بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

إماما الحرمين يوصيان بتقوى الله والإخلاص في العمل والعبادة

طباعة مقالة

  0 162  

إماما الحرمين يوصيان بتقوى الله والإخلاص في العمل والعبادة





مكة الآن _ واس :

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط المسلمين, بتقوى الله وخشيته . وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم : لئنْ كانَ للناس في سعيهم إلى بلوغ ما تصبو إليه نفوسُهم, مسالك شتى, وسبلٌ يرون أن سلوكها يحقق المراد, ويصيب الهدف, ويوصل إلى الغاية التي يكون ببلوغها طيب الحياة, وسعادة العي فإن لأهل الإيمان من الريادة في ذلك ما يجعلهم أوفر الناس حظا في التوفيق إلى أسباب الحياة الطيبة, وأعظمهم نصيبًا منها, وأكملهم دلالةً عليها, بما آتاهم الله من نفاذ البصيرة, وسداد الرأي, وحياة القلب, واستقامة على الجادة, تورث صاحبَها تلك المنزلةَ الرفيعةَ, والموعودَ الأجلَّ الذي وعد اللهُ به عبادَهُ في قوله سبحانه : ” إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ “.

وأوضح أن حقيقة هذه الاستقام على قول أهل العلم أنها سلوك الصراط المستقيم, وهو الدين القيم, من غير تعريج عنه يمنةً ولا يسرةً, ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة, وترك المنهيات كلها كذلك وأن أصل الاستقامة هي استقامة القلب على التوحيد, فإذا استقام القلب على توحيد الله تعالى وخشيته, وإجلاله ومهابته, ورجائه ودعائه ومحبته, والتوكل عليه, والإنابة إليه, والتسليم له, والإقبال عليه, والإعراض عما سواه, فإن سائر الجوارح-عندئذ- تستقيم على طاعته, بأداء فرائضه, واجتناب نواهيه, والتقرب إليه بالنوافل؛ لأن القلب بمنزلة الملك للجوارح, فإذا استقام استقامت, كما جاء في الصحيحين من حديث النعمان بن بشير-رضي الله عنهما- أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: “ألا وإن في الجسد مضغةً إذا صلحت, صلح الجسد كله, وإذا فسدت, فسد الجسد كله, ألا وهي القلب” .

وأكد فضيلته أنَّ من أعظم ما تجب العنايةُ بصلاحه واستقامته من الجوارح- بعد القلب هو اللسان؛ إذ هو المعبّر عن القلب, الكاشف عن مكنونه لقول النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: “لا يستقيمُ إيمانُ عبدٍ حتى يستقيم قلبه, ولا يستقيم قلبه, حتى يستقيم لسانُه”// , ولذا؛ أمر النبي صلى الله عليه وسلم- مَن جنح عن الاستقامة أو قصَّر عنها بالتسديد والمقاربة, فقال –عليه الصلاة والسلام- : “سددوا وقاربوا وأبشروا, فإنه لا يُدخل أحداً الجنة عملُه. قالوا: ولا أنت يارسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله بمغفرة ورحمة” .. وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن السدادُ هو الإصابة في جميع الأقوال والأعمال والمقاصد, وهو حقيقة الاستقامة والمقاربة أن يصيب ما قرب من الغَرَض, إن لم يُصِب الغرض نفسه, ما دام عازمًا مبتغيًا إصابة الغرض, قاصدًا التسديدَ, غيرَ متعمدٍ الحَيدةَ عنه, وأوصى باتخاذ سلوك سبيل الاستقامة وهي خير عدة تعتد, وأقوم نهج يسلك لبلوغ الحياة الطيبة؛ فطوبى لمن استقام على أمر الله, ثم طوبى له بمرضاة من الله. وقال فضيلته / إنَّ مما يعين العبدَ على الاستقامة على أمر الله تذكر المقصود من خلق الله له؛ فإنه سبحانه لم يخلق الخلق إلا لعبادته وحده كما قال تعالى: ” وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ* مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ *إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ “, وإن استحضار هذا المقصود يبعث على تعظيم الرب –سبحانه- وإجلاله ومحبته محبةً تورث سلامة القلب, وإقباله على ربه, بطاعته والازدلاف إليه, واجتناب ما نهى عنه من المحرمات, واتقاء الشبهات؛ حذرًا من الوقوع في المحرمات . وشدد فضيلته على أن سبيل الاستقامة يوجب على السالك إلى ربه : اعتماد أصلين عظيمين يذكرهما السلف كثيراً وهما: الاقتصاد في الأعمال، والاعتصام بالسنة ذلك أن الشيطان –كما قال ابن القيم رحمه الله- : “يشم قلب العبد ويختبره, فإن رأى فيه داعية للبدعة, وإعراضا عن كمال الانقياد للسنة أخرجه عن الاعتصام بها, وإن رأى فيه حرصا على السنة, وشدة طلب لها لم يظفر به من باب اقتطاعه عنها فأمره بالاجتهاد والجور على النفس ومجاوزة حد الاقتصاد فيها .

وفي المدينة المنورة حث خطيب وإمام المسجد النبوي فضيلة الشيخ علي الحذيفي المصلين على تقوى الله عز وجل لما فيها سعادة الدنيا وفوز الآخرة فما سعد إلا المتقون وما خسر إلا المعرضون . وقال فضيلته : إن خير ما اكتسب الإنسان عمل صالح يرضى به عند ربه ويسعد به في دنياه ويفوز به في أحواله وينال به الدرجة العالية في الآخرة وينزل به المنزلة التي كتبها الله له ، فإذا يسر الله للعبد العبادة ومنّ عليه بالإخلاص في العمل ووفقه الله لإتباع الهدى النبوي والتمسك بالسنة فقد أكرمه الله عز وجل أعظم كرامة وأعطاه أفضل المطالب، قال عليه الصلاة والسلام : إن الله يعطي من يحب ومن لا يحب ولا يعطي الدين إلا من يجب ، وقال تعالى ( إنما يتقبل الله من المتقين ) وعلى العبد أن يقوم بشكر تكريم الله له بالطاعة وبدوام الاستقامة فمن داوم على الاستقامة فاز بالخيرات ونجى من المهلكات ، قال تعالى ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون ) ، والحسنات التي يكرم بها من يشاء من عباده لا بد من المحافظة عليها بالابتعاد عما يبطلها من المعاصي والذنوب أو ينقص ثوابها بسبب الآثام والمظالم . وأضاف خطيب وإمام المسجد النبوي قائلًا : إن أبواب الخير كثيرة وطرق الفضائل والمغفرة واسعة ورحمة الله محيطة تامة ولن يهلك على الله إلا هالك لا خير فيه فالعبادات والفضائل في كل شهر بل في كل يوم والرب تعالى يشكر على القليل ويثيب الثواب الجزيل ، قال تعالى ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما ) . وبين أن من أبواب الخير العظيمة والمنافع العميمة ومن أبواب البر الممتد آثره الواسع خيره ، قضاء دين المدينين وأداء الحقوق الواجبة عليهم ابتغاء ما عند الله من الجزاء العظيم لا سيما من هو من المسجونين ممن عجز عن أداء دينه الذين يتطلعون إلى منقذٍ من أهل الرحمة والإحسان كالغريق الذي يؤخذ بيده إلى بر السلامة ، وأهل الإسلام هم أهل الرحمة والإحسان وإن في أموال الأغنياء من الزكاة والصدقات ما يزيد على حاجات المحتاجين ، والله تعالى يقول ( وما أنفقتم من شئ فهو يخلفه وهو خير الرازقين ) ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : “من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ” . وأوضح الشيخ الحذيفي، أن الكربة هي الشدة العظيمة التي توقع صاحبها في الكرب وكرب يوم القيامة قبل دخول الجنة كلها عظيمة كثيرة من ذلك ما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعا ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم ، وعن عقبة ابن عامر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : كل أمرئ في ظل صدقته حتى يفصل بين الناس ، وقال الله تعالى ( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) . وأضاف : إن الغاية من الإسلام الإحسان إلى النفس والإحسان إلى الخلق ، فأما الإحسان إلى النفس فتحقيق التوحيد للرب عز وجل والقيام بأنواع العبادات محبة لله وذلا وخضوعا واستسلاما والبعد عن المحرمات قال تعالى ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما والذين يبيتون لربهم سجداً وقياماً والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما ) ، وأما الإحسان إلى الخلق فبأنواع الإحسان من الإنفاق الواجب أو المستحب أو التعليم أو التحمل والصبر وكف الأذى ونحو ذلك قال عليه السلام ” الخلق عيال الله فأحب الخلق إلى الله أنفعهم لعياله ” أي يعولهم . واختتم الشيخ الحذيفي الخطبة بالدعاء إلى الله عز وجل أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان ويقوي عزائم المستضعفين وأن وينصرهم بنصره ويتقبّل شهداءهم ويشفي مرضاهم ويجبر كسيرهم ويحفظهم في أهليهم وأموالهم وذرياتهم ، وأن يوفق الله خادم الحرمين الشريفين وولي العهد لما يحب ويرضاه وأن يحفظ ولاة أمور المسلمين وأن يعز بهم الدين ويوفقهم لما فيه خير للإسلام والمسلمين ولما فيه صلاح البلاد والعباد .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/331763.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com