بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة يحتفي بإنجازاته في العام المنصرم

طباعة مقالة

  0 568  

معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة يحتفي بإنجازاته في العام المنصرم





مكة الان_عبدالوهاب شلبي

رعى معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس الحفل الذي نظمه معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة، اليوم الأربعاء، بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية، لعرض إنجازات المعهد خلال العام المنصرم 2017م، وتكريم الجهات والمؤسسات والشخصيات التي أسهمت بدورها في تلك الإنجازات، بحضور وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والمعاهد والعمادات.

وقد بُدئ الحفل بآيات من القرآن الكريم، ثم ألقى عميد معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة الدكتور علي بن محمد الشاعري كلمة أوضح فيها أن احتفال المعهد السنوي بما حققه من إنجازات خلال العام المنصرم يأتي تتويجاً لدوره والرسالة المنوطة به، مشيراً إلى تلك الإنجازات؛ والمتمثلة في إنشاء خمس وحدات استشارية وتدريبية، ومركزين متخصصين، تم من خلالها عقد 300 دورة وبرنامج تدريبي، استفاد منها 10 آلاف عنصر رجالي ونسائي، لافتاً أن المعهد أنهى الحقائب التدريسية لثلاثة دبلومات تنفيذية، مبيناً أن مكاتب الخبرة التي أسسها المعهد بلغ عددها 162 مكتباً لتضم عدداً من القطاعات العاملة بالمنطقة، بينما حصل المعهد على 12 عقداً استشارياً.

وأكَّد عميد المعهد أن جامعة أم القرى تُعد ضمن أربع جامعات سعودية تمتلك أودية للتقنية، وذراعاً تجارياً لتسويق المعرفة؛ مما يجعلها في سباق دائم مع الجامعات الريادية العالمية من منطلق نشر ثقافة الريادة وسد الفجوة بين مختلف الثقافات في جامعات المستقبل الأكاديمية والثقافية والريادية، مما يستوجب إيجاد منظومة متكاملة لاستكمال المهمة الثالثة للجامعة، والترويج والدعم لأنشطة الابتكار والريادة، وتطوير نظام فعَّال لاحتضان هذه الأنشطة.

وقال الدكتور علي الشاعري إن أهم ما أنجزه المعهد خلال العام المنصرم تأسيس واحة أم القرى للاستشارات؛ والتي حظيت بدعم من خطة التحول الوطني 2020، التي ضمت في مرحلتها الأولى مجموعة من الوحدات الاستشارية لتدريب وتطوير وتعليم وتقديم البرامج الاستشارية بالشراكة مع كليات وأقسام ومعاهد الجامعة؛ لتشكل بذلك مرجعية وطنية ذات سمعة عالمية، وتعزز دور جامعة أم القرى في خدمة المجتمع.

وأشار أن واحة أم القرى للاستشارات تمثل الذراع التقني والمعرفي للجامعة، وتقديم نموذج ريادي في إنتاج ونقل وتوطين المعارف والتقنيات؛والذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، وتشكل جسراً بين الثقافة الأكاديمية والريادية، لتقوم بدورها تجاه تطوير مجتمع واقتصاد معرفي وتنمية مستدامة، مثمناً دعم وتوجيهات معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس، وجميع شركاء النجاح وكافة منسوبي المعهد.

بدورها أوضحت وكيلة المعهد الدكتورة أميرة بنت جميل الخصيفان أن عدد المتدربات من برامج المعهد المعتمدة مهنياً بلغ 842 متدربة، استفدن من الدورات التي عقدها المعهد بشطر الطالبات في عام 2017م، قدمها 27 مدرباً ومدربة في تخصصات متنوعة شاركت فيها عدد من الوحدات والتخصصات المختلفة علي مدار العام، كما قام المعهد بتفعيل فرع المعهد بالكلية الجامعية بمحافظة القنفذة (شطر الطالبات) عن طريق تنظيم وترتيب دورات تدريبية في عدد من التخصصات، وصل عدد المتدربات فيها إلى 117 متدربة، والتواصل مع عمادة الكلية الجامعية بمحافظة أضم وتنفيذ عدد من الدورات لمنسوبات الكلية وإدارة التعليم بالمحافظة، وتفعيل خبرات عضوات هيئة التدريس بالجامعة من خلال العقود الاستشارية التي تخدم عدداً من الجهات المختلفة.

عقب ذلك شاهد الجميع فيلماً وثائقياً لخص الإنجازات التي تحققت والبرامج التي نُفذت خلال العام المنصرم، وتابع الجميع عرضاً مرئياً عن واحة أم القرى للاستشارات.

إثر ذلك ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس كلمة نوه فيها بالدعم السخي الذي تحظى به جامعة أم القرى من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – وبمتابعة مستمرة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز – وفقهما الله – والمؤازرة الدائمة التي يوليها معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، مما مكن الجامعة من تحقيق هذه الإنجازات المتتالية التي تحتفي بها كل يوم.

وتطرَّق معاليه في كلمته إلى دور معهد البحوث والدراسات الاستشارية في تنفيذ برامج الجامعة المتماشية مع أهداف خطة التحول الوطني 2020م، لتحقيق رؤية المملكة 2030م، عبر مشاركة المعهد في توطيد المعرفة ومساهمته في التنمية المستدامة في القطاعات العامة والخاصة وغير الربحية.

وأكَّد معاليه أن المعهد ومن خلال مشروع واحة أم القرى للاستشارات الذي دشنه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة – وفقه الله – قبل بضعة أسابيع، يقدم خدمات استشارية ذات جودة عالية وبكفاءات علمية وأكاديمية رائدة من جامعة أم القرى، مُعدداً إنجاز ومبادرات معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة خلال العام المنصرم 2017م، لتحقيق رسالته ومنها “مركز فاران للتأهيل الطبي” و”مركز سيف للسلامة المهنية وإدارة المخاطر”، إضافة إلى الوحدات الاستشارية المهنية الهادفة إلى استثمار الكفاءات العلمية وتحقيق الشراكة والدعم مع الكليات في مختلف التخصصات العلمية، وكذلك الاتفاقيات والشراكات مع القطاعات المختلفة، مثمناً جهود عميد المعهد الدكتور علي الشاعري، وفريق العمل من وكلاء ومنسوبين، وما قدمه المعهد في هذا الجانب، متمنياً معاليه العون والتوفيق للجميع لخدمة هذا الوطن.

ورفع معالي الدكتور بكري عساس في ختام كلمته، شكره وتقدير للقيادة الرشيدة على اهتمامها ورعايتها الكريمة للمرأة السعودية وتمكينها من أداء دورها وخدمة وطنها من خلال المناصب القيادية التي تقلدتها، مستشهداً بالقرارات الحكيمة التي صدرت مؤخراً بتعيين وكيلات لشؤون الطالبات بالجامعات السعودية، مهنئاً في ذات السياق الدكتور سارة الخولي بمناسبة تعيينها وكيلة لشؤون الطالبات بجامعة أم القرى وجميع زميلاتها اللائي حظين بهذه الثقة الغالية في مختلف الجامعات السعودية، متمنياً لهن التوفيق والسداد للقيام بالدور المنوط بهن لخدمة وطنهن ومجتمعهن السعودي.

ثم كرَّم معالي مدير جامعة أم القرى، ووكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، بمشاركة عميد المعهد، ووكيلة عمادة المعهد لشؤون الطالبات الجهات والأفراد المشاركين من الرجال والنساء في تحقيق تلك الإنجازات للمعهد.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/379105.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن