بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

لا للعنف والغلظة بل للحكمة والموعظة الحسنة

طباعة مقالة

  2 803  

لا للعنف والغلظة بل للحكمة والموعظة الحسنة





لا للعنف والغلظة بل للحكمة والموعظة الحسنة

سلمان بن زيد بن مبارك الرشود*

إن أفضل أسلوب للدعوة إلى فعل المعروف وترك المنكر هو اتباع أسلوب النبي الكريم الرحيم صلى الله عليه وسلم ومنهجه وطريقته في الرفق واللين وحسن الخلق ولطف المعاشرة ومجانبة سيئ الأخلاق والكلام والعنف والشدة
وقد قال الله تعالى فيه ( وإنك لعلى خلق عظيم ) وقال تعالى ( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضو من حولك )
وقد قال صلى الله عليه وسلم ( إن الرفق لا يكون في شيئ الا زانه ولا ينزع من شيئ إلا شانه )
وقال صلى الله عليه وسلم ( من يحرم الرفق يحرم الخير كله )
فالداعي إلى الله لابد أن يكون على علم وبصيرة بما يدعو إليه وفيما ينهى عنه مع وجود الرفق واللين حتى لا يقول على الله بغير علم كما يجب عليه الإخلاص لله في ذلك قال تعالى ( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة )
على الوالدين والداعية والآمر بالمعروف والناهي عن المنكر وأئمة المساجد وخطباء الجوامع والمعلمين والمعلمات وهم كذلك عليهم التحلي باللين والخلق الحسن وتجنب العنف والشدة والغلظة في القول وعدم التشهير عند وجود خطأ على أحد الأبناء أو الناس ، قال صلى الله عليه وسلم ( إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم )
لقد تجنب النبي الرحيم صلى الله عليه وسلم الغلظة والشدة والعنف مع الشاب الذي طلب منه الإذن بالزنا فلم يعنفه ويشتمه ويوبخه ويضربه
فعن أبي أمامة رضي الله عنه قال ( إن فتى شابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ائذن لي بالزنا . فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا مه مه. فقال : ادنه فدنا منه قريبا قال : فجلس قال أتحبه لأمك. قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لأمهاتهم. قال : أفتحبه لابنتك. قال لا والله يا رسول الله جعلني الله فداك. قال : ولا الناس يحبونه لبناتهم. قال : أفتحبه لأختك. قال . لا والله جعلني الله فداك قال : ولا الناس يحبونه لأخواتهم. قال: أفتحبه لعمتك. قال : لا والله جعلني الله فداك . قال : ولا الناس يحبونه لعماتهم. قال أفتحبه لخالتك. قال : لا والله جعلني الله فداك. قال : ولا الناس يحبونه لخالاتهم قال : فوضع يده عليه وقال: اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء) .
فلو نظرنا لقد غضب الصحابة رضي الله عنهم عند سماع طلب الاستئذان في الزنا من الشاب وهو أمر ليس بالهين أو البسيط بل هو طلب شيئ من أشد المنكرات فما كان منهم إلا أن يزجروه ولكن النبي الرحيم صلى الله عليه وسلم عالج الموقف باللطف وبين له بمفاسد هذا الطلب وسوء العاقبه فاللطف والتعليم أنفع من التعنيف والغلظة والشدة والإقناع بالرفق واللين والحكمة هو الطريق الصحيح لتوجيه الناس عن عدم الوقوع في المخالفات
كما أنه صلى الله عليه وسلم لم يقل هو انسان عديم المروؤة وغير ذلك من الألفاظ المشينة لتفهمه أن الطريق الصحيح للنصح والبيان هو التوجيه السليم والإقناع فلننتبه لهذا
وقد قال لقمان عليه السلام لابنه : يابني : كذب من قال ان الشر بالشر يطفأ فإن كان صادقا فليوقد نارين ولينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى وإنما يطفئ الخير الشر كما يطفئ الماء النار.
أسأل الله العظيم أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وأن يرزقهما البطانة الصالحة التي تدلهم على الخير وتعينهم عليه وأن يديم على المملكة العربية السعودية الأمن والأمان ورغد العيش كما أسأله جل وعلى للجميع التوفيق والسداد.

* إمام وخطيب جامع القاسم بمكة المكرمة

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/379646.html

2 التعليقات

  1. Abdulrhman

    مقال جميل 👍

  2. ربيع الغريبي

    بارك الله فيك يا شيخ سلمان و أفاد بك المسلمين. كلمات لطيفه من القلب إلى القلب. أنار الله قلبك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن