بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية بالبرازيل يأسف لتناقضات تقارير الأمم المتحدة حول قوات التحالف في اليمن

طباعة مقالة

  0 113  

المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية بالبرازيل يأسف لتناقضات تقارير الأمم المتحدة حول قوات التحالف في اليمن





مكة الآن

أصدر المجلس الأعلى للائمة والشؤون الإسلامية في شخص رئيسه ومجلسيه التنفيذي والعمومي في البرازيل بياناً يدين فيه ما آلت إليه الأوضاع في اليمن .
وقال البيان : الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد ، يتابع بتعمق ودقة و موضوعية مجرى ومسار عمليات التحالف الدولي في اليمن الشقيق وذلك منذ انطلاقتها قبيل مايقرب من عامين خليا ( 25 مارس 2015 ) ولم يزل يثمن للدول العربية والإسلامية المشاركة جهدها وتضحياتها عتاداً وعدداً ورجالاً و مؤونة وتنقلات واستشهاداً ( والذي لم يأت عبثا ولا انطلق هملا ) إثر المحاولات الاثمة لانقلاب مليشات الحوثي الاجرامية دعما لجيش على صالح الرئيس المخلوع في سبيلهما للانقلاب على الشرعية بذلك القطر الأبي الأمن وهكذا توالى نصر عمليات عاصفة الصحراء ثم انتفاضات الحزم لتحقق الأمن ويعم الأمان وتحرر الأرض وتصون العرض من براثن المعتدي الغاشم ومرتزقة الغزو الأثم ولكي تباعاً تتأتي للمواطن اليمني فرصة العيش الكريم ولما تفتأ المنابر الفكرية والمنتديات السياسية تشيد بفعالية التحالف و تنوه بنتائجه التي تجري على سمع وبصر المتتبعين عالمياً بالتنسيق مع الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ، حتى إصدار آخر تقرير لها بالأمس ، يحفل للأسف الذريع بجملة من المتناقضات ويتسم بتحامل واضح على قوات التحالف إذ يسوي بينها وبين طرف النزاع الظالم ويدعو لمراجعة وتحمل مسؤولية مواقف ومشاهد ماضية خاطئة استخدمت فيها قوات الحوثي وصالح الأطفال والقصر وجملة المدنيين والمباني الآهلة بالسكن دروعا في هجماتها واقتناصها لأرواح الأبرياء واستطالة ماتمكن من الممتلكات والأموال وخطف ونهب وتقتيل وتشريد ورمي قوات التحالف بها وهي منها براء لم تزل تتحرى وبأمانة السلامة والصون فيما تقوم به وان المجلس الأعلى للائمة والشؤون الإسلامية في البرازيل اذ يستنكر وبشدة مثل تلكم القرارات غير المدروسة والتقارير الغير الواعية الطافحة بالأضاليل ليشد في الوقت ذاته بحرارة على ايدي قوات التحالف الدولي وينوه بما لم تفتأ عليه من تضحيات جسام واضطلاع بأدوار رائدة اجتماعية وطبية وإنسانية ، ويدعو هيئات القرار الدولي من الأمم المتحدة وما ينبثق عنها من مختف مجالس حقوق الانسان ورعاية الأطفال والنساء ومنظمات الإغاثة واللاجئين وسواها ويحثهم على عدم التسوية في موضوع اليمن بخاصة وغيره من مناطق الصراع في ربوع العالم بيم محق استلب حقه و معتد كاد أن يزهق باطله ، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل الدكتور عبد الحميد متولي رئيس المجلس الأعلى للائمة والشؤون الإسلامية في البرازيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/348504.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com