بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

30 أبريل اليوم العالمي لموسيقى الجاز

طباعة مقالة

  0 295  

30 أبريل اليوم العالمي لموسيقى الجاز





مكة الآن - نور الشريف مكي

“الفن” يخرج من رحم “المعاناة”، قد تكون هذه العبارة هي الأكثر تعبيرًا لوصف تاريخ انتشار موسيقى “الجاز” في العالم.

أعلنت الأمم المتحدة خلال الدورة التي عقدها المؤتمر العام لليونسكو في شهر نوفمبر عام 2011، أن يكون 30 أبريل، يومًا دوليًا لموسيقى “الجاز”، باعتبارها شكلًا مهمًا من الأشكال الفنية الدولية.

أوضحت الأمم المتحدة، على موقعها الرسمي، أن السبب في الإعلان عن يوم عالمي لموسيقى “الجاز”، يرجع إلى أنها تساعد في تعزيز السلام والحوار بين الثقافات واحترام حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية، والقضاء على التمييز، وتعزيز حرية التعبير، والنهوض بالمساواة بين الجنسين، وتدعيم دور الشباب من أجل تحقيق التغيير الاجتماعي.

ويحتفل العالم اليوم 30 ابريل باليوم العالمي لموسيقى الجاز،و يقوم فنانو هذا النوع من الموسيقى بإحياء الحفلات الموسيقية من خلال موسيقى الجاز لجذب الجماهير التي تحب هذا النوع من الموسيقى، كما تختار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) المسؤولة عن تنظيم هذا الاحتفال، عاصمة عالمية للجاز تقام فيها الاحتفالات باليوم العالمي للجاز بشكل رئيسي، إضافةً لذلك تُقام عروض الأفلام، والمؤتمرات.

و تقام فعاليات دورة 2018 في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية ، وكذلك في أكثر من 190 دولة حول العالم، كما ستقام سلسلة من البرامج التعليمية والتوعية في المدينة المضيفة العالمية، حيث يتوج اليوم الدولي بحفل موسيقي استثنائي زاخر بالنجوم في مسرح مارينسكي التاريخي، وهو حدث سوف يبث بثًا حيًا في جميع أركان العالم، كما يحتفل الشركاء في كل القارات بموسيقى الجاز باعتبارها لغة عالمية للسلام في اليوم الدولي لموسيقى الجاز.

جاءت مبادرة إنشاء يوم عالمي لموسيقى الجاز من عازف البيانو الأمريكي، والملحن وسفير اليونسكو للنوايا الحسنة للحوار بين الثقافات (هيربي هانكوك)، وكان الغرض من هذه المبادرة هو تركيز الاهتمام العالمي على الدور الذي لعبه الجاز في كسر الحواجز العنصرية والتمييز ضد الجنس في جميع أنحاء العالم؛ وفي تعزيز التعاون والتفاهم المتبادل، والاتصالات والسلام والحرية.

فحددت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2011، يوم 30 نيسان/ أبريل يوماً دولياً للجاز، من أجل إبراز موسيقى الجاز ودورها الدبلوماسي في توحيد الناس في جميع أنحاء العالم.

والجدير بالذكر أن البدايات الأولى لموسيقى الـ”جـــاز”، كانت في منتصف القرن التاسع عشر، وعلى وجه الخصوص في مدينة “نيو أورلينز” في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي اشتملت حينها على خليط من المهاجرين الإسبان والإنجليز والفرنسيين، كما أن تجارة العبيد و”استخدامهم” كانت منتشرة بكثرة في ذلك الوقت

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/390667.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن