بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

شراكة ثلاثية ودليل إرشادي لإدارة الهدر الغذائي في السعودية

طباعة مقالة

  0 489  

فيما تقدر قيمته بـأكثر من 49 مليار ريال سنوياً

شراكة ثلاثية ودليل إرشادي لإدارة الهدر الغذائي في السعودية





مكة الآن :

أعرب أمين عام مجلس إدارة مجموعة صافولا والمدير التنفيذي للشؤون العامة والاستدامة الأستاذ طارق إسماعيل ، عن سعادته وتفاؤله بإطلاق الدليل الارشادي لإدارة الهدر الغذائي في قطاع الفنادق والمطاعم و المقاهي مؤكداً بأن برنامج ” نقدرها ” بهذا الاتفاق سيدخل إلى مراحل تنفيذية جديدة لتحقيق أهدافه ، جاء هذا في تصريح لطارق اسماعيل على هامش المؤتمر الصحفي لإطلاق الدليل وتوقيع اتفاقية تعاون لمجموعة صافولا ، ضمن برنامج ” نقدرّهــا ” بين الغرفة التجارية بجدة ، والجمعية الخيرية للطعام (إطعام) .
وتهدف اتفاقية التعاون والشراكة بين الجهات الثلاث إلى تبني ودعم الدليل الإرشادي الذي يهدف لإحداث تغيير سلوكي ورفع مستوى الوعي ، وتمكين أصحاب الأعمال والموظفين في قطاع HORECA ( قطاع المطاعم والفنادق و المقاهي ) من خلال تقديم توجيهات تقنية وعملية وخطوات تطبيقية ، للحد من هدر الطعام الذي قد يظهر في أي مرحلة من مراحل دورة الاستهلاك الغذائي لهذه الجهات.
وأوضح اسماعيل بأن الدليل الذي تم وضعه بالتعاون بين عالم صافولا وجمعية إطعام ومعهد البحوث والاستشاريين بجامعة الملك عبد العزيز بجدة يزود مستخدميه في قطاع HORECA بالمعرفة اللازمة والوسائل والتقنيات الحديثة للحد من هدر الغذاء والطرق والأساليب الصحيحة لتخزين الغذاء وحساب وتتبع المهدر منه وكيفية السيطرة عليه.
مشيراً إلى أن ظاهرة الهدر باتت تشكل هاجساً عالمياً بعد أن أكدت التقارير العالمية بأن ثلث الطعام المهدر عالمياً يقدر بـ (1,3 مليار طن سنوياً). بينما أكدت مسوحات الدليل الارشادي ودراساته الاستقصائية بأن الكمية المهدرة من الغذاء في السعودية تقدر قيمتها بـأكثر من ( 49 مليار ريال سنوياً )، بينما تقدر الكمية المهدرة من الغذاء عن طريق الأفراد بـ (250 كجم) في السنة لكل فرد. الأمر الذي يستدعي كما يؤكد اسماعيل ضرورة التصدي لمحاربة هذا الاهدار للنعمة وما يترتب عليه من هدر لمقدرات المملكة الاقتصادية وما يلحقه من أضرار بالبيئة أيضا .
مضيفاً بأن اطلاق الدليل وحده لا يمثل الحل النهائي لمشكلة هدر الطعام ، وإنما هو بمثابة خارطة طريق لكيفية حفظ الطعام والمحافظة على الأمن الحيوي بالمملكة ، وهو لن يؤتي ثماره إلا بالمشاركة المجتمعية الفاعلة ، مناشداً كافة الجهات ذات العلاقة لمواجهة هذه الظاهرة التي تتطلب تضافر وتكامل الجهود على نحو ما فعلت صافولا والغرفة التجارية الصناعية وإطعام .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/328728.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن