بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

كان لنا “أخدرياً” طعمه شهي

طباعة مقالة

  2 650  

كان لنا “أخدرياً” طعمه شهي





كان لنا “أخدرياً” طعمه شهي
ابراهيم فضلون

-رحم الله- الأخدري، كان العرب يصطادونه من أجل لحمه، تاه بدروب عالمنا المتوحش بعدما عرفته سهول فلسطين الجافة، حتى شهد منتصف ق 19 اختفاءه منها، فلم ينقذه سوى تُراثنا الشعري، ووصفه بالوحش رغم مسالمته، وميلُـــه لصُحبة النعــــام… وأمل نفر من العلماء في وجوده بمكان ما من صحراء المملكة العربية السعودية، أو عُمــان. إذ كان آخر ما عرف البشر من الأخدري (الحمار البري) أسره عند حدود سورية مع العراق عام 1928م، فعاش بحديقة للحيوان زمناً قصيراً وبموته، أعلن العلماء رسمياً، انقراض الأخدري الذي كان طعمه “أطيب وأشهى من لحم الغزال” وفق قول مُؤرِّخٍ أثيني عاش في منطقة الشرق الأوسط في الفترة من 434 إلى 355 قبل الميلاد.

كان الأخدري محل اهتمام نفر من الشعراء الجاهليين، من بينهم الشمَّاخ بن ضرار الذبياني، الذي نظم 172 قصيدة، أي ما يوازي 43 في المئة من مجمل إنتاجه الشعري، مُتغنياً بالأخدري، ولعل هذا الاهتمام الشعري الجلي بالأخدري يعكس حالة الازدهار التي كان عليها ذلك الحيوان، في شمال ووسط وغرب المملكة العربية السعودية، في العصر الجاهلي.

وقد ذُكر الأخدري في أشهر كتب التراث العربي التي اهتمت بالحيوان: (كتاب الحيوان) للجاحظ. وأن عمره قد يمتد إلى 40 سنة. وثمة روايات أخرى متفرِّقة، تميل إلى التهويل وتزعم أن عمره يبلغ 200 بل 800 سنة! غير أن ما يهمنا هو تواجده الراسخ الذي كان يتمتع به الأخدري، كما أثبته كمال الدين الدميري في كتابه “حياة الحيوان” القرن الرابع عشر، بأن تجمعاته حول مدينة دمشق كان يصعب إحصــاؤها!

وفي (عجائب المخلوقات)، يرصد مؤلفه، أبو يحيى زكريا القزويني، ق 8هـ، سلوكــاً غريباً للأخدري، فيتعمَّد الذكــرُ البالغ إخصـــاء الذكور اليافعة حتى لا يزاحمونه، والأعجب من ذلك هو رد الفعل الذي يرصده “القزويني” من الأم (الأخدرية)، التي تُضطرُّ إلى اعتزال الحياة الاجتماعية، مختفيةً بوليدها الذكر، وقد تتعمَّد إلحــاق إصابة صغيرة بساقه، حتى لا يفارقها، فلا تسوقه الظروف لمقابلة “ثور” أخدري متربِّص، تعميه الغيرة، ولا يرضى بمنافسين له، حتى إن كانوا من صلبه. ولا تسمح الأم لصغيرها بالابتعاد عنها، إلاَّ بعد أن تقوى سيقانه، ويصبح قادراً على الهرب من “رجال قبيلته” وصون كرامته.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/379052.html

2 التعليقات

  1. ahmed

    مات من بيننا عالم جميل .. لا يذكرنا به الا ما هو اجمل منه… مقال رائع به دلالات كبيرة…

  2. sami

    تراثيات لا تعرفها وزارتنا ولا ولا كثير منا ويا ريت من تلك المقالات ما يوقذنا… شكرا للكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن