بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

معالي الفريق محمد عبدالله الطويان

طباعة مقالة

  0 296  

معالي الفريق محمد عبدالله الطويان





معالي الفريق محمد عبدالله الطويان

مقدم دكتور / مصلح بن زويد العتيبي

ترجل من عمله العسكري قبل أكثر من خمسة عشر عاما بعد تاريخ حافل من الإنجازات العلمية والعملية والوطنية وعلى جميع الأصعدة وكل هذا معروف ومحفوظ فهو تاريخ يكتب بمداد من ذهب ٠
وليس عن هذا أكتب في هذا المقال المختصر؛ ولكني أكتب عن روح شابة يحملها هذا الرجل
وشعور ديني ووطني واجتماعي يرافقه أينما حل وفِي كل مناسبة ٠
هو دائم التواصل مع أبنائه الذين تشرفوا به قائدا لهم من خلال عمله مديرا عاما لكلية الملك فهد الأمنية والمعاهد ٠
اتصل بي مرة يثني على مقال كتبته ويخاطبني بعباراته الأبوية داعيا ومشجعا لي على المواصلة فيما فيه خدمة الدين ثم الملك والوطن٠
يزور زملائنا ويتواصل معهم هاتفيا في كل أمر مهنئاً في الأفراح ومعزياً في الأحزان وداعياً ومحفزاً في المهمات الوطنية والاجتماعية ٠
وصدق القائل :
إذا كانت النفوس كبارا
تعبت في مرادها الأجسام
هو نموذج للقائد الذي تعدى حدود الوظيفة ويستمر في تواصله مدى الحياة ٠
وليست القيادة فقط توجيه الأوامر وتوجيه فرق العمل ؛ بل من مظاهر القيادة التأثير في المشاعر الإنسانية لتحقيق أقصى ما يمكن أن يحققه الإنسان في الجوانب الإيجابية خدمة لوطنه ومجتمعه ولا يشترط لذلك رابطا وظيفيا مستمرا بل القائد الناجح يبقى مؤثرا وإن لم يكن له علاقة وظيفية بالموظف ٠
وهذا ما يفعله معالي الفريق محمد الطويان حفظه الله ٠
لا أذكر أن أحدا من زملائنا مر بأمر معين إلا ويكتب لنا أشكر معالي الوالد الفريق محمد الطويان إما على زيارته أو على اتصاله أو على كتابته له ٠
مثله يعلم أن حياته كلها رسالة يؤدي من خلالها ما فيه خير لدينه ووطنه ومجتمعه ؛ يحدثك عّن الوطن حديث العاشق الذي ليس لعشقه منتهى، ويوجهك في عملك وما فيه نفع لك وكأنه الرئيس المباشر ٠
ما كتبته عن معالي الفريق محمد الطويان غيض من فيض وما يعرفه غيري أضعاف أضعاف ما كتبته ٠
وهذا ليس مقالا عنه حفظه الله بل هي حروف شكر تناثرت على عجل هي أقل بكثير من قامة علمية ووطنية وقيادية ولكن فقط أحرف محب لمن يحب ٠

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/324193.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com