بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مَلَكة

طباعة مقالة

  0 1281  

مَلَكة





مَلَكة

بقلم ماجد العتيبي

عندما تريد الكتابة، وتأتي مَلَكتها وتتبلور الفكرة، ثم تؤجل ذلك لضيق الوقت، فلا تدري أيهما تصب عليها جام غضبك، لملكة أتت وأنت مشغول أم لشغل أنت فيه محكوم.
تمضي لعملك وتقابلك مغامرات درايفر في طريقك، بين متعلم للسواقة جديد أو شاب متهور لا يحمل خوف الكبار، أو كبير يفكر في أيامه الماضية، أين أنتي أيتها المَلَكة؟
وعند الوصول والإستقرار وعمل ما يترتب عليك عمله ثم الإنزواء في مكان بعيد لتكتب مقالتك يرن هاتفك، عندها أما أن تتوقف أو تطلب إعتذار من قرائك الإعزاء أذ لم ترتقي المقالة لذائقتهم، وأنا اختار الخيار الثاني، وأطلب منهم إحتساء قهوة أو مشروب ساخن لمقدمتي الطويلة والهزلية.

قرار زيادة عدد اللاعبين المحترفين إلى سبعة لاعبين، قرار ليس الهدف منه تقوية المنافسة بقدر ضرب العقود المتضخمة للاعبين المحليين، وإدارات الأندية ستكون الأولوية الكبرى لها، كيف أتخلص من اللاعبين أصحاب العقود الكبيرة؟
نافذة أمل تم فتحها من قبل معالي المستشار وهي إحتراف اللاعبين في دوريات أوربية، لكن لن تؤتي أٌكلها الآن وستحتاج إلى عقد من الزمان حتى تنتشر، ولنا بالتجربة اليابانية خير شاهد.

ستكون الفترة المقبلة فترة الإعتزالات لكثير من اللاعبين الذين تخطوا حاجز الثلاثين، ومن لم يعتزل فأندية الدرجة الأولى ستكون مكانهم.

منتخبنا مابعد آسيا 2019 ستختلف خريطة اللاعبين المنضمين من الأندية، سيقل ممثلوا الأندية الكبرى والممتازة وسيزيد عدد ممثلي أندية الدرجة الأولى.

ومابين الرؤية المستقبلية ومنتخبنا في كأس العالم نضع أيدينا على قلوبنا، فلا تشكيلة واضحة ولا مدرب ثابت، ومثل هذا الأمر له إيجابيات و سلبيات، فإذا خرجنا بهزائم فهذا المتوقع، وإذا كانت النتائج أفضل تكون صدمة إيجابية.

لن أشرق وأغرب ولكنها فكرة ومَلَكة أتمنى أنها حققت ونالت جزء من أستمتاعكم واستحسانكم.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/380214.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن