بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تعليم مكة يدشن فعاليات الأسبوع الخليجي الموحّد لصحة الفم والأسنان

طباعة مقالة

  0 229  

صاحبه محاضرات طبية وعيادة متنقلة للأسنان

تعليم مكة يدشن فعاليات الأسبوع الخليجي الموحّد لصحة الفم والأسنان





مكة الآن :

دشنت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة ممثلة بالشؤون الصحية المدرسية صباح اليوم الاثنين التاسع من شهر رجب الحالي فعاليات الأسبوع الخليجي الموحد لتعزيز صحة الفم والأسنان، والذي يأتي تحت شعار « الأسنان صحة وجمال » وذلك على مسرح التعليم بالعزيزية للبنين ، وبقاعة الملك فهد بتعليم البنات بالشراكة والتعاون مع مجمع البشري الطبي العام .

وشدد مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ محمد بن مهدي الحارثي في كلمته خلال رعايته لحفل التدشين على أهمية الحفاظ على صحة البدن ، ومن ذلك صحة الفم والأسنان ، مشيراً إلى أن مثل هذه الفعاليات والتي تهتم بصحة الفم والأسنان تساهم في رفع التوعية الصحية لأفراد المجتمع .

وأكد المدير العام أن إدارة تعليم مكة حينما تُطلق هذه الاحتفالية المهمة في هذا اليوم الموحد لصحة الفم والأسنان، فإنما تشارك جميع الإدارات التعليمية في كافة مناطق المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي لنشر هذه الثقافة الأصيلة، وتعزز هذه القيمة العظيمة التي هي قيمة أصيلة من قيم الدين الإسلامي الحنيف التي طبقها رسول الله صلى الله عليه وسلم قولاً وفعلاً وحثّ عليها صحابته الكرام من خلال” سنة السواك” التي تمارس يومياً.
وشكر الحارثي – في ختام كلمته – مدير مجمع البشري الطبي الدكتور عواض البشري الذي ضرب أروع الأمثلة للشراكة المجتمعية الفاعلة من خلال تقديمه عروضاً مميزة وخصومات خاصة للمعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات؛ داعياً الجميع للاستفادة منها، وأهاب المدير العام بجميع المجمعات والمستوصفات الطبية للحذو حذو مجمع البشري الطبي الرائع في خدماته وخدمته للمجتمع.

كما شكر المدير العام إدارة الصحة المدرسية بتعليم مكة المكرمة وكل من ساهم من الجهات المشاركة في إنجاح هذه الاحتفالية التوعية المنظمة، وكافة الإدارات والمدارس التي ساهمت في تفعيل هذه المناسبة ونشر الوعي بأهمية صحة الفم والأسنان لكافة شرائح المجتع.

بعدها توالت فقرات الاحتفال التي تنوعت بين المسرحية والتثقيفية ، والمحاضرات الطبية الهادفة إلى نشر الوعي الصحي للوقاية من تسوس الأسنان والمحافظة على صحة الفم والأسنان بعيداً عن المشاكل التي قد يصاب بها من يهمل العناية بها .

من جهته أبان مدير الشؤون الصحية المدرسية محمد بن مستور الصليمي أن هذه الفعاليات يصاحبها معرض للأسنان يهتم بالوقاية ، والتعرف على أشكال وأنواع التسوس ، وأمراض اللثة ، نظراً لأهمية الجوانب الوقائية ، لرفع مستوى صحة الفم والأسنان بين المستهدفين ، وتوعية المجتمع بأهمية العناية بهما ، كما يضم المعرض عيادة متنقلة لتطبيق الإجراءات الوقائية وفحص الأسنان لزوار المعرض .

وأضاف ستقدم خلال أيام الفعالية للزوار ومنسوبي التعليم محاضرات صحية عن صحة الفم والأسنان ، شاكراً لمجمع البشري الطبي العام هذه الشراكة ، في هذا الأسبوع الصحي الهام ، والذي يستهدف قرابة 8000 طالب وطالبة بكافة المرحل الدراسية ، حيث سيقومون وفق جدول معد بزيارة هذا المعرض بواقع خمسة من كل مدرسة للاستفادة من محتويات المعرض والفعالية بشكل عام .

وفي السياق نفسه دشنت مساعدة مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة للشؤون التعليمية ” بنات” د . آمنة بنت محمد الغامدي ذات الفعالية بشطر الطالبات ، والتي صاحبها فقرات تنوعت بين المسرحية والطبية والإنشادية ، وأوضحت من خلالها أن تعليم مكة يطلق فعاليات الأسبوع الخليجي الموحد لصحة الفم والأسنان وذلك من أجل الوقاية من أمراض الأسنان والذي يستهدف تعزيز صحة الفم والأسنان وأهمية العناية بصحة بهما وكيفية ذلك، ونشر الوعي الصحي في المجتمع بالأمراض المزمنة من أجل الحد من الإصابة بالأمراض الفموية، مختتمةً كلمتها بتكريم منسوبات مجمع البشري الطبي وجميع المثقفات والمشاركات بالمعرض التوعوي المصاحب للأسبوع الخليجي الموحد لصحة الفم والأسنان.

من ناحيتها أبانت مساعدة مدير الشؤون الصحية المدرسية رضية بنت صالح الخطابي أن الفعالية تأتي بهدف رفع الوعي الصحي ونشر الثقافة الصحية بين أوساط الطالبات ، والاهتمام بصحة الفم والأسنان لكافة المراحل العمرية ، مشيرةً في الوقت نفسه إلى أن الفعالية يصاحبها معرض توعوي من أعمال الطالبات ، كما يصاحبها كشف طبي الأسنان من خلال عيادة طبية مجهزة في مقر الاحتفال والذي يستمر لمدة أربعة أيام .

ومن جانب آخر بينت مسؤولة العلاقات العامة في مجمع البشري الطبي العام الأستاذة إلهام عالم أن صحة الفم والأسنان جزء لايتجزء من الصحة العامة تتأثر وتؤثر فيها سلباً وإيجاباً ولأن نسبة الإصابة بأمراض الفم والأسنان في دول مجلس التعاون الخليجي وعلى وجه الخصوص في المملكة العربية السعودية تفوق كثيرا من الدول المتقدمة والدول النامية على حد سواء ، فقد استلزم ذلك تضافر في الجهود وبذل كل مامن شانه خفض نسبة الإصابة بتلك الأمراض خصوصا تسوس الأسنان لدى الناشئة من أبناء وبنات دول مجلس التعاون.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/383036.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن