بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تكريم ثمانية شركات عاملة في الجبيل الصناعية على أداءهم البيئي المتميز

طباعة مقالة

  0 321  

تزامناً مع اليوم العالمي للبيئة

تكريم ثمانية شركات عاملة في الجبيل الصناعية على أداءهم البيئي المتميز





مكة الان_مشاري حمود الزهراني

أعلنت الهيئة الملكية بالجبيل أسماء 8 شركات عاملة في مدينة الجبيل الصناعية فازت بجائزة الهيئة الملكية البيئية وذلك في حفل أقامته يوم أمس الاثنين في النادي البحري بمناسبة اليوم العالمي للبيئة.

ورعى الحفل الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل الدكتور مصلح بن حامد العتيبي حيث قام بتسليم الجوائز للفائزين في فروع الجائزة الخمسة التي استهدفت الشركات والمدارس والطلاب.

وتسلم جوائز الهيئة الملكية في الفرع الأول (جائزة الهيئة الملكية لأفضل أداء بيئي للصناعات الأساسية) في المركز الأول شركة الفارابي للبتروكيماويات وفي المركز الثاني الشركة المتقدمة للبتروكيماويات وفي المركز الثالث فازت شركة الجبيل للبتروكيماويات (كيميا).

وتسلم الجوائز في الفرع الثاني من الجائزة (أفضل أداء بيئي للصناعات الثانوية) في المركز الأول الشركة العربية الكيميائية المحدودة (لاتكس) وفي المركز الثاني شركة زجاج قارديان السعودية الدولية المحدودة (قلفجارد) وفي المركز الثالث الشركة العالمية لطلاء المعادن المحدودة (يونيكويل) وتسلم الجائزة في الفرع الثالث (أفضل شركة راعية للأنشطة البيئية 2016) شركة صدارة للكيميائيات.

وتسلم الجائزة في الفرع الرابع (المبادرة البيئية لعام 2016) شركة الجبيل للأسمدة (البيروني) وتسلم الجائزة في الفرع الخامس (الريادة البيئية المدرسية) مدارسالاحساء الثانوية والصديق المتوسطة وابتدائيتي حراء والجزيرة.

كما كرم الرئيس التنفيذي الطلاب الفائزين بالمسابقة البيئية المدرسية لعام 2017 وهم بدر محمود الجهني وعلي بن عبدالله العلياني وحسين علي داوود وفيصل سعيد الشهري وحسين علي محمد وفهد محمد العنزي ومعاذ سالم الغامدي وعبدالله خالد الباز وعبدالله زامل الشمري ومشاري محمد القرني ومحمد مسفر أبوزيد الغامدي.

فيما تضمن الحفل كلمة للهيئة الملكية ألقاها مدير عام الشئون الفنية المهندس أحمد نور الدين حسن رحب فيها براعي الحفل وبالحضور وقال “كشف تقرير صدر عن الصندوق العالمي للحياة البرية بشأن كوكب الأرض، أن أعداد الحياة البرية العالمية في طريقها إلى الانخفاض بنسبة الثلثين في السنوات القادمة حتى عام 2020، ويرجع ذلك بشكل كامل إلى النشاط البشري. كما أوضح تقرير (مؤشرات التنمية في العالم 2016) أن العالم فقد نحو 1.3 مليون كيلومتر مربع من الغابات منذ العام 1990، أي ما يعادل مساحة تزيد على مساحة دولة جنوب إفريقيا، وأن ما تبقى من غابات يغطي ثلث اليابسة على الأرض، وهذا يعني أنه منذ عام 1990 كان العالم يفقد مساحة من الغابات تقدر بحوالي 1000 ملعب كرة قدم كل ساعة.

وقال “أكدت وكالة ناسا لعلوم الفضاء أن عام 2016 قد حطم رقماً قياسياً في أنه العام الأكثر حرارة على الإطلاق. وأصبحت الكوارث الطبيعية أكثر كثافةً وتكراراً. ففي قارة أفريقيا أدت ظاهرة النينو القوية بشكل غير عادي في العام الماضي، إلى جانب درجات الحرارة العالية، إلى إصابة 36 مليون شخص بالجفاف والجوع. ويحذرنا العلماء الآن من أن العواصف الكبرى ستزداد قوة مع ارتفاع درجات حرارة العالم وارتفاع منسوب مياه البحر.

وأكد المهندس حسن على حرص الهيئة الملكية على إحداث التوازن بين التنمية الصناعية وحماية البيئة قائلاً “أدركت الهيئة دور النباتات والأشجار في التأثير على مناخ المنطقة، فقد تم زراعة ما يقارب من مليون شجرة وأكثر من مليون متر مربع من المسطحات الخضراء بالإضافة الى استزراع نبات المانغروف في أماكن عديدة والذي يعتبر موطن لتكاثر العديد من الكائنات البحرية وأحد أهم ركائز تنميتها.

كما تضمن الحفل عرضاً تقديمياً قدمه المتحدث الرئيس د. يوهانوس فروونفيلديز، أستاذ العلوم والهندسة البيئية بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية تحدث فيه عن تقنيات المياه المستدامه بعنوان (الاتصال بالطبيعة) شدد فيها على أن نقص المياه يعتبر التهديد الأبرز حول العالم وأوضح أن نسبة 1% فقط من المياه على الكرة الأرضية هي مياه عذبة و1% مياه آسنة و2% مجمدة و96% مياه بحار. وتحدث الدكتور بالتفصيل عن أساليب جديدة لتحلية مياه البحر منخفضة الطاقة والتكلفة وكذلك عن إعادة معالجة المياه المستخدمة بشكل آمن وسليم.

يذكر أن الهيئة الملكية بالجبيل تحتفل باليوم العالمي للبيئة منذ عام 2006 وكانت احتفاليتها عبارة عن جائزة واحدة مخصصة للصناعات الأساسية وتوسعت في العام التالي لتشمل الصناعات الثانوية كذلك.

وتقيّم الهيئة الملكية الشركات المرشحة من قبل مختصين في إدارة حماية ومراقبة البيئة وفق معايير عديدة منها الالتزام بأنظمة الهيئة الملكية البيئية ومدى التعاون في حل المشكلات البيئية المتعلقة بالشركة والاستجابة السريعة للاستفسارات الخاصة بها والقضايا البيئية وفق برنامج المراقبة البيئي للهيئة الملكية ومبادراتها في طرح حلول وتقنيات حديثة للتقليل من المشاكل البيئية إضافة إلى تقييم أداء الفريق البيئي لدى الشركة.

وبحسب القائمين على الجائزة يتم تقييم الشركات من قبل مختصين في إدارة حماية ومراقبة البيئة وفق معايير تتضمن الالتزام بأنظمة الهيئة الملكية البيئية ومدى التعاون في حل المشكلات البيئية المتعلقة بالشركة والاستجابة السريعة للاستفسارات الخاصة بها والقضايا البيئية وفق برنامج المراقبة البيئي للهيئة الملكية وكذلك المبادرة في طرح حلول وتقنيات حديثة للتقليل من المشكلات البيئية وطبعاً الفريق البيئي لدى الشركة.

وتم اختيار عنوان “أنا مع الطبيعة” ليكون موضوع هذا العام لليوم العالمي للبيئة الذي يعد أكبر حدث سنوي للعمل الإيجابي تجاه البيئة ويتم تنظيمه يوم 5 يونيو في كل عام. وتم اختيار كندا بلداً مضيفاً لهذا العام الموضوع والذي سيكون جوهر الاحتفالات في جميع أنحاء الكوكب.

جدير بالذكر أن العالم يحتفل بيوم البيئة العالمي في كل مكان منذ عام 1972 وينظم فيه المهتمون بالبيئة فعاليات توعوية وبيئية بدءً من عمليات تنظيف الأحياء، والعمل على مكافحة جرائم الحياة البرية، وصولا إلى إعادة زراعة الغابات.

يذكر أن مدينة الجبيل الصناعية، تعد أكبر تجمع صناعي في العالم، وتطبق أنظمة صارمة للسيطرة على الانبعاثات الغازية والملوثات بكافة أشكالها، وتعد من أكثر المدن في الشرق الأوسط تشجيراً وزراعة للمسطحات الخضراء، بواسطة نظام تقني متقدم للري، بهدف تحقيق قدر كبير من التوازن البيئي في المنطقتين السكنية والصناعية.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/327191.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن