بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

السعوديّــة .. تقــود !!

طباعة مقالة

  0 1676  

السعوديّــة .. تقــود !!





السعوديّــة .. تقــود !!

عبدالمحسن محمد الحارثي

لسْنا بِصدد مع أو ضد، فالقضيّة باتتْ محسومة في أروقة صُنّاع القرار ، فقد صدر الأمر السامي الكريم بالسماح للمرأة في السعودية بقيادة السيّارة ، حيثُ قُضى الأمر الذي فيه يستفتون.

القرار لم يكن وليد الصُدفة ، ولم يكن مُفاجئاً لأحد ؛ لأنّ القضيّة مطروحة منذُ عقدين من الزمان ، ولم يكن هناك مانع شرعي ،وإنّما أعلنها وزير الداخلية الأسبق صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز – يرحمه الله- إذْ قال ما مضمونه: عند تقبّل المجتمع لمثل هذا الأمر فليس لدينا ما يمنع.

واليوم وفي ظل رُؤية الخير التي يقودها نائب الملك صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان أمستْ الحياة الاجتماعية مُنفتحة أكثر من ذي قبل ، وأصبحت المرأة شريكاً أساسيّاً في هذه الرؤية ، بكلّ أبعادها الاقتصادية والمجتمعيّة والثقافية ، بل تعدّت ذلك إلى أنْ تبوأت مناصب في الدولة ، ولم يكن ذلك وليد اللحظة ، بل من خلال تواجدها في مجلس الشورى ، والتعليم ، وبعض المراكز القياديّة على المستوى المحلّي والدولي.

والاختلاف في الرأي لا يقودنا إلى الخلاف مع المُؤيدين لحقّ المرأة ، فحقوقها قد حفظتها الشريعة الإسلاميّة ، منذُ عهد الرسالة المحمّديّة ، فالنساء شقائق الرّجال، لها حق في الإرث ، ولها حق في الرأي والاستئذان عند عقد قرانها، ولها حق التعليم ، كما لها حق في العمل ، وفق ضوابط الشّرع المُتّزنه.

ولأنّ الحقيقة لا تُغطّى بغربال ، فإنّ القرار السامي قد حرص على إعطائها حقوقها ومتطلباتها ، وفق شروط وضوابط تحفظ كرامتها وتصون عفّتها ، وتُحلّق بها في عالمٍ من الانفتاح ؛ لتُسهم بذاتها وعلمهاوعملها في تحديث هذه الرؤية التي لم تكن أُحاديّة الجانب ، بل كانت ثُلاثيّة الأبعاد ، للمرأة ضلعٌ مُعتدلٌ ، كما للرجل ، تحت إدارة حكوميّة واعية .. أسهمت في عمل توازن القوى البشريّة المُنتجة لهذا الوطن العظيم.

وسيكون لهذا القرار من الايجابيات الكثير من الفوائد على مستوى تخفيض التحويلات النقدية ، وتقليص الأيدي العاملة ، وزيادة دخل الأسرة ، وتنشيط الاقتصاد.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/346594.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com