بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

خطيب المسجد الحرام: إظهار السرور في الاعياد من شعائر الدين الإسلامي

طباعة مقالة

  0 545  

خطيب المسجد الحرام: إظهار السرور في الاعياد من شعائر الدين الإسلامي





مكة الآن _ واس :

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه .

وأدى جموع المصلين بالمسجد الحرام اليوم آخر صلاة جمعة من شهر رمضان المبارك، حيث كثفت جميع إدارات المسجد الحرام جهودها لاستقبال وفود المصلين القادمين إلى المسجد الحرام منذ الساعات الأولى للصباح، مهيئين لهم الساحات والمصليات والبوابات والممرات لسهولة دخولهم وخروجهم وأداء عباداتهم بخشوع وسكينة وطمأنينة تليق بالبيت الحرام وسط منظومة متكاملة من الخدمات والترتيبات التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن وبإشراف مباشر من الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي. وقال آل طالب في خطبة الجمعة التي ألقاها في المسجد الحرام اليوم: إن العبرة في الخواتيم فلم يزل في الشهر بقية لمستعتب وبقيت ساعات قد تكون فيها ليلة القدر ، وفيها الليلة التي يتكرم الله على عبادة بالمغفرة وجزيل الشكر، فجهد ساعات تحلو بها النهايات ويكون بها الاستدراك من الفوات ، وهذه الأمة مرحومة ومبسوطة لها المراقي والبركات .

وأوضح فضيلته أن خواتيم الأعمال ومآلات الأحوال هي المغيبات التي وجفت لها قلوب الأنبياء ، وأمضت نفوس العباد الصلحاء ، لأن العبرة بها فحسب وماقبلها إنما هي دليل إليها لا يقين بطي الصحائف عليها .

وأبان فضيلة الشيخ آل طالب أن الخواتيم ميراث السوابق ، فمن كانت حياته في الطاعة فترجى له الخواتم الحسنة ، ومن كان مقيماً على المعاصي فإنه يخشى عليه ، مشيراً إلى أن ختام كل عمل هو تاجه ورتاجه .

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام : إن السائر الى ربه عزوجل مشفقاً على خواتيم أعماله ونهاية مآلاته ، ويجب ألا يركن ولايدل على ربه بعمل ، إنما يسأل الله القبول ويرجوه حسن الختام ، مبيناً أن العبرة بالخواتيم هي حقيقة تشرع الأبواب وتفتح الآمال لمن فرط في سالف أمره، وأن المسلم مقبل على رحلة بعيدة شديدة لاينجو منها إلا من أعظم الزاد وفر بقلب سليم إلى رب العباد .

وأشار فضيلته إلى أن الله سبحانه وتعالى فرض زكاة الفطر وهي واجبة بالإجماع على القادر عن نفسه وعن من يعول وهي وجه مشرق في محاسن الدين العظيم ، حيث العيد للغني والفقير والواجد والمعدم ، داعياً المسلمين إلى أدائها لمستحقيها ومقدارها صاع من تمر أو شعير أو طعام من غالب قوت البلد كالبر والأرز وتخرج في بلد الصائم ويجوز نقلها لبلد أهلها أكثر حاجه.

وحث فضيلة الشيخ آل طالب المسلمين على أداء صلاة العيد وإصطحاب الأولاد والنساء ، فهي شعيرة ظاهرة من شعائر المسلمين ، ويسن التكبير ليلة العيد وصبيحة العيد حتى يدخل الخطيب ويجهر بالتكبير في الطرقات والأسواق ، مبيناً أن العيد هبة الله سبحانه لعباده ليفرحوا ويوسعوا على أنفسهم وأهليهم .

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن المقصود بفرحة الفطر هي عيد الفطر لذلك شرع الله عزوجل لبس الجديد وفعل مايبهج في غير معصية الله ، فإظهار السرور في الاعياد من شعائر هذا الدين ويغتفر فيه من الانبساط مالا يكون في غيره .

وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي عن قرب انتهاء شهر رمضان والسعادة لمن صام رمضان وأن فنعمة التوفيق لصيامه وقيامه من أجل النعم لا تستقصى خيراته ولا تحصى نفحاته قال الله تعالى (( ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون )).

وأشار إلى أن رمضان كلما اقترب من نهايته اشتد المسلم في طلب ثمرته وعمل على تحصيل حصاده وأكثر من السؤال في قبوله قال جل من قائل (( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم )) وقال تعالى (( إذ قالت إمرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محرراً فتقبل مني إنك أنت السميع العليم )).

وبين فضيلته أن رمضان مدرسة و موعظة يتعلم المرء فيها الخضوع لله والقلوب تخشع لله في هذا الشهر والعيون تدمع والنفوس تسكن فليل رمضان يزينه القرآن وفيه يتذوق الصائمون لذة الصيام ورفع الهمم وزكى النفوس وغذاء القلوب بالإيمان ففي هذا الشهر تعلوا الصائمين سمات الصالحين وخشية المقصرين الذين يخشون أن ترد أعمالهم قال جل في علاه (( والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون )).

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أن التربية الإيمانية تحد من الزهو والعجب بالنفس وتجعل المؤمن دائم الافتقار إلى ربه فمن أشد عقبات القبول الاغترار بالنفس والإعجاب بالعمل واستكثاره قال عزوجل (( ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبداً ولكن الله يزكي من يشاء ))، مشيراً إلى أن انقضاء شهر رمضان لا يعني انقضاء فضل القيام فهو في كل حين فمن وفقه الله هو من قوى غرسه بالمدوامة على الطاعة قال صلى الله عليه وسلم ( من صام رمضان ثم اتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر ).

وبين فضيلته أن للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه حيث ينال النعيم المقيم الذي لا يزول ولا ينقضي قال تعالى (( وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون )). وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أن الأمة تحتفل بعد أيام بانقضاء الشهر فتفرح بالعيد فعلى المسلم أمور يستحب فعلها في ليلة العيد منها التكبير من غروب شمس ليلة العيد إلى طلوع الفجر والتطيب والتجمل بأحسن الملابس وأكل تمرات قبل الذهاب إلى المصلى والتهنئة بالعيد لثبوته عن الصحابة.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/330131.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن