كشفت تقارير إخبارية عديدة عن معلومات صادمة تتعلق باختراق شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك” خصوصية مستخدميها، عن طريق التقاط صور سرية لهم من دون أن يدري الشخص بذلك.

وأشار الخبراء إلى أن “فيس بوك” لجأت إلى ذلك التصرف في سبيل اختبارها لبراءة اختراع جديدة يمكنها أن تحدد عواطف المستخدمين على القصص التي يرونها على مواقع التواصل، بهدف ضبط المحتوى وفقًا لمشاعرهم.

وتعمل التقنية الجديدة من خلال تصوير المستخدم من دون إذنه عن طريق الكاميرا الأمامية في هاتفه أو كاميرا حاسبه المحمول.

ولم ينفِ المتحدث باسم فيسبوك لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية براءة الاختراع الجديدة، ولكنه قال: إن اختبارها لا يعني بالضرورة أن التكنولوجيا سيتم طرحها بصورة رسمية.