بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

متحف الصادرية.. 40 عاماً في حفظ تاريخ وسط الجزيرة العربية

طباعة مقالة

  0 372  

متحف الصادرية.. 40 عاماً في حفظ تاريخ وسط الجزيرة العربية





مكة الآن :

على مدار ما يزيد عن 40 عاماً، تمكن سلمان بن حمود الهدلاء من جمع أكثر من 30 ألف قطعة أثرية ومخطوطات لعصور مختلفة، وما يقدر بـ 5 آلاف عملة نقدية، في متحفه الخاص بوادي الدواسر في منطقة الرياض، المرخص من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة الرياض.
ويُعد متحف “الصادرية” أحد أهم المتاحف الخاصة بالمملكة، وهو من أهم المراكز السياحية والتراثية في محافظة وادي الدواسر ومنطقة الرياض، ويضم العديد من التحف المعمارية والتي تمثل نماذجاً من العمارة العربية والإسلامية، مثل العمارة النجدية والعسيرية، كما يحوي مجسمات وآثار لأنماط الحياة بوسط الجزيرة العربية عبر القرون حتى العهد السعودي.
ويقع المتحف على مساحة 14 ألف متر مربع، ويفتح أبوابه للزوار من المواطنين والمقيمين والوفود الرسمية والدبلوماسية والتعليمية والعلمية وضيوف المملكة مجاناً.
ويشارك “الصادرية” في العديد من الفعاليات والمناسبات الوطنية والاجتماعية، ومنها ذكرى اليوم الوطني، وكذلك الاحتفاء باليوم العالمي للمتاحف الخاصة، وذلك من خلال فتح أبوابه أمام الجمهور بالمجان وتنفيذ العديد من الفعاليات الخاصة بتلك المناسبات طيلة أيام الأسبوع، تحت إشراف مكتب هيئة السياحة والتراث الوطني بالمحافظة، وضمن المشاركة المجتمعية للمتحف؛ بهدف توعية الزوار بوظيفة المتاحف في حفظ وصيانة وعرض التراث لمختلف الحضارات القديمة وبيان دور المتاحف في ترسيخ المعرفة بالتاريخ والجذور الحضارية والثقافية للأمم والشعوب.
وثمن سلمان حمود فهد الهدلاء صاحب متحف “الصادرية” تقدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وعلى رأسها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة لمجهودات ودور أصحاب المتاحف الخاصة في العناية بالتراث الوطني وحفظ الإرث الحضاري، مؤكداً أن المتاحف الخاصة تلعب دور كبير في حفظ الآثار والتراث داخل المملكة والحد من سرقة وتهريب الآثار إلى الخارج، وذكر أن الكثير من المسؤولين والمواطنين من جميع مناطق المملكة وأيضاً المقيمين والبعثات الدبلوماسية من مختلف الجنسيات يزوروا المتحف، مبيناً أنه يعرض القطع في المتحف في فترينات خاصة ويتم صيانتها بشكل دوري مع تأمين ومراقبة المتحف.
وقال: “نشأت لدي فكرة إنشاء متحف خاص منذ أن كنت صغيراً، حيث كنت أهب مع والدي إلى حراج بن قاسم بالرياض الذي تباع فيه الأشياء القديمة والتراثية وأغلب الناس لا يعرف قيمتها، ولاحظت بعض “الخواجات” يشترون هذه الأشياء القديمة وكنت أتتبعهم وألاحظ ما يشترون، فبدأت أتيقن أن هذه الأشياء قيمة مع أنها تباع بأقل الأسعار. وبدأت الجمع عام 1402هـ في المنزل، وفي عام 1413هـ تم استئجار محل على الشارع العام حتي 1422هـ وبعدها تم انشاء المتحف بمساحة 14000م2، ويرمز إلى جميع حضارات العالم، بتكلفة أكثر من عشرة ملايين ريال، رغم أن المتحف منذ افتتاحه وحتي يومنا هذا لا أخذ أي رسوم من الزوار وهو مفتوح للجميع بالمجان”.
وأضاف الهدلاء: “يضم متحف الصادرية عشرات الآلاف من القطع الأثرية بعضها عمرها 3000 سنة قبل الميلاد، ومن أهم القطع لوحة حجرية نادرة لهرقل الروم ولوحة حجرية لمملكة كتبان وعملات ذهبية وفضية أموية وعباسية من زمن عبد الملك عبد الملك بن مروان وعمر بن عبد العزيز وهارون الرشيد وصلاح الدين الأيوبي”.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/369469.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن