بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

نعم…أنا إخواني…ولكن…!

طباعة مقالة

  16 26629  

نعم…أنا إخواني…ولكن…!





نعم…أنا إخواني…ولكن…!
بقلم:الدكتور/سلمان حماد الغريبي

نعم…أنا إخواني…ولكن…!
على كتاب الله وسنة نبيه مُلتزم وأسير…فأنا مسلم مُسالم سني…محمد قدوتي والدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة رسالتي ومنهجي يقول الله عز وجل في سورة النحل:{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125)}صدق الله العظيم…اطيع ولاة امري وقادتي في كل شيء لايغضب ربي واحترم علمائنا الملتزمين الوسطيين اللذين لايحملون في قلوبهم غل ولا حقد ولاضغينة لإخوانهم المسلمين ولايضعون رؤوسهم في الرمال كالنعام متغاضين عن قضايا وطنهم الكبرى وخصوصاً مايدور رحاها هذه الأيام في المساس بأمنهم وأمانهم وسمعة بلدهم ظلماً وبهتاناً حتى وصل بهم الحال للتشكيك فينا وفي سوء خدمة ضيوف بيت الله الحرام ومنعهم من اداء مناسكهم ومشاعرهم بكل يسر وسهولة وهم يعلمون وبدون أدنى شك ماتقدمه حكومتنا الرشيدة من خدمات جليلة لضيوف بيت الله الحرام فاقت المستحيل وانفقت المليارات لخدمتهم وراحتهم…فلم نسمع لهم حِسٌ ولا خبر لافي المنابر ولا في المحافل الخاصة والعامة الداخلية منها والخارجية والإقليمية والدولية…فأين انتم يابعض دعاة الوطن مما يجري الآن…؟! وأين أصواتكم التي وصلت عالية لمنابر مصر أيام ثورتها ولليبيا في محنتها ولغيرها في تركيا وإيران وقطر…فلا مزايدات على الوطن واهله وامنه وأمانه ولا نخفي شيء ونظهر شيئاً آخر… فأفكارنا وتربيتنا على تراب هذا الوطن الطاهر علمتنا عدم الخيانة في حق الوطن واهله الطيبين الطاهرين المسالمين وان نكون اكثر وضوحاً وصراحة وشفافية مع ولاة أمرنا وأن ندافع عن هذا الوطن بكل ماأُتينا من قوةٍ للحفاظ على أمنه وأمانه من كيد الكائدين والحاقدين ومن بعض الصور التي تحاك وتُرسم في الخارج بألوانٍ قاتمةٍ مشبوهةٍ وتدار في الداخل بطرق غريبةٍ وعجيبةٍ وهم صامتون ولا يحركون ساكنا” حيال ذلك ولاندري ماهو القصد من وراء ذلك…؟؟!!.
يقول الله عز وجل في سورة الحجرات:{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ(10)}صدق الله العظيم… ويقول في سورة آل عمران{وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103)}صدق الله العظيم.
ويقول في سورة الحجر:{ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آَمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (47) لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ(48)}صدق الله العظيم.
ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي رواه احمد وابو داود(لايحل لمسلم ان يروع مسلماً)…وفي حديثه صلى الله عليه وسلم الذي رواه الترمذي(المسلم اخو المسلم لايخونه ولايكذبه ولا يخذله) وفي رواية أخرى(المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا)رواه البخاري… وفي رواية اخرى فيما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إن اشتكي منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) رواه البخاري… وفي حديثه صلى الله عليه وسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه انه قال:((لا تحاسَدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبِعْ بعضكم على بيع بعضٍ، وكونوا – عباد الله – إخوانًا، المسلم أخو المسلم: لا يظلِمه، ولا يخذُله، ولا يكذِبه، ولا يحقِره، التقوى ها هنا – ويشير إلى صدره ثلاث مراتٍ – بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرامٌ: دمُه ومالُه وعِرضه))؛ رواه مسلم…
أي ان الاخوة الحقة تقتضي من المسلم كل هذا واكثر وأن المسلم دائماً في حاجة أخيه المسلم بالسلم والسلام والمحبة والوئام بعيداً عن الارهاب والخراب والدمار…
نعم…أنا إخواني…ولكن…!
لست إرهابياً…اهدم وادمر مدن ومجتمعات دون وجه حق…ولا أُمكن اعداء الإسلام والمسلمين من اليهود والشيعة والدواعش والقاعدة والنصرة وحزب الله وبوكوكرام والإخوان الغير ملتزمين بكتاب الله وسنة نبيه من المسلمين في الخفاء والظاهر أدهى وأمر من النفاق والرياء ويتباهون كذباً نحنُ معكم وهم عكس ذلك يخططون ويرسمون لمصلحة اعداء الإسلام للخراب والدمار والتهجير والله من وراءهم بما يعملون محيط.
نعم…أنا إخواني…ولكن…!
لا…أغلو في الدين ولا ادعوا كما يدعوا بعض من الإخوان الضالين المنحرفين عن جادة الحق والصواب ولاصلة لهم بالإسلام الحق والباحثين عن السلطة والسلطان وحب الظهور وجنون العظمة بإستخدام العنف والأرهاب وإراقة الدماء البريئة بدون وجه حق كوسيلة لتحقيق مكاسب سياسية ومطامع دنيويه وعمل تنظيمات ارهابية متفرعة من الاصول للفوضي والتحريض والارهاب من إغتيالات وعمليات انتحارية وتفجيرات لكل من لم يؤمن بفكرهم الضال او يعارضهم افراداً كانوا او جماعات او دول لضمان الوصول لكرسي الحكم والديمومة لهم والبقاء على حساب إراقة الدماء والخراب والدمار وإضعاف الإسلام والمسلمين في كل مكان… كما للتمويل من بعض الدول لهذه الجماعات باع طويل في الخفاء لزعزة امن دول وقلب نظام الحكم في دول اخرى لاغراض في نفوس ضعيفة مكشوفة مفضوحه فهيئت لهم بيئة خصبة ضحلة قذره لتكون لهم العون والمعين في الخراب والدمار والفساد عن طريق الارهاب وسفك الدماء والتلاعب بالالفاظ والشعارات الكاذبة الهدامه عبر منابرها الإعلامية الكاذبة المأجورة…واصبحت كبقرةٍ هرمة بان عظمها من تحت جلدها فكشفت نفسها بنفسها في اكثر من موقف إما تمويلا” او تحريضاً.
نعم…أنا إخواني…ولكن…!
لا…أُساوم على بيع وطني من أجل مكاسب او مصالح او مطامع سياسية او دنيوية…ولا اعيش عالة على وطن آخر غير وطني كمرتزقةٍ لاكرامة لهم للعيش على سفك دماء المسلمين الابرياء واموالهم واعراضهم بأسم الإسلام والإسلام منهم براء…فإسلامنا دين المحبة والسلامة والسلام والصفاء والنقاء والوئام ومخافة الله والتعاون على البر والتقوى ومحاربة الكفر والفسوق والعصيان.
نعم…أنا إخواني…ولكن…!
لا…خاين ولا خوان…لوطني وولاة أمري مادمتم اسمع صوت الحق الله أكبر يسطع في أرجاء وطني بصوتٍ عالي وواضح في اليوم خمس مرات ومتجهاً لصلاتي براحة واطمئنان وأمن وامان…صارخاً بأعلى صوتي مُسمعاً القاصي والداني…
أنا…مسلم…سني…وطني إخواني مع إخواني المسلمين اللذين يخافون الله في السر والعلن اصحاب القلوب الصافية النقية والنوايا الحسنة ابتغاء وجه الله وإرضاه والخوف من عقابه… ولايخافون في الله لومة لائم…والإرهاب والحقد والضغينة وسوء النية والفكر الضال منهم براء.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/337149.html

16 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. عبدالرحمن الزيد

    [لقد أسمعت لوناديت حياً ولكن لاحياة لمن تنادي]
    الله يهديهم ويصلحوا نياتهم التي باتت تغرد خارج السرب…والله بهم عليم خبير…والحكومة تمهل ولا تهمل والكل تحت المجهر ولو خرجوا من هذه البلاد ليبكون ألماً وحسرةً على مافرطوا من الخيرات والنعم التي كانوا ينعمون بها في هذه البلاد الطببة المباركة…ويكفيها ارض الحرمين الشريفين.

  2. صالح البازعي

    صدقت ياأخ علي تعليقك في محله…نعم الإسلام والإسلام فقط…والكاتب ابدع في سرد المشكلة بطريقة جميله بعد ان اعتبر نفسه إخوانيا” وهو عكس ذلك لتوصل فكرته للجميع.
    فكلنا إخوه ولافرق بيننا الا بالتقوى والتقوى فقط.

  3. علي احمد الغامدي

    الحمدلله على نعمة الإسلام اولا” وأخيرا”…
    مقال رائع يادكتور جزاك الله خير وبارك فيك ونفع بما تكتب…وياليتهم يفقهون ويعلمون ويعودون لرشدهم الذي فقدوه لأغراض سيئةٍ في نفوسهم والتى اصبحت مكشوفة امام الجميع والله الهادي الى سواء السبيل.

  4. د/مريم..ام نواف

    يادكتور…كل إناءٍ بما فيه ينضحُ…
    جزاك الله خير ورحم ام انجبتك ووالد تعب واحسن تربيتك…فوالله يادكتور ان لم يخافوا الله في دينهم ووطنهم فلا شي يردعهم إلا بغضبٍ من الله ويسلط بعضهم عل بعض…فكأنك هنا يادكتور وكل من كتبوا ونصحوا تنفخون في قربةٍ مخرومةٍ لا ينفع فيها السد ولاالتغيير…ومانقول هنا سوى أن الله يهديهم ويصلحهم لما فيه مصلحة الدين والعباد والوطن…والله الهادي الى سواء السبيل وحامي بلاد الحرمين.

  5. ٠٠٠

    ‏( أنت لا تكرهني )
    أنت تكره الصورة التي كونتها عني !
    ‘ هذه الصورة ليست أنا ‘
    إنما هي [ أنت ]

  6. فهد الجعيد

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين…مسلم فقط وماغير ذلك إفتراء وكذب وهراء وتنظيمات شيطانية ماانزل الله بها من سلطان ما ورأها الا الخراب والدمار بعيدة كل البعد عن الإسلام والبحث عن سلطة وسلطان وجاه ومال حلالا” كان ام حرام كما اتحفتنا في مقال الرائع يادكتور/سلمان.

  7. حميدان محمدعلي الغريبي

    نحن نحب أن نخط معك ، ،
    الوطن لا يقاس بإسمه بل بعمق جذوره وتضحية شبابه
    ف ها نحن اليوم نجد من يدافع عن وطننا بكل تفاني بقلمه وبروحه وبماله والحمدلله ، ،
    فأدعوا الله أن يلهمكم في أمركم الصواب
    ويبيض وجهكم يوم الحساب ويزين طرحكم بما هو مفيد يادكتور ، ،

  8. حلم

    🎈‏:لله في أمره خيرٌ يؤجّله فلا تظنّ أن الله ناسيك. فما يكتبه الله خيرٌ مما نحبّه و أعظم مما نطلب و ألطف مما نشاء .”
    🎈‏”إِنَّ اللَّهَ (مَعَ) الصَّابِرِينَ”
    “هب أنك خسرت كل شيء ورحل عنك كل غال ولم يعد معك أحدثم صبرت فكان الله العظيم بدلا عنهم معك”‏
    🎈”ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها”
    كل من تخافهم، وتحذرهم، وتقلق من أفعالهم، نواصيهم بيد ربك
    لا تسألهم ، وسل من بيده نواصيهم”‏
    🎈“تتلاشى الأكتاف من حولك تدريجيًا كلما زادت حاجتك للإستناد؛ يحدث ذلك عندما يريد الله تذكيرك بأنه وحده لن يخذلك متى احتجته.”

  9. عبداللطيف

    ولماذا التصنيف اساسا؟! ‘انا مسلم وكفى.

  10. د/احمد زرين

    اللهم احفظ هذا الوطن واهله الطيبين من شر هؤلاء اللذين ولاؤهم للخارج ولفئة ضالة الفكر سعيها دائماً للسلطة على دماء الأبرياء…والدين منهم براء.

  11. د/لطيفه العبادي

    هداهم الله دائمن يختارون المقالات والتغريدات واكثرها كاذبة ملفقة لزعزة امن الوطن او لبث الوقيعة بين دول مجلس التعاون وخصوصاً بين المملكة والامارات…اصبحت امورهم للاسف واضحة مكشوفه…والمشكلة انهم يزعمون انهم ملتزمون وهم يزرعون الفتن بين الدول وخصوصاً اوطانهم.
    الفتنة اشد من القتل..لكن للاسف عندهم لاتفرق.

  12. حامد بن عبدالله الثبيتي

    يادكتور والله لاتخف فكلهم تحت المجهر…🔬🔭

  13. د/اكرم حكيم

    نعم هكذا المقال وإلا فلا يادكتور مقال في وقته..
    والله الهادي لسواء السبيل.
    من خيرات هذا البلد ينعمون ومن خلف الستائر السوداء يبثون سمومهم مندوسون وكأن هذا الوطن لايعني لهم شيء.

  14. السديس..مكه

    هناك البعض مازالوا يراوغون ويبثون سمومهم من الداخل بإرسال مقالات او مقابلات او تغريدات للتشكيك وزعزة امن الوطن وهم للأسف وربي مكشوفون امام الجميع وعند الله هذا لايضيع وسوف يأتيهم يوم اسود كيوم عادٍ وثمود.

  15. صالح التويجري

    ماشاءالله دكتور.سلمان على هذا المقال الرائع والكلام الجميل كلام في محله واضح وصريح ياريت المعنيون فيه يفهمون ويعقلون وعلى ربهم فقط يتوكلون ولوطنهم الذي فيه هم ينعمون بخيراته وامنه وامانه يقفون معه وبإخلاص عنه يدافعون.

  16. د/خالد مدني

    مقال في منتهى الروعة.. سلمت يمينك اخي الحبيب…
    نعم…يجب ان نكون جميعاً كذلك واضحين وللوطن مضحين ومدافعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com