بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ابن سلمان رقى درجات الهِمم ؛ فعظّمتهُ الأُمم

طباعة مقالة

  0 388  

ابن سلمان رقى درجات الهِمم ؛ فعظّمتهُ الأُمم





ابن سلمان رقى درجات الهِمم ؛ فعظّمتهُ الأُمم

عبدالمحسن بن محمد الحارثي

عندما تجتمع صفات الإقدام والهِمّة والدّافعيّة في قالبٍ من الهدوء والتؤدة ؛ للحصول على الأشياء والوصول إلى القِمّة في أحسن صورها وأجملها.. ذاك هو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والسِّر الهام وراء الإنجاز فيما يُطلق بالعقل الهادي…
يقول كونفيشيوش ( إنّ الإنسان الأسمى هو ذلك الذي يمتاز بالهدوء والرزانة).
إنّ طبيعة الكون الهدوء ، وخلاف ذلك يستدعي الوقوع في الزلل والخلل ، وفي المقابل عادة ما يُخطىء من يعمل ، ولكن خطأهُ إذا ما قارنّاه بهول الإنجاز لا مُقارنة في ذلك.

إنّ تفكير ابن سلمان ينصب على المستحيلات في عقل غيره ، ولكنه يراها ممكن التحقق ، فكان تفكيره مُشابهاً لتفكير آينشتاين الذي كان يقول:( بينما كُل النّاس يفكرون في الممكنات ، كُنت أُفكّر في المستحيلات).

إنّ ما يتعرّض له ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من هجمات إعلاميّة منظّمة عبر كافّة وسائل الاتصال ؛ ما هو إلاّ نوع من حسد الأقران من جهة ، وحقد المرتزقة من جهة أُخرى ، ولكنّ من يرقى درجات الهِمم تِعظِّمهُ الأُمم كما قال أمير المؤمنين علي – رضي الله عنه- وهذا ما سار عليه ابن سلمان ، فهو لا ينتظر السفينة على الشاطىء وإنما يسبح ليُلاقيها في البحر ، وتلك طبيعة إقدام القادة العِظام.

فما أعظم الهِمم عندما تكون لرفع الأمم ! وأجمل بهكذا قائد !
يقول أحد المؤرِّخين ( عندما تشتدُّ ظُلمة الليل تلتمع النجوم) …
لقد خاض ابن سلمان الأمّة السعودية في أحلك الظروف وأصعبها، ولكنّه قادر – وبتوفيق الله- على التحليق فوق هِمم الحاقدين والحاسدين والمتشائمين …
يقول نورمان كازنز ( ليس الموت أكبر خسارة في الحياة ، فاكبر خسارة هي ما يموت بداخلنا ونحنُ ما زلنا أحياء).. هكذا تفكير ابن سلمان يُسابق الزمن ؛ ليُحقق ما بدواخلنا وما بداخله في علوِّ همّة وسنراه على القمّة قريباً – إن شاء الله تعالى- فمن لا يعيش عيشةً جيّدة ، لا يُصلّي جيداً كما قال توماس فولر .. فينبغي أنْ تكون الصلاة مفتاح الصباح ، وقفل المساء كما قال أوين فاندام .. وبالعاميّة نقول ( ما مُصلِّي ما يدوّر مغفرة) .. إنّه عمل ابن سلمان صلّى وتحرّك ؛فحرّك العالم بأسره !

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/382621.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن