بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

12 أبريل اليوم الدولي للإحتفال بالرحلة البشرية إلى الفضاء

طباعة مقالة

  0 246  

12 أبريل اليوم الدولي للإحتفال بالرحلة البشرية إلى الفضاء





مكة الآن - نور الشريف مكي

يحتفل العالم اليوم بالذكرى السنوية الخمسين للرحلة البشرية إلى الفضاء في  12 أبريل من كل عام  بذكرى إنطلاق أول رحلة للفضاء، في  12 أبريل 1961. وهي الرحلة التي أجراها يوري جاجارين المواطن السوفيتي المولود في روسيا. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة  قد أقرت الإحتفال بهذه المناسبة إبتداء من العام 2011 م وذلك بمناسبة مرور نصف قرن من الزمان على هذا الحدث التاريخي الهام في التاريخ البشري ، وذلك إثر اقتراح من روسيا.

وجاء قرار الأمم المتحدة للإحتفال بهذه المناسبة ليكون بمثابة إحتفال سنوي ببداية عصر الفضاء للبشرية، معيدة بذلك تأكيد الإسهام الهام لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وزيادة رفاه الدول والشعوب وكفالة تحقيق تطلعاتها إلى الحفاظ على إستخدام الفضاء الخارجي للأغراض السلمية.

كما عبرت الجمعية العامة عن إقتناعها الراسخ بما للبشرية من مصلحة مشتركة في تعزيز وتوسيع نطاق إستكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه، بوصفه مجالا مفتوحا أمام البشرية جمعا، في الأغراض السلمية وفي مواصلة الجهود بحيث تعم الفوائد الناشئة عن ذلك جميع الدول.

سبوتنيك وناسا:

بعد أن أطلق الاتحاد السوفييتي السابق  أول قمر إصطناعي في العالم وهو سبوتنك-1 في 4 أكتوبر 1957م، بدأ سباق الفضاء العالمي إلى الفضاء الكوني  هو سباق بدأ أساسًا بين الإتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية كجزء من الحرب الباردة، محوره التسابق على أخذ أكبر مساحة من الفضاء عن طريق الأقمار الصناعية ومركبات الفضاء المأهولة وغير المأهولة، كان الأمر إظهارا للقدرة والتقنية لكلتا الدولتين في مجال غزو الفضاء.

ومع إنطلاق أول قمر إصطناعي عرفته البشرية  (Sputnik1) إلى الفضاء الخارجي في ذلك  اليوم  تغير وجه العالم على حد تعبير وكالة الفضاء الأمريكية NASA في تقريرها الخاص في العام 2007 بمناسبة مرور خمسين عاماً على إطلاق سبوتنيك (Sputnik1) السوفيتي  والذي بالفعل كان وراء ثورة الإنجازات التكنولوجيا الجبارة التي تحققت في عالمنا المعاصر في مجالات الإتصال ونقل المعلومات  والتطورات الفضائية والكونية والذي حقق أيضا حلم القرية الكونية global village الذي حلمت به مؤلفات أدب الخيال العلمي.

لقد كان  العالم يراقب بذهول في ليلة باردة على حد تعبير ناشي ونال جغرافي  هذا الإنجاز التاريخي الذي شكل ميلاد فجر عصر الفضاء وقد قالت وكالة الفضاء الأمريكية NASA عن هذا الحدث الذي أثار  انتباه العالم بأنه دفع بالأمريكان لأن يفيقوا من غفلتهم كما قالت صحيفة نيويورك تايمز  في ذلك الوقت إن الولايات المتحدة باتت في سباق من أجل وجودها وقد تزامن ذلك أيضا مع التصريح الشهير للسيناتور الأمريكي ليندون جونسون الذي أصبح فيما بعد رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية حيث قال ( إن من يسيطر على الفضاء يسيطر على العالم).

في 3نوفمبر 1957م وبعد أقل من شهر من إطلاق السوفيت القمر سبوتنيك 1 أطلقوا سبوتنيك 2 والذي كان على ظهره أول كائن حي إلى الفضاء وهي الكلبة  لايكا حيث درس العلماء كيفية حياة الكلبة في الفضاء.

وفي تاريخ 12 من أبريل 1961 أصبح رائد الفضاء السوفيتي يوري جاجارين أول إنسان في الفضاء الذي أطلق في المركبة الفضائية “فوستيك 1″. حيث حملت سفينة الفضاء السوفيتية رائد الفضاء الروسي يوري جاجارين إلى الفضاء الخارجي ، وقضى جاجارين  108 دقائق داخل مركبته الفضائية في مدارها حول الأرض قبل أن يعود إلى الأرض، لتسجل أول محاولة سوفيتية لسباق الفضاء، ولتكون بداية سباق أمريكي سوفيتي نحو إطلاق بشر إلى الفضاء الخارجي.

بعد 23 يوماً من إطلاق أول إنسان في الفضاء، قام رائد الفضاء الأمريكي آلن شيبارد بدوران فرعي لمدة 15 دقيقة في الفضاء. أصبح جون جلين أول أمريكي يدور حول الأرض في عام 1962.بعد ذلك أطلق الإتحاد السوفيتي أول امرأة في الفضاء وهي فالينتينا تيريشكوفا في عام 1963. أجرى رائد الفضاء السوفيتي ألكسي ليونوف أول عملية مشي في الفضاء في عام 1965 التي كادت أن تنتهي الرحلة بكارثة حين أخفق ليونوف العودة تقريباً إلى الكبسولة.

الهبوط على سطح القمر:

بعد النجاح السوفيتي في وضع أول قمر صناعي في المدار وبعد رحلة جاجارين ، ركز الأمريكيين جهودهم على إرسال مسبار فضائي إلى القمر. ففي 21 من يوليو 1969 أصبح الأمريكي نيل آرمسترونغ أول إنسان يضع قدمه على سطح القمر في حدث راقبه أكثر من 500 مليون شخص حول العالم. يعتبر الهبوط القمري كأحد اللحظات الحاسمة في القرن العشرين. نفت الولايات المتحدة الحق بامتلاك أي جزء من القمر بعد هبوطها الناجح على سطحه.

كانت بذلك  البداية نحو رحلات وغزو حقيقي للفضاء من قبل البشر وقد سار العمل على قدم وساق وسباق مع الزمن بين الدول العظمى وشمر العلماء عن سواعدهم وبذلو عرقهم وجهدهم من أجل جمع أكبر المعلومات وانجاز أكبر التجهيزات من الأقمار والصواريخ الفضائية ومسابقة الدول فيما بينها من أجل الظفر بأكبر وأجمل الألقاب لها ولعلمائها وكانت هذه الرحلات هي البداية الحقيقية لعصر الفضاء وفيه أهم الانجازات التي تحققت للبشرية.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/385995.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن