بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تغيرنا وإلا ماتغيرنا…!

طباعة مقالة

  33 26768  

تغيرنا وإلا ماتغيرنا…!





تغيرنا وإلا ماتغيرنا…!
سلمان حماد الغريبي

تغيرنا…وإلا…ماتغيرنا…
هذه..حالة الدنيا…
بتتغير ونتغير والله بستره يكرمنا…
ولابد..نواجه التغيير و الطوفان…
ونختار..إللي يتماشى مع مبادئنا…
مو شرط نتغير…ونبقى إحنا كما إحنا…
في أخلاقنا في قيمنا في طبايعنا…
لكن..هذه حالة الدنيا…
لابد نتغير ونطور ولا ننسى مبادئنا…
وهذه حالة الدنيا…تدور وتدور ونحن معها ندور..
بنفسٍ حائرةٍ من كل…ماكان ويكون…
واصبح كل واحدٍ منا في حالة شبه ذهول وشرود…
في مكان مُغلق يكسوه عِتمةٌ وسكون…
وكل ماأرجوه لاتقولوا كل إلي انكتب هراء من صُنع كاتبٍ مُطبلٍ مأجورٍ مجنون…
لايدخل عقل ولايستقر في وجدان يبحث عن تغيير في زمنٍ مجهول…
فكلنا سواسية نعيش في زمن حاضر…
وأمام أعين كل ناظر…
ولنا بالظاهر لا بالباطن…
والله يعلم كل خافيةٍ ولنا حافظ رحيمٌ حامي…
وكل راعي حكيم حبل الرسن بيده…
يتحكم في كفة التغيير ويقرر…
بلا…إكراه ويوزنها…
من بدايتها حتى نهايتها.
#في مقال سابق تحدثتا عن التغيير الذاتي السلبي منه والإيجابي اسبابه وتسارعه وإختلاط حابله بنابله…والآن وبعد ان حصل هذا التغيير وكان كالطوفان وجب علينا جميعاً أن نجاريه حتى نُبين سلبياته من إيجابياته كمجتمع إسلامي مسالم ديمقراطي يؤمن بالتغيير ولكن بحدود وخطوط حمراء لايمكن تجاوزها تجاه ولاة أمرنا او حكومتنا …او كالسيل الجارف فلا نستطيع ان نواجهه ونصطدم به فنغرق فيه ونضيع وتضيع معه كل طموحاتنا وحلولنا ولكن لابد ان نتماشى معه حتى يستقر فيظهر غثاؤه على السطح ويزول في لمحة بصر بإذن الله ويفنى ويبقى ماصلح منه وتستفيد منه الارض والبلاد والعباد…
تلك…هي سنة الحياة ولابد من التغيير رضينا ام أبينا…ولكن لماذا وكيف…؟! سنة الحياة لابد من التغيير والتطوير والتطور والتقدم وان لانظل كغيرنا في مكانك سر ونأخذ مايتماشى مع ديننا وقيمنا ومبادئنا وماتمليه عليه ضمائرنا وأفتى به مشايخنا مع عدم مخالفتهم ويندرج كله مع الفهم والإستيعاب والإقناع والإقتناع بكلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته… فالتغيير إختياري وليس إجباري ونحن نعيش في مجتمعٍ إسلامي يؤمن بالحريات وعدم المساس بها وعلى مبدأ في النهاية لايصح إلا الصحيح فكل سيئ مهما لقي من دعم وتجاوب فأنه يتلاشى شيئاً فشيئاً حتى يزول ويفنى ولا يبقى له أثر ولا يبقى سوى الطيب ينمو ويكبر حتى يصل عنان السماء شامخاً بدينه ومبادئه وقيمه…فكم من تغيير حصل وما كأنه حصل وكم من تغيير حصل واستمر وأثمر خيراً وصلاحاً وصفاءاً ووفاءاً ونقاء.
فعلينا…إخواني أخواتي أحبتي أجمعين أن نعيش في هذه الحياة متماسكين مترابطين متعاونين على البر والتقوى بروح طيبة مسالمة نسعى فيها للخير دائماً وابداً من خلال الكلمة الطيبة الصادقة الهادفة وعدم الإنغماس في الشر والشوشرة والبلبلة دون علم منا او دراية او بحسن نيةٍ والتمسك بقوة وإصرار بالإيمان الحق ورضى الرحمن وإطاعة ولي الأمر والمحبة الدائمة بين الجميع والنقاش والحوار بكل هدوء وروية من أجل الصلاح والإصلاح لحفظ الأمن والأمان في الأوطان…
ونُصغي جميعاً لقول الحق سبحانه وتعالى… في سورة النحل:
{ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}صدق الله العظيم..والله من وراء القصد.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/379131.html

33 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. سعد العصيمي

    سبحان الله من يُغير ولا يتغير وتغييره دائما للأفضل والأصلح للإسلام والمسلمين.
    وجزاك الله خير اخي الحبيب د.سلمان وبارك الله فيك.

  2. د/خالد مدني

    مما لاشك فيه أن دين الإسلام العظيم ، وتربيته الإسلامية السامية ، قد قرّرت قاعدة [ التغيير ] في حياة الإنسان المسلم ومن ثم في المجتمع المسلم ، وجعلتها مبنيةً على مدى قدرة الأفراد على تغييرهم لأنفسهم ، وهو ما يُشير إليه قوله تعالى : { إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ } (سورة الرعد: من الآية 11) . 
    ومعنى هذا أن حكمة الله تعالى وإرادته (جل جلاله) ، جعلت مسألة تغير المجتمع راجعةٌ إلى تغير ما في أنفس أفراده ، فإذا غيَّر الأفراد ما بأنفسهم نحو الأفضل تغير المجتمع نحو الأفضل ، وإن كان التغيير – والعياذ بالله – إلى الأسوأ كان تغير المجتمع نحو الأسوأ…

  3. فهد الجعيد

    قرار التغيير في الحياة ليس فقط شعاراً برّاقاً يتردّد على ألسنة الكثيرين، وتُنادي به المجموعات النشطة فحسب، بل هو منهج حياة يرافقهُ اعتقادٌ قلبي، هدفهُ التغيير للأفضل، والتقرب إلى الله تعالى، يقوم على قواعد ثابتةٍ وراسخةٍ، تضمن له النجاح والاستمرار في مشواره وتقدمه، الذي يطلب فيه العون والتوفيق من الله سبحانه وتعالى.
    شكرا يادكتور على هذا المقال الرائع.

  4. جمال مؤمنة

    وماتشاؤون إلا ان يشاء الله رب العالمين الله يكتب لنا ماهو فيه صلاح لنا في ديننا ودنيانا.

  5. توفيق نقلي

    المشكلة ليست في التغيير ولاكن في كيفية هذا التغيير؟!والا ماذا سوف يوصلنا هذا التغيير؟ وسلبياته وايجابياته؟ وهل يتمتشى مع ديننا ومجتمعنا وتقاليدنا الإسلامية.

  6. وسام غلمان

    صلاح امرك للأخلاق مرجعه..فقوم النفس بالأخلاق تستقم
    الله يديك العافية دكتورنا العزيز
    الأخلاق الأخلاق تلعب دور مهم في عملية التغيير للأحسن يادكتور بارك الله فيك كان المفروض ربنا يسعدك التركيز عليها في مقالك الجميل الرائع.

  7. عادل مغربي

    اللهم غيرنا لما فيه صلاح ديننا وصلاحنا ورفعة اوطاننا.

  8. نوره الشهري

    {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ۗ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ}صدق الله العظيم.
    لابد من التغيير ولكن للأفضل ويتماشى مع ديننا ومبادئنا ونبتعد عن الإنحلال والتشويه والتقليد.

  9. نامي القرشي

    بيض الله وجهك وسلم أياديك أخي الكريم
    التغيير اجباري لاخيار فيه ولكن كيف ومتى؟!

  10. د/مريم..ام نواف

    اللهم إجعل تغيُرنا فيما يرضيك عنا وينفعنا وفيه صلاح ديننا ودنيانا وصلاحنا وصلاح ابنائنا وبناتنا.

  11. بدر ابو نجد

    يعطيك العافيه يا ابا سياف

    مقال مفيد وجميل .

    ودئما التغيير الذي لا يمس قواعد الدين ولا يتعرض مع مبادئه هو الغايه التي نريدها لتنمية المجتمع وتطويره فكريا وماديا مثل الاطلاع على المشاريع التي في دول العلم وناخذ منها المفيد وكذلك نطلع على كتبهم ومعارفه وعلى اختراعاتهم
    ودمت بصحه وعافيه ،،

  12. نايف ابو حيمد

    مقال رائع وجميل ولكن افضل التغيير يادكتور بارك الله فيك ان يبدأ الإنسان بنفسه أولاً ثم الذي يليه ويليه من قريب وجار حتى يعم المجتمع بأسره وجهة نظر متواضعة اتمنى ان تصل للجميع.

  13. حمود المانع

    بيض الله وجهك يادكتور فعلا لابد من التغيير ولا يصح إلا الصحيح فنحن ولله الحمد امة ناضجة تعرف مالها وما عليها…
    جزاك الله خير وبارك فيك ورحم والديك.

  14. ضاوي النفيعي

    ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم…
    التغير لابد منه ولكن للاصلح والأنفع وما يعود على العباد والبلاد بالخير الوفير.

  15. د/ عبدالكريم ابو زناده

    يقول علاء الأسواني:
    إن الأدب يؤدي إلي ((تغيير)) إنساني يجعل الإنسان أكثر رقيا وأكثر رحابة ويعمل علي زيادة معرفة النفس البشرية، كما يجعل الإنسان يفهم الآخرين قبل الحكم عليهم.
    جزاك الله خير يادكتور على اختيارك الموفق في فتح باب النقاش في هذا الموضوع الهام وخصوصا في هذه الأيام كي نتناقش فيه بروح واحدة متكاملة العناصر وبناءه بكل ادب واحترام وتفهم من اجل مصلحة الوطن والمواطن.

     

  16. شيماء

    إسمح لي يادكتور بهذه المشاركة المتواضعة إضافة لمقالك الرائع جزاك الله خير ونفع بما تسطره اناملك بارك الله فيك:
    التغيير هو أستبدال كل شئ بأشياء أخري قد يكون هذا التغيير الي الأفضل وقد يكون الي الأسوء والتغيير أحياناً يكون مطلوب ولكن ليس التغيير في الأعمال الخيرة بأستبدالها بأعمال شريرة ولكن التغيير في الأشياء الأخري الطبيعية التي نفعلها بشكل يومي في حياتنا وما يخصنا من أمور في الحياة فالتغيير يعطي روح وعزيمة ونشاط واستبدال للطاقة وشحنها والمشاركة الفعالة في رفع الامم ورفع شأنها.

  17. علي احمد الغامدي

    ☝كلام والله من ذهب والماس:
    👍👈فعلينا…إخواني أخواتي أحبتي أجمعين أن نعيش في هذه الحياة متماسكين مترابطين متعاونين على البر والتقوى بروح طيبة مسالمة نسعى فيها للخير دائماً وابداً من خلال الكلمة الطيبة الصادقة الهادفة وعدم الإنغماس في الشر والشوشرة والبلبلة دون علم منا او دراية او بحسن نيةٍ والتمسك بقوة وإصرار بالإيمان الحق ورضى الرحمن وإطاعة ولي الأمر والمحبة الدائمة بين الجميع والنقاش والحوار بكل هدوء وروية من أجل الصلاح والإصلاح لحفظ الأمن والأمان في الأوطان…
    *جزاك الله يادكتور خير الجزاء ورحم والديك.

  18. ...

    (لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ۗ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ)
    [سورة الرعد 11]
    (ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ۙ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)
    [سورة اﻷنفال 53]

  19. ...

    المهم في خضم تيار هذا التغيير أن لا تضيع منا أنفسنا فلا نعود نعرفها و تنطمس هويتنا فلا نعود نميّزها ..هو التغيير شئنا أم أبينا لكنا نسأل الله ان يجعله للأفضل في ديننا و دنيانا..ان نتمسك و نحن نخوض غماره و موجات بحره الهادر بحبل الله المتين فلا نضلّ و لا نشقى

  20. حمزه البركاتي

    احسنت وابدعت اباسياف بارك الله فيك ولا حرمنا من مقالاتك الهادفة.

  21. د/ هيفاء زواوي

    مقال رائع يتحدث عن اهمية التغيير ومايجب علينا فعله تجاه ذلك
    وشكرا يادكتور على ذلك

  22. ماهر فاروق سمباوه

    جزاك الله خير دكتر سلمان وبارك ربي فيك وفي علمك

  23. د/ عابد السلمي

    الله يديم نعمته وفضله علينا ويجعل تغييرنا للافضل لما فيه صلاح البلاد والعباد…كلمات رزينة من كاتب مُبدع جزاك الله خير ونفع بك.

  24. اسعد رواس

    ربنا يسعدك ويخليك يادكتور ترانا تغيرنا والا ماتغيرنا احنا زي محنا في اخلاقنا وتربيتنا الي ربونا عليها الطيبين تغيرنا في الصناعه والتجاره والى الامام دايما يارب.

  25. حسين غنام

    التغيير لما فيه صلاحنا وتقدمنا اخيةالحبيب دكتر.سلمان
    الله يبارك فيك ويحزاك خير.

  26. معلمة متقاعدة

    كلام مميز عن التغيير لابد منه بطرق سلمية يجب ان تقيد بها..دائما مقالاتك هادفة مميزه جزاك الله خير ونفع الجميع بإبداع قلمك.

  27. عالية

    جزاك الله خير دكتور دائما مميز في مواضيعك و اُسلوب كتابتك و احب ااكد مقولة و في الاخر لا يصح الا الصحيح وهو الباقي للأبد

  28. سلامه الانصاري

    بارك الله فيك ورحم والديك التغيير يبدأ من النفس يادكتور لما هو اصلح وأنفع للفرد والمجتمع.

  29. سليمه الصاعدي

    مقال رائع بيض الله وجهك يادكتور ونفعنا بما تكتب.

  30. السديس..مكه

    لابد من التغيير والإصلاح في كل مايرضي الله ويتوافق مع شريعتنا السمحة ويقره مشايخنا الأفاضل ووفقك الله وأثابك يادكتور مقالك ُمنصف وصف الحالة وأعطى الحل لابد ان نكون يد واحدة ونتكاتف من اجل التقدم والتطور ومستقبل أجيالنا.

  31. د/لطيفه العبادي

    نعم…للتغيير ولابد منه ولكن للأفضل والأصلح
    ولا…للتقليد الأعمى الذي يضر بنا
    جزاك الله خير يادكتور مقال رائع بارك الله فيك.

  32. عبير السليمان

    “كل شيء يتغير – لاشيء يبقى بدون تغيير.
    الأمم تتغير.
    وطبيعة الحياة تتغير.
    واكتمال خلق الانسان يأتي نتيجة تغيير,
    وانتقال من طور الى طور تغيير.
    واكتمال حياة الانسان تغيير.
    واكتمال طبيعة الانسان تأتي نتيجة تغيير.
    وليكن تغييرنا للأفضل ويتماشى مع مبادئنا وقيمنا كما ذكرت في مقالك الرائع دكتورنا الفاضل.

  33. عبدالكريم مجرشي

    تغيرنا…وإلا…ماتغيرنا…
    هذه..حالة الدنيا…
    بتتغير ونتغير والله بستره يكرمنا…
    ولابد..نواجه التغيير و الطوفان…
    ونختار..إللي يتماشى مع مبادئنا…
    مو شرط نتغير…ونبقى إحنا كما إحنا…
    في أخلاقنا في قيمنا في طبايعنا…
    👍يعطيك العافية يادكتور…مبدع كعادتك الله يجزاك خير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن