بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

6 محاور تستعرضها رئاسة الحرمين في ملتقاها الإعلامي لموسم الحج

طباعة مقالة

  0 375  

6 محاور تستعرضها رئاسة الحرمين في ملتقاها الإعلامي لموسم الحج





مكة الآن :

نظمت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في إدارة الإعلام والاتصال ملتقى إعلامي لشرح خطة عمل الرئاسة العامة خلال موسم الحج 1438هـ ضمن حملة “خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا” في موسمها الخامس بمقر الرئاسة العامة وسط مشاركة كافة وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء والإعلام الجديد .
———- شرف الخدمة
قال معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن مهمة المملكة العربية السعودية وشرفها وقدرها وفخرها العناية بكل ما يخدم الحرمين الشريفين، ولهذا فإن من واجبها أن تبذل كل ما تستطيع في خدمة الحجاج والمعتمرين وسلامة أمنهم واطمئنانهم، مؤكداً معاليه بأن المملكة حرسها الله ترحب بجميع الحجاج دون استثناء، وتوفر لهم كافة الخدمات التي يحتاجونها وتعينهم على أداء فريضتهم بكل يسر وسهولة واطمئنان .
———- الاستعداد والتعاون لخدمة الحجاج
وأضاف معاليه لنكن جميعاً رجال أمن لديننا أولاً ثم لوطننا الغالي وطن التوحيد والسنة وبلاد الحرمين الشريفين، وأن نكون فريقاً واحداً لخدمة هذا الدين وإبراز صورته المشرقة بعد أن اختطف الإسلام من جماعات إرهابية ودعوات سياسية وطائفية، وفي مقابلهم من هزوا الثوابت وميعوا الدين وارتبطوا بموجات من التشكيك والمخالفات لديننا وعقديتنا وثقافتنا الإسلامية، كما أكد معاليه على جاهزية الرئاسة واستعـدادهـا لهـذا المـوسـم المبـارك وسـط تنسيـق وتعـاون بـنَّاء ومثـمر مع الجهات الحكومية وعلى رأسها الأجهزة الأمنية لتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لقاصدي الحرمين الشريفين.
——— الجانب الإعلامي
استعرض الملتقى كافة الخدمات التي سوف تقدمها الرئاسة العامة خلال موسم حج هذا العام فمن الجانب الإعلامي تم تدشين برامج مختلفة في المجال التلفزيوني والإذاعي بداية ببرنامج من أروقة الحرمين في نسخته الثانية وبرنامج أثير الحرمين في نسخته الثالثة ، وتلا ذلك كلمة معالي نائب الرئيس لشؤون المسجد الحرام الدكتور محمد بن ناصر الخزيم قال فيها : قد جاء الاهتمام بمرفق الإعلام بالرئاسة استجابة مهمة لمواكبة التطور الذي يشهده قطاع الإعلام في الدولة وفي كل العالم حيث يُعتبر الإعلام لغة العصر الضافية ,إنما الإعلام و الصحافة والإعلام الجديد على وجه العموم هي قوة مؤثرة تستمد فاعليتها من قوة الكلمة وصدقها حيث تُسّتَنّفَر العقول والأذهان وتتجاوب مع الآمال والطموحات فتعمل بذلك على صانعة الأمم ، لذا نوجه إلى ضرورة الاهتمام في مجال عملنا في الإعلام المطبوع بالمضمون وطريقة معالجته من حيث أمانة النقل والدقة في صياغتها فالكلمة مسؤولية كما يعلم الجميع .
———- الجانب العلمي والدعوي
من جهته أشار المشرف على مكتب معالي الرئيس العام نائب رئيس هيئة المستشارين الشيخ الدكتور يوسف بن عبدالله الوابل بأن الرئاسة تفعل أدوار المسجد الحرام العلمية والإرشادية بواقع اثنى عشر كرسياُ علمياً وذلك ضمن حملة خدمة الحاج وسام فخر لنا والتي تهدف إلى عكس صورة مشرفة لهذا الدين القويم بوسطيته واعتداله وانبثاق كل مناشط الحرمين الشريفين على ضوء العقيدة السمحة والاعتدال الذي تميزت به هذه الأمة كذا في حسن التعامل مع حجاج بيت الله الحرام بكلمة طيبة وأخلاق قويمة وتعامل حسن فما جاءت هذه الحملة في محاور متعددة. كذلك إلا إظهاراً للصورة المشرفة لحسن الإعداد والإكرام والإفادة لضيوف الرحمن والذي تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين وتسعى إلى تقديم كافة الخدمات في منظومة من الأمن والأمان واليسر والسهولة والاطمئنان ليكون الحاج متفرغاً لأداء العبادة لأن الحج عبادة شرعية لا مجال لصرفها في مجال من المجالات والأخرى ورفع أي من الشعارات السياسية أو الطائفية.

——— كفاءة الكوادر البشرية
جهزت الرئاسة العامة كادراً بشرياً ذات كفاءة عالية يصل عددهم إلى أكثر من (10.000) عشرة آلاف موظف وموظفة من المؤهلين علمياً وعملياً للمراقبة ومتابعة سير العمل بالإضافة إلى عمال وعاملات النظافة؛ ليكون المسجدان الشريفان هما الرمز العالمي الأول، والأساس المكين للعلم والهداية والأمان للعالم أجمع، مستثمرين كافة الإمكانات المادية والبشرية.
——— خدمات الحرمين الشريفين
وأوضح الوكيل الساعد لشؤون الخدمات سعادة الأستاذ مشهور بن محسن المنعمي أن الدولة – رعاها الله – تقدم جهوداً في توفير الخدمات الرائدة والعظيمة في الحرمين الشريفين ، والارتقاء بأداء الرئاسة وتطوير منظومة أعمالها منها : التوجيه والإرشاد الشرعي والتنظيمي للحجاج، بخدمات النظافة والسقيا والفرش وتهيئة الساحات، وبتهيئة جميع أعمال التوسعات والكهرباء وتجهيز الصوت، وبإبراز جهود الدولة في إعمار الحرمين الشريفين ونشر التوعية وتوزيع الكتيبات واستقبال الزائرين بمعرض عمارة الحرمين الشريفين ومجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، مما يؤدي إلى زيادة الوعي لدى الحجاج، خاتماً بأنه سيتم الاستفادة التامة من كامل المرحلة الثالثة من مشروع زيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف, خلال موسم حج هذا العام وأيضاً الاستفادة من التوسعة العملاقة التاريخية المباركة “التوسعة الشمالية” في الحرم المكي الشريف والاستفادة من كافة المصاطب، مما سيكون له الدور الكبير والأثر العظيم في أداء الحجاج مناسكهم وشعائرهم وعبادتهم بكل يسر وراحة واطمئنان.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/340143.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com