بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

 الانفتاح هو المفتاح

طباعة مقالة

  0 650  

 الانفتاح هو المفتاح





 الانفتاح هو المفتاح

عبدالمحسن محمد الحارثي

يقوم الانفتاح على أنّ هذا الإنسان يملكُ عقلاً واسعاً ، وقلباً كاشفاً ، وبصراً خارقاً ، وروحاً حيويّةً تتطلّع لاكتشاف أراضٍ جديدة في عالم الكون ، وليكن ذلك بشغف ذاتي ؛ ليتقدّم إلى آفاق بعيدة .

علينا أنْ نخرج من وحشة الكُهُوف ، وظُلمة المغارات ، إلى فضاء فسيح ، فأنت روح مُتجدِّدة ، فما دُمت كذلك ، فابحث عن الخبايا الجميلة ، والزوايا المخفيّة في الحياة، وما دُمت حيّاً ، فلديك أسرار تسعى لكشفها ، وألغاز تُريدُ فكّ طلامِسها. 

أقول: جدّد حياتك باستمرار ؛ فالتغيير سُنّة الحياة الدائمة ، كُل طريق جديد سيفتحُ لك طريقاً آخر ، ولكي لا يُصبحُ يومك مثل أمسك. 

الحياةُ لم تُخلق للثبات ، وإنما ديدنها التغيير على جميع المستويات ، فكل شيء في هذه الحياة مُتغيّر إلّا التغيُّر فهو ثابت. 
يقول الفيلسوف الإغريقي هرقليط:( كل شيء يتغيّر إلا قانون التغيّر …). 
فالناس لا يتغيرون ؛ لأنّهم يرون الضوء ، ولكنّهم يتغيرون ؛ لأنهم يشعرون بالحرارة. . وعادةً ما يرافق التغيير والتجديد الألم ، بخلاف النمو الذي يكون طواعيةً بنفس راضية. 

وكما يقولون : الانفتاح هو روح التغيير والتجديد ، فجمال الحياة في تغيراتها .

إنّ الذّات الزائفة أو ما يُسمى ( بالناقد المرضي) الذي يُجمّل السلوكيّات السلبيّة الخاطئة ، ويُحبط عزيمة الأفراد الخلّاقين ، ويجرّهم إلى منطقة الرّاحة والسكون ، ويُقلّل من عزائمهم وإقدامهم، وترديد الكلمات التعجيزيّة والتثبيط ؛ لدليل على عجزهم واستكاناهم في قوقعتهم المُتحجِّرة. 
فالإنسان وُلِد ليعيش ، لا ليمنع الآخرين من العيش.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/378483.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن