بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

المُسوِّفون بالعَطِيَّة

طباعة مقالة

  0 340  

المُسوِّفون بالعَطِيَّة





المُسوِّفون بالعَطِيَّة

عبدالمحسن محمد الحارثي

 

لا يُقاس العطاء بكثرةِ العطاء ، إنّهُ يُقاس بالعطاءِ في الوقت المناسب، فجميلٌ أنْ تُعطي من يسألك ، والأجمل انْ تُعطي صاحب الحاجة قبل أنْ يسألك ، فطريقةُ العطاء هي أفضل ممّا تُعطِي!
إنَّ ما نحتاجُ إليه حقَّاً هو المزيد من العطاء لمن هُم بحاجة إلينا ، قال – صلّى اللهُ عليه وسلّم- ( أفضلُ العطِيَّة ما كان من مُعْسِرٍ لِمُعْسر ) ، ونُحِبُّ الذين يعطون بتواضع ، المُبتدئ بالهِبة والعطيّة مع النِيَّة الصادقة بالخلف أولى بالخير الوفير من الله القدير، فمن جعل الدُّنيا مزرعةً للآخرة نال خير الدارين ، إنّهُ العمل ، العمل ، العمل الصالح ، أُكررها ثلاثاً.

إنَّ الصدقات والعطايا تدفعُ البلاء ، وتزيد في الرِّزق والعُمر ، وتُطهِّر الإنسان ، فترفعهُ عند الله ، ومن ثمّ عند نفسِهِ ؛ عندما تجود!
قال تعالى:( هذا عطاؤنا فمنُنْ أو أمسك بغير حساب).
وقال الشاعر:
يجود علينا الخيرون بمالهم❄ونحن بمال الخيِّرِين نجود !
وقال – صلى الله عليه وسلم-:( القائِم على الصدقةِ بِحَقِّها كالمجاهد في سبيل الله).
وقال تعالى:( خُذ من أموالهم صدقة تُطهِّرهُم وتُزكِّيهم بها).. فهي طهارةٌ للبدن وتزكيةٌ للنفس.. فكُلَّما كانت الصدقةُ مخفيَّةً سِرَّاً دون منٍ أو أذى أو رياء وسُمعة كُلَّما كانت أكثر قبولاً عند الله.

الميِّت يتمنّى الرجوع إلى الحياة ؛ ليتصدَّقَ ، وهذا دليل على عِظم الصدقة ، ودورهاوأثرها بعد الموت.
يقول أبو تمام:
ولو لمْ يكنْ في كفِّهِ غيرُ رُوحِهِ❄لَجَادَ بِها ، فليتَّقِ الله سائِله.

إنَّ ردَّ العطاء – غالباً- لا يكون من جنس المُعطى؛ لأنَّ اللهَ تعالى أعلمُ بمصلحةِ المُعطي!
لذا أعطِ وأنتَ موقِنٌ بالرَّدوالخلف ، فمال ُ الصدقة مخلوف بالزيادة أضعاف ما أنفق الإنسان ، فلا تخرجُ وردة دون أنْ تزرع.. اعمل بجد ونشاط، ولا تُسَوِّفْ ، واسأل الله من فضله …

أعْطِ دُون منٍّ أو انتظار ، وأنت مُبتسم، وإنْ كُنت على قليل المال، وتعلَّم أُسلوب العطاء الرائع !

* همسـة*:
# يقول موزارت:( لا قيمة للعطاء إذا لم تُرافقهُ بسمةَ الرِّضا).
# ويقول أدريسون:( أفضل ما في العطاء هو أنّ ما نحصل عليه يكون دوماً أفضل مِمّا أعطيناه، فردُّ الفعل هُنا يكون أعظم من الفعل ذاته).
فما أجمل قوّة سخاء الرُّوح!
عندها يكون العطاء قويَّاً .

* المدير المالي للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بمحافظة الطائف.
[email protected]

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/389760.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن