بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أُختاهُ…ماظنُكِ بالله…؟!

طباعة مقالة

  23 21520  

أُختاهُ…ماظنُكِ بالله…؟!





أُختاهُ…ماظنُكِ بالله…؟!
د/سلمان حماد الغريبي

هي الدنيا تعطينا ونعطيها…
وفي النهاية أين العطايا وكل مافيها…؟!
أُختاهُ…لاتغرنك بهجة الدنيا وزخرفها…
فكل مافيها للزوال مهما طال بانيها…
والله خير لكِ وأبقى من مفاتنها…
وتذكري يوما يجعل الولدان شيبا…
وتمهلي وتمعني فالله للمؤمنات خير مُعينا…
فما ظنكِ بالله عليكِ برب كل العالمينا…
وبجنةٍ…ونعيما.
◇◇أُختاهُ…هل تفكرتي وتدبرتي في هذه المتغيرات المتسارعة الغريبة والعجيبة الاطوار على مجتمعنا الإسلامي المحافظ والتي جَدت على النساء دون الرجال وامور متشابكة دخلت تحتها قضايا عُضال فختاري منها إما جنةٌ او نار…!
فأين أنتِ من كل هذا وذاك؟! ومن ينادون بتحريركِ تحت عدة مُسميات وسلخكِ من لحمتك وبيئتكِ الإسلامية التي تربيتي وترعرعتي عليها ومن عفتكِ وحياؤكِ وكرامتكِ وإخراجكِ من بيتكِ متبرجة كاشفة الوجه والرأس غير آبهةً وخائفة من رب معبود او حياء كان فيكِ معهود…! أين أنتِ وهناك من يسعى جاهداً دون كللٍ او ملل بكل خُبثٍ ومكرٍ ودهاء وسلطة وبغاء لإظهارك على المسارح وفي دور السينماء ونسي اوتناسى او له مآرب أُخرى لكل هذا الهراء والله سبحانه وتعالى اسقط عنكِ الجمعة والجماعة حفاظاً عليكِ من الإختلاط والتحرش من ذئاب بشرية لاتخاف الله فيكِ وهدفها افتراس ضحيتها بأي حالٍ من الأحوال من باب التقدم والرقي وسوء الأخلاق…!
وأين أنتِ من كل هؤلاء الذين يريدون اخراجك للملأ بكامل زينتكِ متمكيجة متبرجة كاشفة الوجه والشعر اشكالا والوان لأغراض سيئة وأجندات غربية من أجل البقاء ونسوا او تناسوا قول الله عز وجل في سورة الاحزاب:
{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34) إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا(35)} صدق الله العظيم.
وفي سورة النور:
{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(31)}صدق الله العظيم.
وصوت الخلخال كمثال في الأرجل من اجل الستر والحشمة وعدم لفت الأنظار…!
أين أنتِ وهناك من يدغدغ مشاعركِ كذباً وزورا وبهتانا لتقليد الغرب في لبسهم واخلاقهم وتصرفاتهم الخسيسة المشبوهه على حساب دينكِ وحشمتكِ وحجابكِ وعفتكِ ورسولنا الكريم نبهنا في حديثه الصحيح:((لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ, قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى, قَالَ: فَمَنْ؟))
[أخرجه البخاري في الصحيح].
أختاه…مالك في كل هذا دون علم منك او يقين او دراية والإيقاع بكِ في الخفاء والسير في طريق نهايته خزي وعار ودمار…!
أُختاهُ…ماظنُكِ بالله الواحد القهار اليس كل ماخلاه باطلٌ ولزوال وهلاك…!
فتبصري وتفكري وتريثي واعلمي ان الحياة دقائق وثوانِ واقدار في الليل وفي النهارِ… فاليوم كان معنا فلان وغدا وبلا مقدمات او حوادث او مرض عضال اصبح في خبر كان وحساب وعقاب وتحت رحمة الله العزيز الجبار… تلك هي الحياة وبإختصار عمل طيب وجميل او غير طيب وخبيث ثم حساب عند رب مطلع متعال فجنةٍ او نار…وما بعد الحساب حساب وليس بينك وبين الله ان اردتي العودة لطريق الصواب بصدق عوائق او حجاب…!
حفظكِ الله بحفظه ورعاكِ برعايته وأنار بصيرتكِ لطريق الحق والصواب والفوز والنجاح في الدنيا والاخرة وبارك لكِ وفيكِ انه سميع قريب مجيب الدعوات.
■وأخيراً■:
يقول الامام علي إبن ابي طالب كرم الله وجهه:
جهِلتْ عيونُ النّاسِ ما في داخـلـي…….. فوجـدْتُ ربي بالفُـؤادِ بـصـيــراً
يا أيُّها الحُزن المُسافرُ فـي دمــــي …….. دعْني فقلبي لنْ يكُون أسيراً
ربي معي فمن ذا الذي أخشى إذنْ……. ما دامَ ربّي يُحسنُ التدبـيــرا
وهـوَ الــذي قـدْ قــالَ في قُــــرآنــه …… ” وكفى بربّك هاديــــاً ونَصيـراً “.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/371507.html

23 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. نبيل عاشور

    ربنا يهدي الجميع يادكتر ويسعدك ويكتب لك الاجر والتواب***
    بناتنا امانة في اعناقنا.

  2. وديع سقطي

    ربنا يديك الصحه والعافيه ويباركلنا فيك اخونا الحبيب
    كلامك دهب وجواهر الله يجازيك بالخير.

  3. عادل صيرفي

    لافض فوك وسلمت اناملك اباسياف وبارك الله فيك على هذا الكلام الهادف النافع وبالتوفيق دائما يادكتور.
    هدى الله بناتنا وحفظهن من كل سوء ومكروه؛؛؛؛؛

  4. نامي القرشي

    الله يالدنيا صحيح شفنا في احوالك عجب..
    فيكِ الغالي يرخص لو كنه ذهب..
    يادكتر ربي يجزاك كل خير الله يكفينا الشر هذه الايام اختلط الحابل بالنابل وبدأ الغزو علينا من كل مكان وربنا الحامي الحافظ.

  5. د/عبدالله الزهراني

    الله يسهل امورنا ويهدي بناتنا لما يحب ويرضى
    ويرزقهم العفاف والحشمة والحجاب وحسن الاخلاق.

  6. د/عبدالله التويم

    جزاك الله خير دكتور.سلمان

  7. د/ عبدالكريم ابو زناده

    الله يعطيك الصحة والعافية يادكتور سلمان ويهدي بناتنا وبنات المسلمين في كل مكان ويمتعهن بالحشمة والستر والحجاب والعفاف.

  8. د.نوف الهاشمي

    الحمدلله على نعمة الاسلام والعقل والصحة والسلامة وراحة البال
    الوضع متردي والكلاب تنبح من كل مكان ليهزوا صورة المرأة المسلمة العفيفة الشريفة المعتزة بدينها وشرفها وعزتها وكرامتها وان شاءالله لن يصلوا لما يصبون اليه…….
    مقالاتك يادكتور رائعة وهادفة وجريئة جزاك الله خير ونفعنا جميعا بما تكتب.

  9. د/نوال فدعق

    الله يهديهن ويكفيهن شر الفتن ماظهر منها وما بطن…جمال المرأة وعزتها وكرامتها في اعتزازها بدينها وحشمتها وعفافها وحجابها وماغير ذلك فهو هراء من صنع الغرب لخراب الفتاة المسلمة ودمارها يادكتور وجزاك الله خير الجزاء لهذا المقال الرائع الذي ينم عن وطنيتك وغيرتك الاسلامية على اختك المسلمة.

  10. نور الهدى

    الله يجزاك الخير ويرحم والديك
    مقال في منتهى الروعة والجمال
    وياريت اخواتي ينتبهن لما يحاك لهن في الخفاء
    ويحرصن على الإلتزام بشرع الله وينالون الفوز والنجاح ورضى الرحمن.

  11. د/ لمياء خفاجي

    اختاه ماظنك بالله وجواك الله خير دكتورنا المميز في مقالاتك”’واختي كوني مع الله يكون معكِ فوالله لن تنفعكِ هيئة ترفيه او خلافه كلكم راعي وكل مسؤول عن رعيته”””

  12. عالية

    الله يهدي و يستر على بناتنا و اولادنا و سائر المسلمين و يعيننا على تربيتهم يارب

  13. ...

    (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا■وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا■يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)
    [سورة اﻷحزاب]

    والله إن ما نراه الآن هو من الأذى الذي ذكرته الآية الكريمة..وسببه و علاجه مذكوران أيضا في الآية التي تليه *يدنين عليهن من جلابيبهن* الستر و الحشمة والحياء و الأدب لا يأتي من ورائها الا الخير..أما ما ظهر على بعض النساء هداهن الله فهو لا يأتي إلا بالأذى للجميع و أول الجميع النساء أنفسهن..

  14. فهد رابح

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه زنة عرشه مداد كلماته رضاء نفسه اللهم اجرنا من عذاب النار.

  15. جمال مؤمنة

    الله يستر علينا وعلى اولادنا وبناتنا ويتولانا برحمة من عنده انه هو الساتر الحافظ الوهاب.الله يسعدك يادكتر ويرفع قدرك ويجبر بخاطرك.

  16. عبدالكريم مجرشي

    الله يستر من عواقب الامور وتغريب المرأة واخراجها من بيتها سافرة متبرجة اللهم سلم اللهم سلم؛؛؛؛؛؛؛

  17. نايف ابو حيمد

    ياربنا المعبود عليك بمن يريد بنسائنا سوء ومكروه عليكم بهم ودمرهم تدميرا فإنهم لايعجزونك.
    الله يجمل حالك يادكتور ويبيض وجهك ويرحم والدينك.

  18. حمود المانع

    الله يسعدك دنيا واخرة ابدعت واحسنت وحفظ الله بناتنا من المجون والسفور ورد كيد الحاقدين بنحورهم.

  19. د/لطيفه العبادي

    الله يجزاك خير يادكتور ويبارك فيك ويصلح بناتنا وبنات المسلمين.

  20. حمزه البركاتي

    الله الهادي الى سواء السبيل

  21. د/ عابد السلمي

    احسنت بارك الله فيك ورحم والديك كلام رائع وجميل نفع الله به وجعله في موازين حسناتك.

  22. عبير السليمان

    مقال رائع وهادف ومميز يارب تنفع به بنات المسلمين وتهديهم لما تحب وترضى وتكفيهم شر المتربصين بهم وترد كيدهم في نحورهم.

  23. حسين غنام

    جزاك الله خير ورحم والديك مقال في منتهى التعقل والحكمة والاتزان ويارب تهدي بنات المسلمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن