بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أكثر من 15 ركن تقفز بزوار معرض “شغف2” إلى المستقبل

طباعة مقالة

  0 331  

تنوعت ما بين ألعاب الفيديو والتقنية الرقمية بـ "غرفة مكة"

أكثر من 15 ركن تقفز بزوار معرض “شغف2” إلى المستقبل





مكة الآن :

108 أركان في المعرض المصاحب لملتقى شغف بنسخته الثانية، تجمع بين الماضي والحاضر وحتى المستقبل، من حيث تنوع أنشطتها ما بين الحرفية القديمة والصناعات الجديدة والتقنية الرقمية المستقبلية، فيتنقل الزائر بين أروقة تلك الحقب الزمنية المختلفة بسلاسة وسهولة.

ولأن المستقبل يحتم السير بخطوات سريعة نحو التحول الرقمي الذي تستهدفه المملكة، أثبتت التقنية حضورها القوي بأكثر من 15 ركن قفزت بالزائرين إلى المستقبل في غضون ثوان معدودة، بهدف تهيئة العقول لاستيعاب التطور الحديث بشكل أكبر.

واحد من هذه الأركان، خصص لمبادرة تطوعية فريدة من نوعها تحمل اسم “الكترو ستيم”، والتي أطلقتها العام الماضي أمل خوتاني الحاصلة على البكالوريوس في علوم الحاسب ودرجة الماجستير في الحاسب الآلي، مع صديقاتها خريجة الفيزياء نعمة اليماني، والمهندسة الطبية مرام مبارك.

تؤكد خوتاني، أن هذه المبادرة تطوعية بحتة، تقدّم خدماتها بشكل مجاني لجميع أفراد المجتمع، وتقول: “هدفنا نشر ثقافة التصنيع والمتحكمات الرقمية والبحث العلمي والالكترونيات من مكة المكرمة إلى العالم لتغيير الفكر السائد عن العاصمة المقدسة واقتصار النظرة على مكانتها الدينية فقط دون العلمية”.

وأشارت إلى تنظيم العديد من الدورات التدريبية وورش العمل المجانية المتخصصة في الروبوتكس والالكترونيات والمتحكمات الرقمية والتصنيع، إلى جانب تصميم نماذج أولية للموهوبين والأسر المنتجة، وطباعة الأشكال بتقنية ثلاثية الأبعاد.

وأضافت خوتاني: “نجمع الخامات المستخدمة مع بعضها البعض ونقدمها لمساعدة الناس، كما نسعى لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة بهدف تعليمهم وتدريبهم، عدا عن المتطوعات من صاحبات الكفاءات العالية والتخصصات العلمية”.

ولفتت إلى تطوع عدد من طالبات المرحلة الابتدائية المتفوقات في المواد العلمية، واللاتي يتم تعليمهن وتدريبهن ومن ثم منحهن فرصة نشر ثقافة المبادرة بين طالبات المدارس، مع إمكانية نزول بقية فريق “الكتروستيم” لزيارة مدارس البنات أيضاً وتثقيفهن.

أمام ذلك، أوضح أخصائي العلاقات العامة بالغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة والمسؤول عن معرض شغف أحمد يماني، أن هذا المعرض يستهدف فئة الشباب من الرجال والفتيات، شريطة ندرة مجالات شغفهم وابتكاراتهم.

وأضاف: “يحوي المعرض جهات داعمة وأخرى راعية، إضافة إلى الحرفيين والرسامين والفنانين، والتقنيين ما بين مطورين لألعاب الفيديو والمحترفين في التقنية الرقمية كالحواسب الآلية”، مبيناً أن مشاركات التحول الرقمي فاقت كل التوقعات.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/389819.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن