بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الشيخ خالد الغامدي في خطبة الجمعة: ” المروءة ترفع صاحبها في قلوب الناس وإن كان أقل منهم مالاً وجاهاً”

طباعة مقالة

  0 153  

الشيخ خالد الغامدي في خطبة الجمعة: ” المروءة ترفع صاحبها في قلوب الناس وإن كان أقل منهم مالاً وجاهاً”





مكة الآن :

استفتح فضيلة الشيخ الدكتور خالد بن علي الغامدي إمام وخطيب المسجد الحرام خطبته قائلاً : من أراد السعادة فليلزم عتبة العبودية والمراقبة (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ).
وأضاف فضيلته : إن من أشد الأزمات التي تمر بها الأمة المسلمة اليوم أزمة ضعف التمسك بالأخلاق الكريمة والشمائل الرفيعة، والتي نتج عنها تخلف حضاري ومنهجي هائل وآفات اجتماعية وسلوكية محزنة، أدت بنا إلى مضائق ومزالق ومهاوي.
واستطرد آل طالب: والإسلام دين أخلاق وسلوك ومعاملة، وقد تقرر أن من أعظم مقاصد بعثة المصطفى صلى الله عليه وسلم أن يتمم مكارم الأخلاق وصالح الآداب، ويُنشأَ في الأمة النماذج الأخلاقية الراقية، والمُثل والآداب السامية التي تكفل الحياة الكريمة والسعادة والعزة للفرد والجماعة.
ثم بين فضيلته: وإن فروع هذه الأخلاق الإسلامية الراقية كثيرة ومتشعبة ولكنها تجتمع في أصول عظيمة وأركان متينة تلتقي في كل الآداب النبوية والأخلاق المصطفوية . مشيراً إلى أنّ من أعظم هذه الأصول الجامعة المانعة أصلاً عظيماً يجتمع تحته ما تفرق، وينتظم في سلكه ما تشعب ألا وهو المروءة، وما أدراك ما المروءة إنها منهج الخيرات، وملتقى الآداب، وعماد الحياة الشريفة الحرة، وجماع المحاسن والكمالات، وأساس الإنسانية وكمال الرجولة , يرتفع بها العبد في قلوب الناس وإن كان أقل منهم مالاً وجاهاً.
وأبان الغامدي : إن المروءة هي أصل كل خير وشرف وفلاح، وهي في حقيقتها الناصعة هيئة راسخة وملكة تحمل صاحبها على الاتصاف بصفات الجمال والنقاء والطهر والعفاف والكرم، والبعد عن جواذب النفس التي تجذبها للتخلق بأخلاق العلو والفخر من الكبر والحسد والبغي والأذى والفساد.
ويوضح فضيلته : إن المروءة هي خلق النفس الأبية الكريمة، وعنوان الشخصية الشريفة العزيز التي لا ترضى بالدنس والدناءة، وتأنف من الذل والمهانة، وترتفع عن حياة العبث واللهو والسخف . فلذلك ترى صاحب المروءة خفيف النفس حريصاً على أخلاق الكمال والجمال والطهر في ملبسه ومظهره ومدخله ومخرجه، وتراه كذلك مع الناس بجميع شرائحهم يستعمل معهم الأدب والحياء والعفة والكرم والنزاهة والصيانة، وتراه ثالثاً مع ربه سبحانه يستحي منه أن يراه على معصية، أو يطلع على قلبه فيرى فيه غيره، أو تكون علانيته خيراً من سريرته.
واختتم فضيلة الشيخ خالد الغامدي خطبته قائلاً : قد حث النبي صلى الله عليه وسلم على التسامح مع أهل المروءات والعفو عن خطئهم وعثرات أقدامهم لمروءتهم ونبلهم فقال: (تَجَافَوْا عَنْ عُقُوبَةِ ذَوِي الْمُرُوءَةِ ) الطبراني عن ابن عمر.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/332748.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com