بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

السديس في خطبة الجمعة “للقائمين على وسائل الإعلام ومواقع التواصل: اتقوا الله في أنفسكم وأمتكم، ولا تكونوا بوقاً للمرجفين المخذلين، المثبطين للعزائم”

طباعة مقالة

  0 185  

السديس في خطبة الجمعة “للقائمين على وسائل الإعلام ومواقع التواصل: اتقوا الله في أنفسكم وأمتكم، ولا تكونوا بوقاً للمرجفين المخذلين، المثبطين للعزائم”





أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس المسلمين بتقوى الله وإصلاح العمل , وقال في مستهل خطبته : “تماسك المجتمع واستقراره، وتلاحم أفراده وأطيافه، أمام الأزمات والتحديات، والتصدعات والانقسامات، مطلب أولي النهى والطموحات، ومن استكنه ثمد التاريخ ودروسه، وسبر أغواره وطروسه، ألفى بين جماهر الأقوال ومضارب الأمثال، حقيقة شاخصة، مكتملة غير ناقصة، وهي أنه لا تخلو أمة من الأمم من فئام يتلونون تلون الحرباء، ويسعون بين الناس كالحية الرقطاء، يوهمون طاعةً ويُضمِرون خلافها، ويتربصون فتنة ويَستدِرون أخلافها، في قلوبهم مرض، وأعراض الخلق لسهام ألسنتهم غرض، يُحيلُون الأمن والأمان مِحناً مُطوِّحة، وصُرُوفاً دُهماً مُصوِّحة، إنهم أهل الضلال والإرجاف، والزيغ والتخذيل والانحراف”.
وأردف معاليه : ” لقد عانى أهل كل زمان من المرجفين، ولم يسلم من غلوائهم أحد من الأنبياء المرسلين، والعلماء والدعاة والمصلحين، فهم لا يتركون حادثةً أو واقعة إلا كانوا أول من يركب ثَبَجها ويستغل حدثها، جلبوا على الأمة المخازي والمفاسد، مايسر العدو الحاقد، والمتربص الحاسد، قال فيهم رب العالمين في محكم التنزيل: {لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا}، قال ابن عباس -رضي الله عنهما- : المرجفون: ملتمسو الفتن، وقال قتادة: الذين يؤذون قلوب المؤمنين بإيهام القتل والهزيمة، وقال بعض أهل العلم: الأوصاف الثلاثة لشيء واحد لكنه نص على هذين الوصفين من المنافقين لشدة ضررهما على المؤمنين”.
وأضاف معاليه قائلا ” لقد أرجف المرجفون في غزوة أحد بأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قد قُتِل، وأرجفوا أن المسلمين لن يعودوا من تبوك سالمين، وأن الروم سيأخذونهم أسرى، ولما تم تحويل القبلة أخذ المرجفون يقولون: ماحال المسلمين الذين ماتوا قبل التحويل؟، وكيف نحكم على صلاتهم وإيمانهم؟، كانوا يتحدثون عن سرايا المسلمين فيقولون: هُزموا، أو أسْرَع فيهم القتل، أو نحو ذلك، لإيقاع الشك والخوف والذعر في نفوس الناس، أراد بعضهم أن يُثبط بعض الصحابة -رضي الله عنهم- ويُدخل اليأس إلى قلوبهم فقالوا لهم: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ}، وقال بعضهم:{لَا تَنفِرُوا فِي الْحَرِّ }، ومنهم من أشاعر في المسلمين مقالة السوء، واتهموا أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- إفكاً وزوراً”.
وأشار معاليه إلى ماهية التاريخ قائلاً : ها هو التاريخ يعيد نفسه فما أشبه الليلة بالبارحة، فكما لم تسلم خير القرون من نزغات المرجفين، فإن فئاماً من الخوالف ساروا على درب أسلافهم، فقلوبهم نَغِلَة، وصدورهم دَغِلَة، وعقيدتهم مدخولة، وطويتهم معلولة، قد نعى الشيطان في آذانهم فاستجابوا لدعائه، وحَسَّن لهم إسخاط سلطانهم فأسرعوا إلى ندائه، إذا حدثت حادثة أسرعوا إلى الشبكات العنكبوتية، ومواقع التواصل التي تضرم نار الأراجيف، وتشعل أوارها، وكم من حدث لو حصل لدُفن ومات في مهده لولا استغلال المرجفين لهذه المواقع في أسوأ ما وُجدت له، في صور من التهويل والمبالغات الممقوتة، ينشرون مقالات عوراء طائشة، يسوقون بها الدهماء إلى مجهلة، ومهلكة ومفسدة، همهم إيقاد الشر وإيقاظ الفتن وإيقاع الخصومة بين الناس، ينشرون الأخبار ويروجون الإشاعات المغرضة، دون تمحيص أو روية، كحال أسلافهم: {إِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا به}، لم يعتبروا بقول المولى جل وعلا: {مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}، فكم تجنوا على أبرياء، وأشعلوا نار الفتنة بين الأصفياء، وكم نالوا من رموز وعلماء وعظماء، وكم هدمت الأراجيف من وشائج، وتسببت في جرائم، وفككت من أواصر وعلاقات، وحطمت من أمجاد وحضارات، وكم دمرت من أُسر وبيوتات، وأهلكت من حواضر ومجتمعات، ينفخون في الهنَّات، ويضخمون الهَيِّنات”.وقال الشيخ صالح آل طالب :” التغير والتغيير سمة بشرية ومظهر من مظاهر الحياة , ولكن الفتنة والبلاء حين يبدل الحق بالباطل والمعروف بالمنكر والفضيلة إلى ضدها.
مستطرداً معاليه : “يرتكسون في حمأة من الجهل الوبيل، وتستهويهم عبارات التوهيم والتهويل، فيجعلون من الحبة قُبَّة، ومن الذَرَّة جَبلاً، ومن النملة فيلاً، ومن البئر المعطلة قصراً مشيداً، يُخطِؤون في قراءة الأحداث، فيُلبسون على الخلق والناس، إذاية ونكاية، قال الإمام القرطبي -رحمه الله-: الإرجاف حرام؛ لأن فيه إذاية، ودلت الآيات على تحريم الإيذاء بالإرجاف”.
وينوّه السديس : “{وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ} نعم . فالمرجفون وحدهم لا يحركون ساكناً مالم يجدوا بين الصفوف لهم أعواناً، وبين المسلمين من أهل السذاجة من ينقل كلامهم ويُروِّج أفكارهم، وقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (كفى بالمرء كذباً أن يُحدِّث بكل ماسمع)، وروى أبو داود في سننه بسند صحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (بئس مطية الرجل؛ زعموا)، وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث)، مع ما ثبت بما لا يدع مجالاً للشك وما يوم حليمة بسر؛ أن الإرجاف والمرجفين صنيعة استخباراتية وأغرار وأدوات شيطانية، يقف وراءها أجندات وأيدولوجيات تخدم أعداء الإسلام، وتنضوي تحت تنظيمات إرهابية، وميليشيات طائفية، بدعوى الخلافة المزعومة، والجهاد الموهوم، تسعى إلى تفكيك الأوطان، والتشكيك في الأديان، وتمس الثوابت والمبادئ والأصول، وتفرز مسوخاً من الهوية والفكر والثقافة الأصيلة، تعمل على زعزعة الأمن، وخلخلة النسيج الاجتماعي المتميز”.
ويذكّر معاليه بأن عشرات الوسائل الإعلامية، والقنوات الفضائية والشبكات المعلوماتية، تتولى كِبر نشر الأخبار الكاذبة، والأراجيف المغرضة، والحملات الإعلامية المحمومة، في صور من صور الإرهاب النفسي والتحطيم المعنوي، له دوافعه الشائنة، وأغراضه المشبوهة، ضد عقيدة الأمة ومُثلها وثوابتها وقيمها، إنها ألغام معنوية، وقنابل موقوتة، وخناجر مسمومة، ، ورصاصات طائشة، وأسلحة دمار نفسية، ليثبطوا العزائم، وينشروا اليأس والقنوط بين أبناء الأمة، والأمة جمعاء مطالبة كل في مجاله، بالقضاء على هذه الظاهرة التي لها آثارها المدمرة ضد أمن الأمة واستقرار المجتمعات”.
ويضيف معاليه مستدلاً بقول الإمام ابن بطة -رحمه الله- في سبب بيانه لضلال بعض الفرق: وإنما ذكرتُ هذه الأقوال من مذاهبهم؛ ليعلموا إخواننا ما قد اشتملت عليه مذاهبهم المقبوحة المنبوحة من ألوان الضلال وصنوف الشرك وقبائح الأقوال، ليجتنب الحدث ممن لا علم له مجالستهم وصحبتهم وألفتهم، ولايصغي إلى شيء من أقوالهم وكلامهم، والله الموفق”.
ويذكّر معاليه الأمة بأنّ المستهدف الأول؛ شباب الأمة فعليهم أن يدركوا أبعاد المؤامرة، وألا يكونوا ميداناً خصباً لها أو سبباً في انتشارها، وأن يحرصوا على التثبت والتبين والتروي، ويحذروا مسالك التأويل والتهويل، وأن يقفوا في الأحداث عن علم وبصيرة، معتصمين بالكتاب والسنة على منهج سلف الأمة رحمهم الله، وأن يرجعوا إلى أهل العلم الموثوقين في دقيق الأمور وجليلها”.
ويضيف معاليه “وللقائمين على وسائل الإعلام ومواقع التواصل: اتقوا الله في أنفسكم وأمتكم، ولا تكونوا بوقاً للمرجفين المخذلين، المثبطين للعزائم، ولتحرصوا على وأد الفتن في مهدها، واجتثاثها من أصولها، وتجفيف منابعها، لاسيما في أوقات الأزمات، وعدم التهويل والإثارة والمبالغة في التعليقات والتحليلات، وإيجاد صيغة علمية، وآلية عملية، للحوار الحضاري، والتسامح الانساني، ونشر الأخلاق القويمة، والفضيلة المؤتلقة”.
ويختتم معاليه خطبة بقوله :” وأمام تلك الصيحات الناعبات، فإن الواجب الوقوف صفاً واحداً في وجه كل من يحاول شق الصف، وإحداث الفرقة والخلل، فإننا نرى العالم من حولنا إلى أين وصل به الحال، حيث تغمره أمواج الفتن، ويعاني إخواننا في بقاع شتى صنوفاً من الصراعات والقتل والتشريد، ولاحول ولاقوة إلا بالله”.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/305883.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com