بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

نائب أمير مكة :لتهنأ يا وطن بقيادتك الحكيمة وشعبك الوفيّ .. ولتهنأ بيومك .. ولنهنأ بك يا أعظم الأوطان

طباعة مقالة

  0 236  

نائب أمير مكة :لتهنأ يا وطن بقيادتك الحكيمة وشعبك الوفيّ .. ولتهنأ بيومك .. ولنهنأ بك يا أعظم الأوطان





مكة الآن

عبر نائب أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية السابع والثمانين بوصفه بأعظم وطن .

وقال سموه كيف لا نفخر بيوم الوطن ونستعيد ذكرى توحيده، كيف لا نعتز بنهضته وتلاحم أبناءه، كيف لا .. وملامح تضاريسه تتشكلُ على أقدس وأطهر بقاع المعمورة، مهبطُ آخر الرسالات السماوية، وموئلُ خير البشرية صلى الله عليه وسلم، إنهُ وطنُ الشموخ المتأصل عزاً في جذور التاريخ.

وأضاف : على مدى سبعةٍ وثمانينَ عاماً، وكُل ما في المملكة العربية السعودية يسابق الزمن، فعجلةٌ النهضة على مدى العقود الثمانية لم تتوقف، وأبناؤه لم يلينوا للصعاب وكانوا للتحديات نِداً، فكان لهم ولا يزال قصبُ السبقِ في رحلة البناء والنماء.

وأشار سموه أن في يوم الوطن .. نُفاخر بأن لنا بين دول العالم المتقدم مكانة، ولحضورنا مهابة، ولقرارنا بين الأمم صدى، فكيف لا نفخر بالوطن وذكرى توحيده، كيف لا .. وهو وطنُ العطاء والوفاء للجار، وللمستغيث عونٌ ونصير، إنه وطنُ السلام .. وقادته لمقدسات الإسلام خُدامْ.

وقال : اليوم .. نستلهم الذكرى ونستعيد بطولات وتضحيات المؤسس ورجاله، نفخر بعزيمتهم، وعلوّ هممهم لتأسيس دولة إسلامية عصرية، رجالٌ أخلصوا النوايا، فكان لهم – بعون الله – ما أرادوا ، قادهم الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – فانطلقوا معتصمين بحبل الله ، وهبّوا لفك طلاسم الظلام ولمّ الشتات، فتوحّدت البلاد وتآلفت القلوب تحت لواء كلمة التوحيد، فأصبح الجميع بنعمة الله إخوانا.
على مدى سبعةٍ وثمانينَ عاماً ، لم تتوقف عجلة الزمن عند مرحلة التوحيد فحسب، بل حمل أبناء المؤسس راية المسيرة وكان الشعب الأبيُّ معول البناء، فتواصل العطاء واستمر إعمار الأرض، وفي ظل الأمن والأمان عاش الإنسان وأعطى لوطنه ، وساهم في التنمية ، بل كان ولا يزال، سداً منيعاً في وجه كل من أراد الفرقة وتشتيت اللُحمة الوطنية.

مضيفاً : اليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله ، لنا مع المجد موعد ، ولنا بين الأمم حِراكٌ فاعل ، سياسة خارجية قوية وتنمية داخلية متزايدة ، في وقت يعيش الوطنُ حِقبة تاريخية استثنائية ، بقيادة حاكمٍ فذ وقيادي محنك وأب عطوف ، ملكٌ حريص على أن يتحقق لشعبه رغد العيش، إنه الملك سديد الرأي شجاع القرار المُتشرّب لفنون الإدارة والسياسة والتنمية لأكثر من ستة عقود ، فكانت تلك التجارب – بعد توفيق الله – خير معين له على تحقيق المنجزات للوطن على الصعيدين الداخلي والخارجي ، يسانده في ذلك عضيده ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان سلمه الله ، الأمير الشاب صاحب الفكر المُلهم ، والرؤية الطموحة، ورُبان الإصلاح ، واضع لبِنات المستقبل الواعد، المُصرِّ على المضي قُدماً لأن يكون الغد أكثر إشراقاً ، القائد الذي فتح لنا الآفاق ، لنُعّبِرَ عن سمو طموحاتنا ونستثمر القدرات ، حتى يحل العام 2030 حاملاً للوطن والمواطن الخير الكثير بإذن الله.

واختتم سموه بقوله إننا إذ نحتفل بذكرى اليوم الوطني في ظل ما يحدق بنا من أخطار وتحديات .. نبتهل إلى الله أن يحفظ لهذا الوطن قيادته وأن يديم أمنه وعزته ورفعته .. وأن يحقق لشعبه كل ما يصبوا إليه .. فلتهنأ يا وطن بقيادتك الحكيمة وشعبك الوفيّ .. ولتهنأ بيومك .. ولنهنأ بك يا أعظم الأوطان.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/345092.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com