بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

رواق بمكة النسائي يبحث عن الصحفي في العالم الذكي

طباعة مقالة

  0 467  

رواق بمكة النسائي يبحث عن الصحفي في العالم الذكي





مكة الآن :

نظّم (رواق بكة النسائي) في (نادي مكة الثقافي الأدبي)، حلقة نقاش عن (الصحفي في العالم الذكي)، بمشاركة الدكتورة ميسون الدخيل ، والأستاذة اعتدال عطيوي ، وأدارتها الدكتورة نجاة صائغ ، والدكتورة منى العتيبي .. وذلك مساء الثلاثاء 24/7/1439هـ، في مقر النادي بالزاهر ..
كانت أول المتحدثات في الحلقة الدكتورة ميسون الدخيل ، التي أشارت إلى التطور المذهل الذي نعيشه في هذا العصر ، ومن أوجهه البارزة التطور في الاتصالات والإعلام ..
وأوضحت أن الصحافة المهنية والجادة تعرضت لضغوط كبيرة بسبب هذا التطور ، حيث وجب على الصحفي التقليدي أن يطور نفسه ، ويدرك أن جمهور المتلقين أصبح لهم صوت ودور ومشاركة في صناعة الخبر ، بما لديهم من وعي ، وما يتوافر لهم من وسائل حديثة ، فانتقلت التكنولوجيا إلى جيب كل فرد .. وعلى الصحفي أن يتقرب من الجمهور بمشاركتهم الاهتمامات واستخدام مختلف الوسائل العصرية المتاحة .
مواجهة العالم الذكي
وأكّدت الأستاذة اعتدال عطيوي أن الصحفي في هذه الأيام وجد نفسه فجأة في مواجهة العالم الذكي ، والعصر الرقمي ، وسيطرة الآلة ، مما أدى إلى تراجع الكتاب والقلم والورقة أمام هذا التطور ، والشبكة العنكبوتية ، واتسع دور جيل الشباب وجيل الآلة ، وكان التحدي كبيراً للجيل الذي سبقه (جيل الرومانسية).. ومع تغير حياتنا السريع ، تغيرت علاقتنا مع أنفسنا والآخرين ،ـ بهيمنة الوسائل الالكترونية ، فأصبحت المدن ذكية ، والحكومات ذكية ، وكل أوجه الحياة ذكية .. وبمواجهة هذه التحديات يجب على الصحفي أن يطور نفسه ، وطريقة تفكيره ، وأدواته إذا أراد أن يكون له الحضور الحقيقي .. وهذا التطوير لا يقع على عاتق الأفراد فحسب بل على عاتق المؤسسات ـ، وهو ما يغيب لدى مؤسساتنا الصحفية ، التي لا تقوم بتنظيم ورش لتطوير العمل الصحفي الإبداعي وفق معطيات ومناخات العالم الذكي ..

التربية الإعلامية
ودعت الدكتور منى العتيبي الجهات الرسمية إلى تبني مفهوم (التربية الإعلامية)، الذي يعنى بمهنة التعامل مع الإعلام الحديث ، ونشر الوعي لإيقاف العبث في الصحف الالكترونية .. مع مشاركة الناس همومهم الاجتماعية ، بوسائل عصرية .
النقاش
وقد شارك الحاضرون في نقاش ما تم الحديث عنه ، حيث تمّ التأكيد على أن الصحفي الناجح هو الذي يصنع جمهوره ، بما يطرح من موضوعات ، وبوسائله في الطرح ، وقد لا يكون الجمهور هو المقياس الحقيقي ، فقد يميل الجمهور إلى النجومية ، وهذا ما أدى إلى ظهور الكاتب الطارئ في الصحف الالكترونية .. وحضر حلقة نقاش رواق بكة عدد كبير من المختصات والمهتمات ، وفي مقدمتهن رائد الرواق الدكتورة هانم ياركندي ، التي أكدت على أهمية موضوع الحلقة وأثنت على المشاركات فيه ، وما تمّ في الحلقة من مناقشات هادفة .

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/386207.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن