بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ضيق الأفق وميزان الاعتدال

طباعة مقالة

  0 901  

ضيق الأفق وميزان الاعتدال





ضيق الأفق وميزان الاعتدال

عبدالمحسن محمد الحارثي

إنّ الاعتدال يُرادف الوسطيّة التي ميّز اللهُ بها هذه الأُمة الإسلامية العظيمة ، قال تعالى:( وكذلك جعلناكم أُمّةً وسطاً ؛ لِتكونوا شُهداء على النّاس ، ويكون الرّسولُ عليكم شهيدا…).
إنّ ميزان الاعتدال قائمٌ على توسُّط حال بين حالين في كم أو كيف ، كقولهم: جِسمٌ مُعتدل بين الطول والقصر ، وماءٌ مُعتدل بين البارد والحار، فكلُّ ما أقمتهُ فقد عدلته.
يُروى عن عمر بن الخطّاب- رضي الله عنه- أنّه قال : الحمدُ لله الذي جعلني في قومٍ إذا مِلْتُ عدَّلوني كما يُعْدَلُ السهم في الثقاف.. واعتدل الشِّعر ، أي: اتَّزنَ واستقام.
يقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ( إنّ الدين يُسر). ويقول عليه السلام:( وقاربوا واغدوا وروحوا ، وشيءٌ من الدُّجَلة ، القصد القصد تبلّغوا).

إنّ مُواجهة أصحاب الأُفق الضيّق ، والعقل المُتحجِّر يحتاجُ مِنّا إلى إسهامات وتوجيهات وتوجُّهات من خلال المُناصحة والمُراجعة لكُل أفكارهم الهدَّامة ، وطُروحاتهم السطحيّة التي تعتمد على التضييق والظُّلم الذي هو ضد العدل.
يقول ابن الوردي:
بين تبذيرٍ وبُخلٍ رُتبه  فكِلا هذين إنْ زاد قتل.
ويقول آخر:
ألا فاستقِم في كُلِّ أمرِكَ واقتصدْ  فذلك نهجٌ للصراطِ قويمُ
ولا تَك ُفيه مُفرِطاً أو مُفرِّطاً  كِلا طرفي كُلِّ الأمورِ ذميمُ.

يقول الدكتور ناصر بن عبدالكريم العقل- الأستاذ في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- يقول فيه عن الاعتدال ( أمّا اصطلاحاً فالاعتدال هو التزام المنهج العدل الأقوم والحق الذي هو وسط بين الغُلُو والتنطّع، وبين التفريط والتقصير ، فالاعتدال والاستقامة وسط بين طرفين هُما: الإفراط والتفريط).
ولقد شدّد رسول الله – صلى الله عليه وسلم- على ذلك بقوله: ( هلك المُتنطِّعون) ، أي: المُتشدِّدون – وليس المقصود بهم المُغالين والأصوليين في الدين وإنّما أُولئك دُعاة مُحاربة الحُريّات الموجبة ، ومهاجمة الوسطيّة والاعتدال ، والتطّور والانفتاح على العالم – يقول الملك فهد – رحمه الله- في إحدى خطاباته المشهورة ( ونحنُ أيُّها الأخوة، جزءٌ من هذا العالم ، لا نستطيع الإنفصام عنه، ولا يُمكن لنا أنْ نسكن والعالم يتغيّر! وليس لنا أنْ نرضى بمقاعد المتفرِّجين ، والكُل يتسابق في تشكيل قسمات العالم الجديد ، خاصةً وأنّ هذا البلد في قلب الأُمّة الإسلاميّة ، وهو مهد العُروبة).
ينبغي علينا – نحن المسلمون- مُقاومة الغُلُو ، وأن ننشر الاعتدال ؛ لأنّ الوحدة الإسلامية لن تتحقق بالقتل والسحل ، والتكفير والتنفير ، والمُتفجرات وأنهار الدّم كما يزعم المارقون الضّالون أصحاب الفكر الأهوج الأجوف المُتحجِّر ، المُصابون بفوبيا الجمود والانعزال ، وإذا كان تبنِّي الخطاب الوسطي المعتدل مسؤولية كُل مُسلم ، فهي مسؤولية تقع في الأساس على عاتق عُلمائنا الأفاضل الذين نُعَوِّل عليهم – بعد الله- نشر التسامح والمعايشة والوسطية الذي تمتاز بها شريعتنا الإسلامية السمحة ، وفي إنقاذ شباب الإسلام من شرِّ الأفكار المدمِّرة التي تبثُّ الغُلُو والكراهية ، ولا تُنتج سوى الخراب والدَّمار.
إنّ برنامج الملك عبدالله- رحمه الله- هو تطبيق عملي ميداني لمبدأ الاعتدال ، ودعوته إلى حوار الأديان والثقافات ؛ لدليل على حرص ولي الأمر بغرس قيمة الاعتدال والوسطية في كُل حياتنا الدينيّة والدنيويّة ، وهو سلاح لحالنا ومآلنا ، وصلاح لنا من الوقوع في الظُّلم.

يقول أرسطو:( الظُّلم من طبع النفوس وإنّما يصُدُّها عن ذلك أحد عِلَّتين: إمّا عِلّة دينيّة لِخوفٍ مَعَاد ، أو عِلَّة سياسيّة لِخوفِ سيفٍ).
إنّ التطرُّف والاستبداد يقود إلى التهوّر ، ويُفضي الاعتدال إلى الحكمة. .
يقول ولي الدين يكن عن المُستبد ( وأنّ المُستبد هو ضد الحق ، وعدو الحُرّية وقاتلها.. فالمُستبد يتجاوز الحد ما لم يرَ حاجزاً من حديد ، فهو إنسان مستعد بالطّبع للشّرِّ ).
وتلك طبيعة المتشددين المتطرفين.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/372861.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن