بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أكثر من 10000 زائرة ومستفيدة من فعاليات مهرجان الجنادرية التقني والمهني

طباعة مقالة

  0 649  

أكثر من 10000 زائرة ومستفيدة من فعاليات مهرجان الجنادرية التقني والمهني





مكة الآن - ريه بن مليح :

اختتمت فعاليات “المهرجان التقني والمهني الأول ” بالكلية التقنية للبنات بجدة والذي جذب خلال أيامه الثلاثة الزوار من السيدات والأطفال وطالبات التعليم بالإضافة إل الزوار من المؤسسات والجهات المختلفة والذين بلغ عددهم قرابة 9100 زائرة فيما بلغ إجمالي عدد المستفيدات من الورش التدريبية والبرامج التطويرية أكثر من 1000 متدربة ومستفيدة.

ويعتبر هذا المهرجان وفق ما ذكرته عميدة الكلية الدكتورة ندى زرنوقي إحدى مبادرات الكلية في ملتقى مكة الثقافي تحت شعار “كيف نكون قدوة؟” و الذي يهدف من خلال الاستراتيجية الشاملة التي تبناها مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي خالد الفيصل إلى بناء الإنسان وتنمية المكان وكان هذا الهدف ملموساً من خلال هذه الفعالية و ما تضمنتها من أهداف تتمثل في ربط أصالة الماضي وتجديد الحاضر ، وتنمية الوعي الثقافي و المهني في التراث الوطني و إعادة إحياء الموروث القديم لتطوير الحصيلة التراثية المهنية و تعزيز ثقافة العمل المهني والتقني لدى المتدربات للخروج بالمتدربة القدوة التي يكون لها الأثر البارز على زائرات المهرجان.

وعبرت “زرنوقي” عن سعادتها البالغة للأثر الذي تركه المهرجان في نفوس الزائرا ت من تعريفهم بالعمل المهني ودورة في دعم عجلة التنمية والصناعة في تحقيق رؤية الوطن ، و ما حملنه من مشاعر و معرفة ومفاهيم سوف تساهم بمشيئة الله في تحقيق الأهداف التي يتطلع إليها الملتقى من خلال صناعة نموذج القدوة لدى متدربات الكلية مما سيعكس إيجاباً على المجتمع المحلي و إيمانه بأهمية العمل التقني و المهني ، و أضافت بأن تزامن إقامة هذا المهرجان مع المهرجان الوطني للتراث و الثقافة “الجنادرية” ساهم في ربط متدرباتنا بالهوية الوطنية الثقافية ، و نمو الوعي الثقافي و المهني لدى الزائرات كما ساهم في تعريفهن بأصالة التراث الوطني وغرس ثقافة هوية الإنسان السعودي والاعتزاز بها ، بالإضافة إلى تعريف سوق العمل بمهارات المتدربات من خلال المساهمة في إعادة و إحياء التراث الثقافي في الموروث الأصيل.

يذكر أن المهرجان اشتمل على عدة أركان ومعارض متنوعة لبت احتياج جميع الزائرات من جميع الجهات والفئات العمرية مما قوبل باستحسانهن وزاد من تفاعلهن. وتضمنت هذه الأركان المسرح الثقافي والذي عرض قصة الأزياء في المملكة العربية السعودية عن طريق تجسيد المتدربات للمناطق الإدارية المختلفة من خلال لبس الزي الخاص بكل منطقة يصاحبه الوصف الدقيق لهذه الأزياء. كما اشتمل المهرجان على المعرض الإنتاجي والذي تم من خلاله عرض إنتاج متدربات الكلية من مختلف الأقسام للزائرات واللاتي عبرن عن أعجابهن وافتخارهن بما تمتلكه متدربة الكلية من مهارات وقدرات تمكنها من المنافسة في سوق العمل. وهذا ما تم جلياً في ركن المعرض المهارى الذي احتوى على أركان متنوعة مثلت تخصصات الكلية المختلفة لتقديم خدمات مباشره لزائرات المهرجان شملت المكياج وتزيين الأظافر والطباعة وتصاميم الحاسب. في حين كان لخريجات الكلية ممن يملكن مشاريعهن الخاصة نصيب لعرض وتسويق هذه المشاريع من خلال ركن ومعرض المنشآت الصغيرة. وفي حين قدم ركن التدريب والتطوير بالفعالية عدد من ورش العمل المجانية و برامج التدريبية بشهادات معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني و المهني، و أخيراً كان للاطفال ركن خاص بهم ” نعمل لنتعلم ” و الذي ساهم في تنمية ثقافة الأطفال بالعمل المهني من خلال أنشطة متنوعة تناسب قدراتهم و تنمي مهاراتهم.

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/376027.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن