بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

التطوع من وجهة نظر

طباعة مقالة

  4 870  

التطوع من وجهة نظر





التطوع من وجهة نظر

بقلم : دعاء ابوزيد

في الأونة الأخيرة بدأ الاهتمام يزداد بالعمل التطوعي رغم وجوده منذ أعوام و بدأت الفرق التطوعية الشبابية من كِلا الجنسين تظهر و بشكل أكبر ، سعياً لتحقيق رؤية المملكة 2030

وهذا الأمر جميل و يثلج القلب رؤية التكاتف الاجتماعي في أنحاء البلد ومد يد العون لمن يحتاج لها .

ولكن…!! لكل شيء جميل نصيب من العقبات فيأتي من يسيء لهذا الجمال بصور مختلفة و من جهات مختلفة، وكأن العمل التطوعي أصبح موضة العصر لإظهار مدى تقدمنا الظاهري أو اهتمامنا ببعضنا البعض.

البعض لا يعلم حتى ماهية الأعمال التطوعية أو هل لثقافة التطوع حقوق أم لا؟ والبعض الآخر يبتعد عن الهدف الأسمى “ابتغاء وجه الله” ويبدأ بالتركيز على أمور دنيوية و شخصية بحتة منها: لفت الانتباه و طلب الشهرة، مكاسب مالية، علاقات مختلفة بالجنس الآخر، و التباهي بعمل الخير ، واستغلال العلاقات مع الشخصيات ذات المناصب وغيرها من الأهداف، متجاهلين أنها قد تقودهم إلى الرياء دون شعورهم بذلك و إن أخلصوا النية في بادئ الأمر .

ليس عيباً أن يحقق الفرد منفعته الشخصية، أكسب مالاً ، تعاون مع المنشئات و الجهات و تبادل معها تلك المنفعة لن يلومك أحد على ذلك لكن لا تطلق على نفسك” متطوعاً”.

العمل التطوعي لا يحتاج لعدسة لتصويره ولا سناب لتفاخر أمام المتابعين به و لا علاقات مهمة لتسهيل الأمر، يحتاج فقط لنية مخلصة لله و هو سيُيسر كل الأمور و يفتح لك أبواباً لم تكن تعتقد بأنها ستفتح أن كنت فرداً أو كنتم فريقاً ، اليس هذا ما وعد الله في قوله تعالى: (وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً).

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/327327.html

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. هشام بن أحمد آل طعيمة

    سلمت حروفك أخيتي أ. دعاء ..
    كلماتك بلغت الرقي بسمو معانيها وأبعادها الثقافية ..
    دمت من تألق إلى تألق أخيتي دعاء _ مع كل التقدير ..

  2. د/مريم..ام نواف

    مقال جميل الله يعطيك العافية وينفعة بِهِ.

  3. دعاء أبوزيد

    عزيزتي الدكتورة لطيفة دمتي بخير وشكرا لمرورك ولكني لم اعمم الجميع انا من العاملين بهذا الجانب وقمت بالخص الفئة المذكورة وليس الجميع دمتي بخير

  4. د/لطيفه العبادي

    اختي جزاك الله خير مقالكِ جميل ولكن اردت ان اضيف ليس كلهن ممن يسعون وراء حب الظهور…اكون في قمة السعادة وانا ارى بنات بلدي وهن يعملن بكل جد واجتهاد في خدمة ضيوف بيت الله الحرام ايام الحج بارك الله فيهن واخوانهم شباب هذا البلد المعطاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com