بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

اوباما يوقف العمل بنظام الهجرة الخاص الممنوح للكوبيين منذ عقود

طباعة مقالة

  0 127  

اوباما يوقف العمل بنظام الهجرة الخاص الممنوح للكوبيين منذ عقود





مكة الآن - وكالات:

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس وضع حد مع مفعول آني لنظام خاص مطبق منذ عقود يقضي بمنح إقامة للمهاجرين الكوبيين الذين يصلون إلى الأراضي الأميركية بصورة غير شرعية.
وبعد عامين على بداية التقارب التاريخي بين واشنطن وهافانا، يأتي إلغاء هذا النظام الخاص استجابة لمطلب قديم للنظام الشيوعي في هافانا الذي كان يرى فيه تشجيعا لمواطنيه على الهجرة.
وهذا القرار الذي اتخذه أوباما قبل ثمانية أيام من خروجه من البيت الأبيض، هو وسيلة لتثبيت التقارب بين البلدين الذي أبدى خلفه الجمهوري دونالد ترامب تحفظات حياله.
وقال أوباما في بيان “اليوم، تجتاز الولايات المتحدة مراحل مهمة لتطبيع علاقاتها مع كوبا (…) من خلال وضع حد لسياستها المعروفة باسم (الأقدام الجافة، الأقدام المبللة) المعمول بها منذ أكثر من عشرين عاما والتي صممت لحقبة مختلفة”.
وتابع البيان “باتخاذنا هذه الخطوة، فإننا نعامل المهاجرين الكوبيين بالطريقة نفسها التي نعامل بها المهاجرين من دول أخرى”.
وأوضح البيت الأبيض أن الكوبيين الذين يحاولون بعد اليوم الدخول إلى الولايات المتحدة بصورة غير شرعية ولا يستوفون المعايير لتقديم المساعدة الإنسانية لهم “سيتم طردهم”.
ووصفت الحكومة الكوبية هذا القرار بأنه مرحلة “هامة”.
وأعلنت هافانا في بيان أنه “بعد حوالي عام من المفاوضات (…) ينبغي أن يساهم هذا التعهد في تطبيع العلاقات على صعيد الهجرة، التي اتسمت منذ فوز الثورة (بقيادة فيدل كاسترو عام 1959) بتطبيق الإدارات الأميركية المتعاقبة سياسات عدوانية شجعت العنف والهجرة غير الشرعية والاتجار بالأشخاص، وتسببت بسقوط الكثير من القتلى الأبرياء”.
وتعهدت السلطات الكوبية في الوقت نفسه بالقبول بعودة الكوبيين الذين يتم إبعادهم من الأراضي الأميركية مثلما كانت تفعل حتى الآن بالنسبة للأشخاص الذين يتم اعتراضهم في البحر.
وبرر البيت الأبيض صدور هذا الإعلان المفاجئ بضرورة لزوم التكتم في المفاوضات.
وأوضح وزير الأمن الداخلي جيه جونسون خلال مؤتمر عبر الهاتف “كانت المناقشات بالغة الحساسية.
ولم نشأ التسبب بحركة هجرة جماعية من كوبا استباقا لتغيير في السياسة”.
– موقف ترامب الغامض حيال التقارب –
وكان المهاجرون الكوبيون يحظون منذ دخول قانون حيز التنفيذ عام 1966 في خضم الحرب الباردة، بتسهيلات للإقامة في الولايات المتحدة، مع إمكانية حصولهم على إقامة دائمة في هذا البلد بعد عام على وصولهم.
وعلى اثر أزمة موجة الهجرة الكثيفة للكوبيين في زوارق عام 1994، توصل البلدان إلى اتفاق ينص على منح الولايات المتحدة عشرين ألف تاشيرة دخول في السنة وإعادة المهاجرين غير الشرعيين الذين يتم اعتراضهم في البحر إلى كوبا.
وأفضى هذا الاتفاق وقانون الهجرة المعتمد، إلى السياسة المعروفة بسياسة “الأقدام الجافة والأقدام المبللة”، التي تقضي بالسماح ببقاء المهاجرين الذين يصلون إلى الولايات المتحدة وإبعاد الذين يتم اعتراض مراكبهم بحرا.
وكان الأمر يستغرق حتى الآن بضع ساعات بعد وصول المهاجرين الكوبيين إلى مركز حدودي أميركي، حتى يسمح بهم بدخول أراضي الولايات المتحدة.
وأبقى ترامب الذي يتسلم مهامه في 20 كانون الثاني/يناير، الغموض حول موقفه حيال الملف الكوبي.
وفي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، هدد رجل الأعمال في رسالة على تويتر بوقف آلية تطبيع العلاقات مع كوبا التي تعتبر اختراقا دبلوماسيا كبيرا لأوباما، إذا لم تقدم هافانا المزيد من التنازلات على صعيد حقوق الإنسان أو الانفتاح على اقتصاد السوق.
كما وصف الرئيس المنتخب فيدل كاسترو الذي توفي في 25 تشرين الثاني/نوفمبر عن تسعين عاما، بأنه “دكتاتور وحشي قمع شعبه على مدى حوالي ستة عقود”، في موقف تباين بشدة مع تصريحات باراك اوباما الذي وصف أب الثورة الكوبية بأنه “شخصية فريدة” معتبرا أن “التاريخ سيحكم على تأثيره الهائل”.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/301604.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com