انتقدت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان إعلان الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات أمس القبض على المنشد مؤدي رقصة “الداب” بالطائف، معربة عن نيتها مخاطبة الجهات المعنية لمعرفة الملابسات والمسوغات القانونية للتوقيف.

بدوره أوضح الأمين العام للجميعة الوطنية لحقوق الإنسان، وفقاً لـ”الوطن”، أن فعل المنشد لا يندرج تحت الجرائم التي تستوجب التوقيف، وإنما يعد من الأعمال المخلة بالآداب العامة التي تستوجب التوقيف كذلك، معتبراً أن الحادثة جرى تناولها إعلامياً بشكل خاطئ.

وأشار إلى أنه كان ينبغي التريث وعدم إعلان خبر القبض على المنشد والتشهير به إلا بعد استيفاء كل الإجراءات القانونية قبل الإعلان، خصوصا أن واقعة أداء المنشد لحركة “الداب” موثقة في مقطع فيديو، ومتداولة بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت الأمانة العامة للجنة الوطنية أعلنت أمس خبر إلقاء القبض على المنشد، الذي أظهره مقطع فيديو متداول يؤدي رقصة “الداب” بأحد مهرجانات الطائف، مبينة أنه تم توقيفه لمخالفة ما أعلنته سابقاً عن تجريم من يؤدي هذه الرقصة، وهي رقصة ترمز لاستنشاق أبخرة الحشيش، كان قد أطلقها مروجو ومدمنو المخدرات بأمريكا عام 1970.