بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

إطلاق مبادرة “حياتك أثمن من رسالة” مستهل فبراير المقبل

طباعة مقالة

  0 320  

غرساً لسلوكيات التعامل مع الأجهزة الذكية أثناء قيادة المركبة

إطلاق مبادرة “حياتك أثمن من رسالة” مستهل فبراير المقبل





مكة الآن :

تشهد محافظة جدة مستهل فبراير المقبل إطلاق مبادرة “حياتك أثمن من رسالة” كأول مبادرة لتعزيز ثقافة السلامة المرورية لدى أطياف المجتمع وتنضوي تحت مشروع “كيف نكون قدوة ؟” الذي دشنه في وقت سابق صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة.

وتحفز المبادرة التي تستمر على مدى ستة أشهر من ممارسة السلوكيات المثالية على الطريق أثناء القيادة وفي مقدمتها عدم استخدام الجوال والأجهزة الذكية التي تفتك بأرواح الشباب الذين يعدون أغلى ثروة لدى الوطن يجب المحافظة عليها بالمشاركة مع إمارة منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة والإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة وإدارات المرور والشرطة بالمنطقة والهيئة العامة للرياضة وجامعة الملك عبدالعزيز وجامعة جدة وجامعة أم القرى وجامعة الطائف .

من جانبه أكد المشرف العام على مبادرة “حياتك أثمن من رسالة” الدكتور محمد بن علي سويدان أنه روعي خلال المبادرة أن تلامس قائدي المركبات وجدانياً وفكرياً لغرس سلوكيات التعامل مع الأجهزة الذكية أثناء قيادة المركبة ورفع درجة الوعي وحث المجتمع على تحمل المسؤولية الشخصية في جانب السلامة تفعيل سلوكياتها لتنعكس بوضوح ثقافياً وحضارياً لدى أفراد المجتمع محققة الاستدامة في جانب السلامة سلوكياً وثقافياً وحضارياً.

ودعا إلى تكاتف فئات المجتمع مع هذه المبادرة للقضاء على الأرقام المفزعة لحوادث السير في المملكة التي وصلت العام الماضي 1438هـ إلى 460.488 حادثاً و 7.489 حالة وفاة و33.199 إصابة جسيمة عاداً استخدام الأجهزة الذكية أثناء القيادة من أجل التفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي عبر تسجيل وتدوين اليوميات ، وإرسال واستقبال الرسائل النصية والصوتية والمرئية المصورة والحديث والحوار أثناء القيادة ، من أهم أسباب حوادث السيارات حول العالم .

وكشف أن أكثر حالات الوفيات على الطرق من الشباب ممن تتراوح أعمارهم من 18-30 عاماً ، ونسبة الوفيات داخل المدن 32% والوفيات خارج المدن 68% في حين تصل نسبة الوفيات للذكور 88% وللإناث 12% مؤكداً أن العديد من الدراسات والأبحاث لجامعات ومعاهد أبحاث مرموق وموثوقة في مختلف دول العالم أن إرسال واستقبال الرسائل المختلفة أو الحديث والحوار أثناء قيادة المركبة تسبب في الكثير من حالات الوفاة والإعاقة.

ونوه في هذا الصدد بضرورة رفع مؤشر السلوك المعرفي بقواعد وإجراءات السلامة ومستوى الثقافة المرورية لافتاً إلى أن مبادرة “حياتك أثمن من رسالة” يأتي اطلاقها استشعاراً للمسؤولية المجتمعية تجاه الوطن وأبنائه وذلك بتقليص أرقام الحوادث والإصابات والإعاقات التي تستنزف الأرواح والممتلكات وتؤثر سلباً على الاقتصاد ومكانة المملكة بين دول العالم في هذا المجال ، عاداً مبادرة “حياتك أثمن من رسالة” امتداداً لمشروع ثقافة السلامة الذي اسسته وتشرف عليه مؤسسة مشاريع الاستدامة كواحدة من مشاريعها التنموية التي تهدف لخدمة المجتمع ، وصممت على يد خبراء مختصين في الأمن والسلامة وتم تطبيق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال بهدف تغيير السلوك السلبي إلى إيجابي ، والوعي بتحمل مسؤولية السلامة.

وقال : حققت المبادرة الكثير من اهدافها في تعزيز ثقافة السلامة المرورية لدى أطياف المجتمع وغرس سلوكيات إيجابية لتعامل مع الاجهزة الذكية وترسيخ السلوكيات الآمنة أثناء القيادة رفعاً لدرجة الوعي وحث المجتمع على تحمل المسئولية الشخصية في جانب السلامة والمساهمة العملية في خلق حضارة تليق بالمجتمع السعودي واستدامتها ، باعتبار مبادرة “حياتك أثمن من رسالة” ، مبادرة توعوية ، إرشادية ، تنموية ، ثقافية ، حضارية تخلق القدوة على الطريق ، وتحقق شعار ملتقى مكة الثقافي “كيف نكون قدوة” واقعا عملياً على الطرقات.

واختتم أن المبادرات تنسجم مع الرؤية الشاملة لمنطقة مكَّة المكرَّمة ، التي تبناها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكَّة المكرَّمة المتمثلة في إستراتيجيَّة “بناء الإنسان وتنمية المكان” التي تضع في مقدمة أولوياتها أهميَّة بناء الإنسان السعودي المؤمن القوي، القادر على الرقي بوطنه وحضارة بلاده ، مقدماً شكره للإدارة العامة للمرور لما تقدمه من رصد وتنظيم وتشريعات تحد من المخالفات المرورية والحوادث والإصابات ، وتعزيز المشاركة معها في هذه المبادرة لمعالجة السلوكيات السلبية على الطريق بأسلوب نافع وناجع بفكر شمولي عميق يمزح بين النظرية والتطبيق وجدانياً وفكرياً ومنطقياً.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/369604.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن