياً.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/391047.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن