بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

انتبه على أبنائك من هؤلاء

طباعة مقالة

  0 526  

انتبه على أبنائك من هؤلاء





انتبه على ابنك من هؤلاء
عبدالرحمن جان

 

انتبه أيها الأب وأيتها الأم على ابنك واجعل البيت بيئة جاذبة لا طاردة له بالعنف حتى لا يلجأ إلى الشارع للبحث عن بيئة فاسدة جاذبة له ، وكذلك أبعده عن مخالطة أبناء الجيران في الحي ، فأنت لا تعرف الصالح من غير الصالح منهم ، فالحي سابقا كان يخرج للمجتمع رجال وشخصيات قوية بل أبطال لأن نمط الحي والجيرة كان أفضل أما الآن تغير ذلك النمط فظهرت المشكلات السلوكية كالتدخين والمخدرات وغير ذلك ، وعلى النقيض من ذلك قد يكون بقاء إبنك في البيت يجعله خجولا وضعيف الشخصية ولكن لا تقلق من هذا الأمر فالمدرسة سوف تقضي على تلك السلبيات وتعتبر كبديل آمن للحي والشارع لأن البيئة المدرسية تتيح له الاختلاط مع زملائه الطلاب وهذا تحت الاشراف والضبط المدرسي ، وبذلك ستنمو وتقوى شخصيته في بيئة آمنه .

ولا ننسى التنبيه أيضا على اختلاط ابنك بالأقارب كأبناء أخوانك وأبناء أخواتك وغيرهم من الأقارب كالخال والخالة والعم والعمة وهكذا فهم لا يقلون خطورة عن ما سبق ذكره عن أبناء الجيران ، فقد يكون منهم الصالح ومنهم غير الصالح ، وكذلك الانتباه من اختلاء ابنك وابنتك في غرفة واحدة وعلى سرير واحد لذلك أمرنا نبينا صلى الله عليه وسلم بالتفريق بين الأبناء في المضاجع .

كل ماذكر سابقا يمكن حماية ابنك منهم بمنعه من الاختلاط بهم ولكن الأشد خطورة من هؤلاء هم خلطاء السوء في وسائل التواصل الاجتماعي فكيف أنت كأب أو كأم تتعرف على سلوكياتهم وعلى أخلاقياتهم ، لذلك عليك واجب أن تزرع في ابنك الرقيب الداخلي ، وتحذره من صديق وصديقة السوء سواء من الأقارب أو من غير الأقارب ، لأنك لست دائما له وسيأتي يوم سيواجه الحياة بدونك ويبقى معه رقيبه الداخلي مدى الحياة ، وهذا لا يمنع أن تقوم بمراقبة ابنك مراقبة عن بعد ، وأن تمكنه إذا أخطأ أو تعرض للأذى أن يرجع لك لحمايته وأنت واجبك كأب أو أم أن تفتح له قلبك وتكون له آذان صاغية ليصارحك بمشكلته وإلا قد يبتز فيكون مضطرا لمسايرة المبتز وذلك خوفا من مصارحة أمه أو أبيه .

ولإبعاد ابنك عن هؤلاء السيئين عليك بتوفير له البديل لشغل وقت فراغه بالمفيد كتسجيله في حلقات تحفيظ القرآن الكريم أو تسجيله في دورة حاسب آلي أو لغة انجليزية أو في نادي رياضي أو في أنشطة المدارس اللاصفية وكذلك اصطحابه للحدائق والملاهي وزيارة الأقارب والرحلات وغير ذلك من الأنشطة المناسبة لهوايات ابنك ورغباته .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/365640.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن