بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

احذروا هجماتُ المُخَبِّبين

طباعة مقالة

  0 758  

احذروا هجماتُ المُخَبِّبين





احذروا هجماتُ المُخَبِّبين

عبدالمحسن محمد الحارثي

كَثُرت كِتابات أعداء الأُمّة السعوديّة من الداخل والخارج ، وتفنَّنوا في سرد سمومهم ، على جميع الأصعدة ، وبمختلف الأشكال والألوان التخبيبيّة ومن كُل الأجناس الحاقدة المُخادعة المُظللة ، سواء كانت على صورة دس السُّم في العسل ، أو بعض التغريدات المشبوهة ،أو عن طريق الرسوم الكريكاتورية ،والذين يصطادون في الماء العكر ، ويستثمرون كُل المواقف ، في سبيل تأجيج الرأي العام ، وكثرة الدوي تسحر الألباب ، إلا من وضع نصب عينيه مقولة الفاروق عُمر – رضي الله عنه- إذْ قال ( لستُ بالخبِّ ولا الخبِّ يخدَعُني).

فمهما تكن ذكيّاً وداهية ؛ اعتبر نفسك مخدوعاً ؛ لأنه لا أحد يخدعنا ، بل نخدع أنفسنا بطيبة زائدة ، أو لا مبالاه للواقع الذي نعيشه ، وبالحرب الباردة التي داهمت هواتفنا ليل نهار …
قال تعالى:( وإنْ يُريدوا أنْ يخدعُوك فإنّ حسبك الله).
يكفيك اللهُ فيهم إذا استعذت منهم ولم تلتفت لما يقولون ، ولم تساعدهم في نقل تخبيبهم للآخرين.

يقول الشاعر ( أبو العلاء المعرّي):
قلّ الثِّقات فما أدري بمن أثِق @ لم يبقَ في النّاس إلّا الزور والملقُ.

إنّ المُخادعين سلاحهم البُغض ، وهو سلاح الضُّعفاء ، وانتقام الجُبناء الكارهين لهذه البلاد وأهلها .. فلنحذرهم ولا نسمع لهم…
فلا يُخدع من يعلمُ أنهُ خُدِع. . وليحذر من المفسدين الذين يسعون في الأرض فساداً..
قال الشاعر:
وما أنا بالخبِّ الختور ولا الذي @ إذا استودع الأسرار يوماً أذاعها.

يقول محمد – صلى الله عليه وسلم-:( آية المنافق ثلاث: إذا حدّث كذب ، وإذا وعد أخلف، وإذا اُئْتُمِنَ خان).
فالمنافق المُخادع ؛ كذّاب ، مُخلف للوعد ، خائن في قوله وفِعله.
قال تعالى : ( إنّ ربّك لبالمرصاد).
فحذارِ من خِداعهم ومكرهم.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/365690.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن