بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مفهوم العلاج الوظيفي ودوره في تحقيقي إستقلالية ذوي الإحتياجات الخاصة.

طباعة مقالة

  0 503  

مفهوم العلاج الوظيفي ودوره في تحقيقي إستقلالية ذوي الإحتياجات الخاصة.





مفهوم العلاج الوظيفي ودوره في تحقيقي إستقلالية ذوي الإحتياجات الخاصة.

شروق الشريف 

 

يعرف العلاج الوظيفي بأنه هو العلاج الذي يركز على مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة لتحقيق الاستقلالية في جميع مجالات حياتهم اليومية ويقدم مختلف احتياجات الأطفال بصورة إيجابية، وايضاً الأنشطة الترفيهية لتحسين القدرة المعرفية والبدنية والمهارات الحركية وتعزيز احترام الذات والشعور بالاستقلال والإنجاز.

 

الكثير يخلط بين العلاج الوظيفي والطبيعي لشدة تشابههما في نظرهم، ولتوضيح هذا المفهوم الخاطئ لجئنا إلى قسم العلاج الوظيفي لدى مركز جمعية الأطفال المعوقين بمركز مكة المكرمة

ليؤكد لنا أن اختلاف الطبيعي عن الوظيفي يكمن في المهارات وطرق تنميتها لكن العديد من هذه المهارات قابلة للتبادل ويعتبر أنهما مكملان لبعضهما البعض.

فالعلاج الطبيعي يستخدم في الغالب لتأهيل الطفل من الناحية الجسدية بشكل رئيسي يعود للحركة باستخدام الطرق الفيزيائية ولا يشتغل على التأهيل الوظيفي كالاستخدامات اليومية فالعلاج الوظيفي يساعد على القيام بأنشطته اليومية باستقلالية بحيث أنه يستخدم أنشطة علاجية معدلة تجمع بين المهارات الحركية والحسية والقدرات الادراكية والعقلية في آن واحد.

 

أما عن كيفية البدء بالعلاج يأتي ولي الأمر بالطفل للعيادة اولاً لتشخيص حالته وتوجيهه لبرنامج علاجي مناسب له وعندما يحول إلى قسم العلاج الوظيفي فيقوم اخصائي العلاج الوظيفي بعمل تقييم وتحديد قدراته ومشاكله ومن ثم وضع اهداف للطفل والنظر إلى احتياجاته الأخرى من خدمات العلاج الوظيفي ومن هذه الخدمات:

 

الجلسات الفردية، الجلسات الجماعية، جلسات مكثفة في السكن، زيارات منزلية، وأيضاً الأدوات المساعدة للأطفال مثل العربية والكرسي ومسكات مختلفة للأقلام والملاعق وجبائر ومخدات مختلفة وكثيراً من الأدوات المساعدة لحاجات الأطفال المتنوعة، فترسل المقاسات المناسبة للورشة التابعة للجمعية حيث يتم تصنيعها وهنالك ادوات يقوم بصنعها اخصائي العلاج الوظيفي، كل ذلك بهدف تحسين مهارات الطفل للحصول على استقلالية في مهارات ووظائف الحياة اليومية.

 

وفي حديثنا عن عدد الجلسات فأن هناك عدد من البرامج التأهيلية والعدد يعتمد على احتياج الطفل نفسه ليتم أخذ القرار داخل العيادة على أي برنامج سوف يلتحق فمنها التدخل المبكر والسكن والعيادات الخارجية والمدرسية.

 

لا ننسى أن للأم والمنزل دور هام في إتمام مهمة العلاج لذلك يحرص القسم على متابعة التمارين العلاجية في المنزل وتنبيه الام بالانتظام بموعد الجلسات وعدم الغياب إلا لظرف طارئ.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/376699.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن