بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الوقاية خير من العلاج

طباعة مقالة

  0 1172  

الوقاية خير من العلاج





الوقاية خير من العلاج
بقلم عبدالرحمن حسن جان

اطلعت على كلمة معالي وزير الصحة حفظه الله ، فيما يتعلق بمشكلة التدخين في السعودية وأن الوزارة تعتزم حاليا إلغاء الحملة الدعائية ضد التدخين وتوجيه ميزانية الحملة لعلاج السبعين ألفا الذين يموتون سنويا في المملكة جراء التدخين .

لا شك أن الجانب العلاجي مطلوب كما أن الجانب الوقائي مطلوب أيضا فاﻷول يعالج المشكلة بعد وقوعها وأما الجانب اﻵخر لتفادي وقوع المشكلة ، كما أن الوقت والجهد والمال المبذول في الوقاية أقل منه في العلاج .

والعمل على الجانبين مطلوب ولا يمكن الاستغناء عنهما ، أما فكرة علاج المدخنين قد تكون صائبة للمدخنين كونهم وقعوا في المشكلة ، في حين لا تكون فكرة إلغاء الحملات الدعائية صائبة كجانب وقائي لتفادي وقوع غير المدخنين في مشكلة التدخين ، وقد يترتب على هذا الإلغاء زيادة حجم مشكلة التدخين في المملكة مستقبلا وتفاقمها ، فما تم إيقاف انفاقه على تلك الحملات سيتم صرف أكثر منه على زيادة عدد المدخنين والسبب عدم تعرضهم للبرامج التوعوية من خلال تلك الحملات الدعائية ، فلا شك أن للحملة تأثير قوي على نفسية البعض لا سيما وأن هناك تنوع في الدعاية على اﻷنماط الثلاثة للشخصية ( البصرية ، السمعية ، الحسية ) فالبشر يقسمون بناء على تلك اﻷنماط ويمكن التأثير فيهم من خلال الوسائل الاعلامية الدعائية المقروءة أو المكتوبة والمرئية ، والمسموعة ، والملموسة .

ولا ننسى تلك المقارنة بين رئة المدخن ورئة غير المدخن ، وأيضا جهاز الصوت الذي يستخدمه المدخن المصاب بسرطان الحنجرة ، وغيرها من تلك الوسائل التوعوية التي كانت سببا في تجنب التدخين والاقلاع عنه ، وكنت أتمنى لو أن الوزارة استندت على مشروع إلغاء الحملات الدعائية على جانب الدراسات واﻷبحاث في هذا الشأن وإيراد نتائج إحصائية تقارن بين الجانب الوقائي والجانب العلاجي ومدى جدوى كلا منهما ، وأن لا يكون القرار مبنيا على مجرد (الاتفاق) .

وللتذكير فقط بتلك العبارتين الذائعة والشائعة ، والتي تعودنا على سماعها منذ الصغر وأكثر ما تستعمل في مجال الصحة ، وحملات التوعية من أخطار اﻷمراض ، وكان مفهومنا لها أن اﻹنسان لكي يحافظ على صحته ﻻبد أن يتخذ اﻹجراءات والاحتياطات التي تمنع عنه اﻹصابة باﻷمراض واﻹصابات المختلفة ، والعبارتين هما : الوقاية خير من العلاج ، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/326274.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن