بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

بن حميد: توحيد الله وحسن عبادته ، ثم توحيد البلاد ، واجتماع الكلمة

طباعة مقالة

  0 146  

بن حميد: توحيد الله وحسن عبادته ، ثم توحيد البلاد ، واجتماع الكلمة





مكة الآن :

أدى إمام وخطيب المسجد الحرام معالي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد خطبة الجمعة مستهل فيها قوله:
عباد الله : في توديع عام واستقبال آخر يجدر بالنفس أن تقف وقفة محاسبة ، وقفة صدق ، وتفكر واعتبار ومساءلة ، فمن حاسب نفسه في دنياه خف عليه حسابه في أخراه ، ومن أهمل المحاسبة دامت عليه الحسرة ، وساءه المنقلبُ والمصير, وأن من غفل عن نفسه ضاعت أوقاته ، واشتدت عليه حسراته ، وأي حسرة أعظم من أن يكون عمر العبد عليه وبالاً ، لا يزداد فيه إلا جهالة وضلالا؛ فوربكم لتموتن كما تنامون ، ولتبعثن كما تستيقظون ، ولتجزون بما كنتم تعملون .
وأضاف يا معاشر الأحبة : وخير مذكر وأعظم واعظ ذكر هادم اللذات ، ومفرق الأحبة والجماعات .
نعم حفظكم الله : جدير بمن الموت مصرعه ، والقبر مضجعه ، والقيامة موعده ، والجنة أو النار مورده ؛ ألَّا يكون له تفكير إلا في المصير ، والنظرِ في العاقبة ، فالقبر مقر ، وبطن الأرض مستقر .
فتفكروا – رحمكم الله – في الموت وسكراته ، والكأس ومراراته, وانه لوعد ما أصدقه ، وحاكم ما أعدله ، كفى به للقلوب مقرحا ، وللعيون مبكياً ، وللجماعات مفرقا، وللأمنيات قاطعا .
تذكر يا عبد الله يوم مصرعك ، وانتقال موضعك من السعة إلى الضيق ، ومفارقة القريب والصديق, وأن الموت انتقال من دار إلى دار حتى يستقر بالعبد القرار ، حين يؤمن الكافر ، وينتهي الفاجر ، ويصدق الكذوب ، اليقين بالموت هو الضمان ليقظة القلب, والموت مصيبة ، والغفلة عنه أعظم المصائب .
الموت غيب لا يدري الإنسان متى يفاجئه ، فمن أراد ألا يموت إلا مسلماً فليكن منذ اللحظة مسلماً؛ فيعيش ابن آدم في الدنيا من أجل التهيؤ للحياة الآخرة ؛ ليرى ما عمل ، ويحصد ما زرع ، وليس مهماً أن يعرف متى الموت ومتى موعد الأجل ، ولكن المهم هو صدق الاستعداد في حسن معتقد ، وعمل صالح ، وتوبة ، وإنابة ، واستغفار .
يقول الحافظ بن الجوزي – رحمه الله – : ” من أطرف الأشياء إفاقة المحتضَر عند موته ، فإنه ينتبه انتباهاً لا يوصف ، ويقلق قلقاً لا يحد، ويتلهف على زمانه الماضي ، ويود لو تُرك يتدارك ما فاته ، ويصدق في توبته على مقدار يقينه بالموت ، ويكاد يقتل نفسه قبل موتها بالأسف ” .
وأما بعد عباد الله : فالموت حتم ، وكل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام, ولن يعجل الله شيئاً قبل أجله ولن يؤخر شيئاً بعد موعده ، ونعوذ بالله من عذاب في النار ، وعذاب القبر ، فاحذر – حفظك الله – أن يكون عمرُك عليك حجة ، وأيامُك عليك شقوة ، إن الموت لا يستمع لصرخة ملهوف ، ولا لحسرة مفارق ، ولا لرغبة راغب ، ولا لخوف خائف .
وقد لفت معالي الشيخ أن من وقفات المحاسبة والنظر في العواقب والاعتبار بالأحداث؛ الخوفُ من مضلات الفتن ، فتن – عياذا بالله – تتزين أو تتسلل بألقاب مغلفة ، أو أقنعة مزخرفة ، فيمتطيها الأشرار ، ويفتن بها الأغرار, وأن مما يستحق التوقف والتأمل في المضلات ما تجلبه الغفلة ، وان من أعظم ما تجلبه الغفلة المللَ من نعم الله ، والرغبة في التغيير ، استبدالاً للذي هو أدنى بالذي هو خير ، وهل رأيتم بعد نعمة الإسلام أعظم من نعمة الأمن ، ورغد العيش واجتماع الكلمة .
وما أشبه الليلة بالبارحة حينما ترى غافلين ، أو أعداء حاقدين يدعون إلى حراكات وتجمعات ، وكأنهم ما علموا ، بل لقد علموا أنها مستنقع وبئ ، تغرق فيه الشعوب ، وتكثر فيه الأوبئة والامراض ، وتفتح فيه الأبواب العريضة للتشرد والمنكرات .
أي عقل لمن ينادي ليهدم بيته ، ومن ثم يفترش الغبراء ، ويلتحف السماء ، ويعيش في العراء ؟؟ ، وهل من عاقل يخلع ثيابه ليبدئ سوءته ، ويكشف للناس عورته ؟؟.
كيف يسعى عاقل للتنكر للنعم ، ليستنزل العقوبات والنقم ؟.
دعوات تقوم على الإفساد ، والخروج على الجماعة والإمامة ، ومنازعة الأمر أهله .وذلك لا يحل في ديننا ولو بشطر كلمة, ولا يمكن لسوي أن يسعى في خراب بيته ، وتمزيق وطنه ، وتشتيت أهله ، وتعريض دمه وعرضه للخطر .
ونحن في هذه البلاد المباركة بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية نعيش في نعم عظيمة ، وألآءٍ جسيمة ، ومنح من ربنا جليلة ، نسأله سبحانه – بمنه وكرمه أن يديمها ويتمها ويحفظها .
أجلها نعمة التوحيد ، توحيدِ الله وحسن عبادته ، ثم توحيد البلاد ، واجتماع الكلمة ، ونعمة الأمن ورغد العيش ، ونعمة الالتفاف حول القيادة ، وانتشار العلم والعلماء ، ونعمة العيش في رحاب المقدسات ( الحرمين الشريفين ).
ونعوذ بالله من غضب الله وأليم عقابه إنها والله لو اشتعلت نار الفتن – لا قدر الله – لأحرقت الأخضر واليابس ، ولسالت الدماء ،وانتهكت الأعراض ، وسلبت الأموال ، ونهبت الديار ، ولساد القتل والنهب .
وما حال من حولكم منكم ببعيد ، ممن ذاقوا ويلات الفتن ، ومآسي الخروج على الحكام . أعاد الله لهم أمنهم ، وجمع على الحق كلمتهم ، ورد عليهم غربتهم, وإن الحفاظ على البلاد ، والالتفاف حول ولاة الأمور واجب شرعي , ويقول عليه الصلاة والسلام :” يلزم جماعة المسلمين وإمامهم ” .
وإن مسؤليتكم – والموقف موقف محاسبة – أن تجتهدوا وتصدقوا في تحصين أنفسكم وأهليكم من هذه الفتن بلزوم فهم السلف الصالح ، ومسلك أهل السنة والجماعة ، في لزوم السمع ، والطاعة ، والدعاء بالثبات والصلاح والإصلاح .
وعليكم أن تعلموا أن الحق ولله الحمد مع أهل العلم الأثبات ، قد رأيتم مواقفهم القوية الثابتة فيما مر بالمنطقة من أحداث فكان الخير والحق فيما قالوه وأفتوا به ، أما غيرهم فكانت عواقبهم الخذلان والانتكاس .
ألا فاتقوا الله رحمكم الله وسيروا في الديار ، وانظروا في الآثار ، تفكروا فيمن سبقكم ماذا فعلوا ؟ وعما انتقلوا ؟ وأين حلوا ؟ وكيف نزلوا ؟
فأعجب العجب سرور في غرور ، وسهو في لهو، فأصلح مثواك – حفظك مولاك – ، ولا تبع آخرتك بدنياك.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/345131.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com