بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

فشل

طباعة مقالة

  1 1630  

فشل





فشل
ماجد العتيبي

كتبت عدة مقالات في الرياضة في هذة الصحيفة الغراء، واليوم أستأذنكم أعزائي القراء لأكتب في شأن تربوي.
ساعة النشاط التي أقرها وزير التعليم وتباهى بها أكثر من تفاحة نيوتن، أو كأنه حقق نصر في أحدى معارك العصور والحضارات البائدة.

وزيرنا العزيز

أتسأل عن عقلاء البلد، ومتعلميها، من أفنوا حياتهم في أبحاثهم وأخص منهم من كان تخصصه في علم النفس وتربية النشء والأطفال، كيف سكتوا لفكرة لم تراعي خصائص الطفل؟
كيف يبقى طفل في السادسة من عمره من الساعة السابعة ألا ربع وحتى الثانية ظهرًا ويعود لبيته بعدها بحوالي نصف الساعة؟
وزيرنا ألم تقراء خصائص الأطفال ونسبة تركيزهم؟
ألا تعرف دور المنزل وتكامله مع المدرسة لأخراج طالب متوافق نفسي بدني تربوي؟
خروج الطلاب المتأخر حجم من دور المنزل، فمتى يرتاح الطفل ومتى يلعب ويراجع وينام.
وزيرنا ألا تعلم كم يحتاج الطفل ساعة للنوم؟
وزيرنا وصناع القرار في وزارة التعليم، فشلتم في التنفيذ قبل التخطيط، ومشروعكم محكوم بالفشل، ألم تتعلموا كيف يمكن التغلب على مشكلة بدون تحديد المشكلة ومن ثم التخطيط ووضع الفرضيات وأختبارها للوصول للنتائج المرضية.
وزيرنا العزيز وصناع القرار في الوزارة، أتمنى أن ترجعوا وتقعدوا في الصف المدرسي، لعل طول الأيام وصروف الدهر أنستكم العلم، ولاضير أن يعاد تدريسكم من جديد ألم يقولوا يطلب العلم من المهد إلى اللحد.
ولكي تحكموا على بيئتكم المدرسية المجهزة بتجهيزات جعلتنا في مصاف الدول الأولى في التعليم.
وزيرنا العزيز وصناع القرار، تعلمنا أن البقاء والخلود ليس لبني البشر، سيأتي اليوم الذي تصحح فيه أخطائكم، وإلى ذلك اليوم، ستكون دعوات أولياء الأمور لكم بأن تتعلموا وتخططوا قبل أن تنفذوا.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/347056.html

1 التعليقات

  1. دكتور حسين السهلي

    أستاذ ماجد : كلامك جميل وواقعي ، ولتأكيده لم يصرح أي مسؤول بالوزارة أو بإدارات التعليم عن نجاح المشروع ( النشاط ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com