بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

 مُغازلة ونُضج ابن سلمان لتحرير المكان والإنسان

طباعة مقالة

  0 660  

 مُغازلة ونُضج ابن سلمان لتحرير المكان والإنسان





 مُغازلة ونُضج ابن سلمان لتحرير المكان والإنسان

عبدالمحسن بن محمد الحارثي

رُوح ابن سلمان تُغازل المكان والإنسان السعودي ؛ لأنّ المُغازلة إشارات تُصدرها الرّوح ، فهي أُعجوبة الحُب الكُبرى لهذا الوطن وذاك المواطن ، وما هذا الاستعراض للمُغازلة إلّا تحريراً للوطن لا يتطلّب سلاحاً حادّاً ، بل ألسنة حادّة. 

إنّ صوت تصادُم الآراء ، وحمل مطارق التشكيك والتشاؤم قد ولّى بدون رجعة ، الصوت القادم هو صوت التحرير ؛ لأنّ بالتحرير فُرص لنُصبح أفضل حالاً ، ونتبيّن مواضع الطريق، فاستبقوا الخيرات ، ولا تكونوا عالةً على النّاس. 

إنّ رُوح ابن سلمان أعطتنا قوّة للسيطرة على أنفسنا ، وتحرير أرواحنا ؛ لنبني ولا نهدم. 
لقد دفع ابن سلمان ثمناً غالياً ، وهي روحة الزكيّة من أجل قضيّة نكون أو لا نكون ، وهذا يُمثّل قمّة النُضج والتضحية ؛ لأنه يريد أنْ يحيا الإنسان السعودي سعيداً. 

لم يكن ينقصنا -في العقود الماضية – سوى الجراءة في اتِّخاذ القرارات ، والتحديث الهرمي لجسد الأمّة السعودية ، بعيداً عن أيدلوجيات التيبّس والتحجّر والجمود ، والتشنُّج والقيود ، دون المساس بثوابت العقيدة ، وتعاليم الشريعة، بل في الكثير منها إيحاء وإحياء لروح الإسلام الحقيقي الذي يدعو للعمل والعلم والمعرفة. 

فلا غابت شمسك يابن سلمان ولا أفُل نجمك ، فنحنُ اليوم محظوظون بهذا الشّاب العِملاق الذي عرف الطريق فسلكه ، ومهّد للحياة ؛ ليغرس فيها بُذورالتجديد والتحوّل ، فلا حواجز إنسيّة ، ولا معوّقات شيطانيّة ، بل رُوحٌ سعوديّة سُعوديّة.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/381908.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن