بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

علماء وباحثون سعوديون ويابانيون يعرفون اليابانيين بالتراث الحضاري للمملكة

طباعة مقالة

  0 154  

في ندوة نظمها المعهد العربي الإسلامي بطوكيو بالتزامن مع معرض روائع آثار المملكة

علماء وباحثون سعوديون ويابانيون يعرفون اليابانيين بالتراث الحضاري للمملكة





مكة الآن :

أكد عدد من العلماء والباحثين السعوديين واليابانيين أن المملكة تتميز بإرث حضاري مهم بحكم موقعها الجغرافي الذي كان ملتقى للحضارات القديمة وممرا للتجارة عبر التاريخ، مشيرين إلى أهمية تعريف العالم بهذا البعد الحضاري ليضاف إلى الأبعاد السياسية والدينية والاقتصادية المعروفة عن المملكة في دول العالم.
وأشادوا بالدور الكبير الذي يمثله معرض “طرق التجارة في الجزيرة العربية – روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” الذي يطوف دول العالم للتعريف بحضارات المملكة وعمقها التاريخي.
جاء ذلك ندوة بعنوان “روائع آثار وتاريخ المملكة العربية السعودية” التي نظمها المعهد العربي الإسلامي في طوكيو أمس الثلاثاء ( 13 جمادي الأولى 1439 هــ الموافق 30 يناير 2018م)، برعايةٍ سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان الأستاذ أحمد بن يونس البرَّاك، بحضور عدد من سفراء الدول العربية والاسلامية والصديقة، والباحثين في الآثار من الجامعات اليابانية، وذلك ضمن فعاليات معرض “طرق التجارة في الجزيرة العربية – روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” الذي تقيمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني حاليا في المتحف الوطني بالعاصمة اليابانية طوكيو.
وقد افتتح الندوة مدير المعهد العربي الاسلامي في طوكيو الدكتور ناصر بن محمد العميم بكلمة أكد فيها على أن المكانة الرائدة التي تحظى بها المملكة حاليا هي امتدادا لمكانتها التاريخية المهمة، منوها إلى دور معرض روائع آثار المملكة في تعريف العالم بهذه المكانة.
وأعرب عن تقديره للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على تنظيم المعرض والمشاركة في هذه الورشة، مقدما شكره لسفراء الدول العربية والإسلامية والصديقة لدى اليابان، ورؤساء البعثات الدبلوماسية، ورؤساء مكاتب الملحقيات السعودية باليابان، والباحثين اليابانيين في مجال الاثار لمشاركتهم في الورشة.
وقال: “نرحب بكم في مقر المعهد العربي الإسلامي ونحن نحتفى بروائع المملكة العربية السعودية وتاريخها عبر فعاليات معرض “طرق التجارة في الجزيرة العربية، روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور”. ويسعدني ويشرفني أن تُنِيْخَ رِحالَها قافلةُ فعالياتِ برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري، المُحَمَّلَةُ بروائع وتاريخ المملكة العربية السعودية، وتَحِلَّ ضيفاً عزيزاً كريماً بيننا في طوكيو حاضرة اليابان، إنَّها فرصةٌ ثمينةٌ للتعارف، ولحظاتٌ مُفْعَمَةٌ بالتاريخ والحضارة والمُنجزات الإنسانية، تُكتَبُ على صفحات سِفْرِ علاقاتنا باليابان وشعبها الصديق، وتُنْقَشُ سِجِلَّاً ثقافياً مُشرقاً في بلاد الشمس مُتَوَهِّجاً ومُتَوَّجَاً بهذه الورشة المُقامة على هامش فعاليات المعرض التراثي التاريخي الحضاري للمملكة. فأهلاً بكم ومرحباً دعاة تثاقف وتعارف بين الأمم والشعوب حيثُ يقوم المعهد بلعب دوره المجسِّر لهذه العلاقات الإنسانية.
بدوره اكد الدكتور علي بن إبراهيم الغبَّان، مستشار رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني. المشرف على معرض “طرق التجارة في الجزيرة العربية – روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” أن المعرض حقق ما لم يحققه نشاط آخر في التعريف بحضارات المملكة المتعاقبة على أرضها عبر التاريخ، وشكلت قطع المعرض الفريدة والمميزة نافذة مهمة للاطلاع على ما كان تتميز به هذه الحضارات من تطور اقتصادي وتجاري وعلمي.
مشيرا إلى أن المعرض يحظى باهتمام خاص ودعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.
وأضاف: “لعبت طرق التجارة في شبه الجزيرة العربية قديماً دوراً كبيراً في تنمية المنطقة، حيث تعدُّ المقوِّمَ الاقتصادي الأول لجميع العصور، فنحنُ لسنا أغنياء جُدُد، بل لدينا تاريخٌ عريقٌ في الاقتصاد، كما أن التراث الحضاري لشبه الجزيرة العربية ساهم مساهمةً فعَّالة في التراث الحضاري الإنساني إضافةً إلى حضارات وادي النيل، والفرات، والشام. فالأمم والشعوب تفتخر بإرثها الحضاري، ومن بينها الشعب الياباني الذي يفخر بتراثه، وثقافته، ويُقدِّرُ الأممَ التي تُقدِّرُ تراثها.
وتطرق الدكتور الغبَّان إلى السمعة الدولية التي يحظى بها معرض روائع آثار المملكة الذي زاره خلال محطاته العالمية في اوربا وامريكا وآسيا أكثر من أربعة ملايين زائر.
وتناول الحضارات والتداول الحضاري الذي شهدته أرض المملكة واسهاماتها في الحضارة الانسانية.
تلى ذلك مداخلة الأستاذ الدكتور سوميؤو فوجي، الأستاذ الباحث بمعهد العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة كانازاوا، وقد تناول إسهام البعثة اليابانية في علم آثار المملكة العربية السعودية وما اطلعت عليه هذه البعثة من كشوفات تؤكد الكم الكبير من الغنى التراثي والحضاري، مشيرا إلى أن موقع الجزيرة العربية المتوسط بين الحضارات القديمة جعلها ملتى دائم للحضارات مما أسهم في العثور على آثار متنوعة.
بدوره تناول الأستاذ الدكتور سو هاسيغاوا، الأستاذ الزائر بمنظمة البحوث الشاملة بجامعة واسيدا اليابانية التطور الفني والمعيشي لحضارات الجزيرة العربية، حيث تطرق إلى الخَزَفِ الإِسلامي في الحقبةِ المبكِّرة وما تتميز به من جماليات وما تأثرت به من الحضارات الأخرى حيث كانت الحجاز المنطقة التي يقصدها المسلمون من كافة أنحاء العالم ويتأثرون ويؤثرون فيها.
و تناولت الدكتورة ريسا توكوناغا تاريخ شبه الجزيرة العربية المنحوت على الصّخور وما قدمته المكتشفات الأثرية في هذا المجال من معلومات مهمة، مشيرة إلى أن النقوش الصخرية في عدد من مناطق المملكة تمثل متحفا مفتوحا قل مثيله على مستوى العالم.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/371593.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن