بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

افتقاد التنسيق لِمُخرجات الجامعات السعُوديّة

طباعة مقالة

  0 528  

افتقاد التنسيق لِمُخرجات الجامعات السعُوديّة





افتقاد التنسيق لِمُخرجات الجامعات السعُوديّة

عبدالمحسن محمد الحارثي

الجامعات تقول : دورنا التعليم وكفى!
ووزارة التعليم تكتفي بالخطابات بين الوزارات في مُطالبتها بخلق وظائف -لبعض تخصصاتها- تحت مسميات مُخرجات التعليم !
ووزارة الخدمة المدنيّة تتجاهل بعض التخصصات بسبب غياب المسمّى الوظيفي للتخصص في مُسمّى الوزارة؛ ولعدم تصنيف المؤهّل لديها!
وهيئة التخصُّصات عقدت الاجتماعات حول دِراسة بعض السجلّات الأكاديمية لبعض التخصصات والنتيجة رابضة بين المخاطبات دون وجود حاضنة لمثل هذه المعوّقات ، وسُبل معالجة بعض السلبيات ، وتعزيز ما هو إيجابي .. ولكن!

ينبغي أنْ تكون هُناك لجنة عُليا دائمة كغُرفة عمليات مُشتركة بين وزارة التعليم ووزارة الخِدمة المدنية وهيئة التخصُّصات كمثلث رئيسي ، وبِعِضويّة جميع وزارات الدولة وهيآتها ؛ لِاعداد التصنيفات والتخصصات ومسمى الوظائف ، وخلق ما يُناسب لبعض التخصصات ؛ حتّى يكون شعارنا ، هو ( مُخرج حسن ، ووظيفة متوفِّرة).

إنْ لم نفعل ذلك فستطول سلسلة البطالة ، وإنْ فعلنا بدأنا بتخفيض حلقاتها ، وتوطين التخصصات في بيآتها الوظيفيّة …

إنّ ما نلحظه في وسائل الإعلام المرئي والمقروء والمسموع ،وخاصّة المرئي
من خلال البرامج الاجتماعية ، كبرنامج الثامنة ، ومعالي المواطن، وبدون شك ، وغيرها من البرامج التي طالما تُطالعنا بالليل والنهار ، وتنتهي وكأنّ ما يُطرح يُشبه المياه الراكدة التي تتحرك برمية حجر ما تلبث أنْ تعود في ركودها ورقودها إلّا ما ندر!

فهل نعي أهميّة مثل هذه الغُرف التنسيقيّة ؛ لتلافي بعض السلبيات التي لا نستنكر وجودها ، بل نستنكر ونُنْكر التعامي عنها.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/361215.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن