بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تطوير شبكات الإنارة بتقنية (LED) في العاصمة المقدسة

طباعة مقالة

  0 827  

‎البدء بالطرق المؤدية للمسجد الحرام

تطوير شبكات الإنارة بتقنية (LED) في العاصمة المقدسة





مكة الان _ عبدالوهاب شلبي

أنجزت الادارة العامة للطرق بأمانة العاصمة المقدسة ممثلة في إدارة الإنارة عدد من مشاريع استبدال وإحلال وتركيب الفوانيس الحديثة ، حيث بدأت في استبدال الفوانيس القديمة لأعمدة الانارة للطرق المؤدية الى المسجد الحرام بفوانيس جديدة تعمل بتقنية (LED) وتم تركيب(1322) فانوس في عدد من الطرق الرئيسية .

وقال المهندس زهير بن عبدالرحمن سقاط وكيل أمين العاصمة المقدسة للمشاريع ، أن الأمانة وضمن خططها المستمرة لإحلال وتركيب أعمدة وفوانيس الإنارة الحديثة ، حيث تم استخدام احدث ما توصلت اليه التقنية الحديثة في مجال الانارة وذلك باستخدام المصابيح الموفرة للطاقة التي تعمل بنظام (LED) والتي تتميز بجودتها العالية وتوفير الاستهلاك الكهربائي وطول عمر التشغيل وانخفاض أعمال الصيانة الدورية ، وتمهيدا لإحلال هذه التقنية في جميع شوارع ومخططات مكة المكرمة ، وفي ظل جهودها المستمرة لإدخال الجوانب التطويرية في مشاريع الانارة ، عملت وتعمل وفق عناصر عدة لترجمة ذلك ميدانياً في الطرقات والأحياء ، وشهدت الفترة الماضية الانتهاء من عدد من الشوارع والطرق الرئيسية المودية الى المسجد الحرام ، في حين تستعد الأمانة للاستمرار في عملية الاستبدال لكافة الشوارع الاخرى .

من جهته قال المهندس عمر بن عبدالرحمن بابقي مدير ادارة الإنارة ، أن الأمانة استبدلت عدد كبير من الفوانيس القديمة بالفوانيس الحديثة التي تعمل بتقنية (LED) ، وتم حتى الآن استبدال (1322) فانوس في الطرق المؤدية إلى المسجد الحرام ، شملت منطقة الغزة (100) فانوس ، وطريق خالد بن الوليد (160) فانوس وأجياد السد (144) فانوس ، وطريق أم القرى (294) فانوس ، ومنطقة المسخوطة ( 72) فانوس ، وشارع ابراهيم الخليل (368) فانوس ، وأجياد المصافي ( 184) فانوس .

وأشار بابقي الى أن هذه التقنية تتميز بالعديد من المميزات ، حيث أنها موفرة للطاقة والاستهلاك الكهربائي بنسبة 40% وتصل إلى ضعف شدة إنارة الفوانيس العادية ، فضلاً عن كفاءة عمل هذه النوعية من الفوانيس في الاجواء الممطرة والعواصف الترابية مما يجعلها أكثر اماناً وأقل خطورة من وسائل الإنارة التقليدية ، كما تتميز هذه الفوانيس بأنها صديقة للبيئة ، وموفرة في أعمال الصيانة وقطع الغيار والمعدات ، وعمرها الافتراضي أطول بحيث يصل الى (50.000) ساعة تشغيل ، اضافة الى وضوح الرؤية ، موضحاً بأن جميع هذه الأعمال تتم من خلال فنيين متخصصين ومهندسين ذوي خبره عاليه في هذه المجال.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/384346.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن