بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

المُسلِمينَ إلى أين..؟! وعُلماؤنا أين..؟!

طباعة مقالة

  21 1671  

المُسلِمينَ إلى أين..؟! وعُلماؤنا أين..؟!





المُسلِمينَ إلى أين..؟! وعُلماؤنا أين..؟!
للدكتور/سلمان حماد الغريبي

 

 

تاهت أفكارنا وغطتها الحضارة في ظلامٍ وسرداب…
وصارت الدنيا يكسوها سواد في سواد وصعاب…
وأصبحنا في زمن الغرائب والعجائب والذئاب…
غابة سوداء تحكمها القوة والغرائز في شكل دواب…
يسيطر عليها طغاة وغزاة فكرٍ للتشريد والخراب…
وتموت فيها القيم والمبادئ والأخلاق بين الأحبة والأصحاب…
وكلما نزرع وردةً تموت آلاف الحدائق بلا حساب…
والمسلمين إن تجمعوا للحظةٍ تفرقوا مختلفين ولا جواب…
يامسلمين..الغزو أنهك ديننا وأصبحنا في حيرةٍ وعذاب…
وأعداؤنا ينهشون أجسادنا من كل جانبٍ وكأننا أخشاب…
فاستيقظوا من غفلةٍ فالنصر لامحالة قادم إن عدنا للصواب…
وتوكلوا على الواحد القهار رب المشارق والمغارب هازم الأحزاب.
أحزنني كثيراً وأنا أسمع وأرى مقاطع تبث عبر قنوات التواصل الإجتماعي بأن أعداء الإسلام صرحوا وبكل وقاحة وبدون ذرةٍ من حياء أنه لا سبيل لهدم الإسلام ووقف إنتشاره إلا عن طريق المرأة المسلمة ونشر الجنس والدعارة بين فتيات المسلمين متخذين من الحرية والثقافة الجنسية وبلا حياء في الدين ذرائع للوصول لمآربهم وغاياتهم الدنيئة القذرة الخبيثة وبتلك الصورة القبيحة … وهذا ليس بجديد علينا وأنهم يخططون ويعملون على ذلك من أزمنة بعيدة منذُ نشأة الإسلام حتى الآن واستمروا في تحديد دور المرأة في الأسرة والتربية الحسنة والأخلاق الحميدة وإيهامها بالتحكم في حياتها الجنسية وحريتها واتخاذ قراراتها بعيداً عن تعاليم ديننا الحنيف ومبادئنا وأخلاقنا التي تربينا عليها وهي أساس صلاح كل مجتمع اسلامي وصفاؤه ونقاؤه…فلا دين ولامجتمع صالح إلا بالمبادئ والقيم والأخلاق الرفيعة الحميدة البعيدة كل البعد عن الحريات والثقافات التي يدعوا لها الغرب لخراب الأمة ودمارها…وبصور عديدة وكثيرة وخارجة عن المألوف على شكل صور ومقاطع فديو لاصلة لها بفتوى أو إصلاح وإنما لتحريك غرائز الشباب الشيطانية والإيحاء لهم بالتقدم والحضارة والحريّة الجنسية وإبعاد المرأة المسلمة عن دورها الريادي في التنمية الإجتماعية التي لاتتعارض مع تعاليم ديننا الإسلامي وشريعتنا السمحة وحقها في حرية العمل بلا عوائق تعكر صفو حياتها حسب ماكفلها لها ديننا الحنيف…وهم يصطنعون ذلك لعكس ذلك والتمادي فيه بلا ظوابط لإخراجها عن الطريق السليم والدخول في حياتها عن طريق ذلك والعبث فيها كيفما شاؤوا وإستخدامها كهدف رئيسي لهدم الإسلام الذي لا جدال ولانقاشات واهية فيه ولا كذب ولا نفاق ولارياء…فكل هذا يسعى له الغرب بكل مااستطاعوا من قوة وحماس لإستدراج المرأة المسلمة لمستنقعهم الدنيء واستخدامها كسلاح ضد الإسلام من داخل الإسلام لهدم المبادئ والقيم وتقاليدنا السائدة بيننا في مجتمعاتنا الإسلامية.
وإنني عندما أتحدث هنا عن علماؤنا الأفاضل لا أقصد علماء لعلمٍ بعينه إنما أقصد جميع علمائنا في جميع علومنا الدينية والدنيوية وذلك للعمل كفريق واحد متكامل يدرس هذا الغزو الذي أصابنا في أعز مانملك في بناتنا وأخواتنا وكيفية صده بكافة الطرق حماية لديننا ومجتمعاتنا الإسلامية التي تربينا فيها على العزة والكرامة والشرف والأخلاق الحميدة…ونحن وللأسف تجاه ذلك غافلون عن هذه الهجمة الشرسة التي تحاوطنا من كل جانب ومتسمرون في أماكننا وكأن شيئاً لم يكن ولن يكن.
فيا علماؤنا الأجلاء…نحن وصلنا لمفترقٍ من الطرق صعيب اختلط فيه الحابل بالنابل ولم نعد نعرف الصالح من الطالح في ظل هذه الحياة الغريبة المتسارعة الأطوار والتي استغلها وللأسف الشديد باسم الحرية والحضارة أعداء الإسلام لصالحهم للهدم والخراب وإهانة الإسلام والمسلمين…فليس لنا بعد الله ياعلماؤنا الآفاضل سواكم للخروج بنا لبر الآمان وأخص هنا في هذا المقال اخواتنا وبناتنا اللاتي هن الآن في وجه المدفع والله معهن حامياً ورقيباً…ثم أنتم ياعلماؤنا الآفاضل مرشدين وموجهين ولن ينالوا منهن ان شاءالله بفضله وكرمه ويصلوا لما يصبون إليه مهما فعلوا وزيفوا ودسوا لنا الدسائس…فالله معنا حامياً ونصيراً…فاللهم احفظنا واحفظ بناتنا واخواتنا من كل سوءٍ ومكروه واهديهم إلى الصراط المستقيم إنك سَمِيع عَلِيم وعلى ذلك لقدير.
■[وأخيراً]:
أخواتي الفاضلات أعضاء مجلس الشورى..حفظكن الله ورعاكن:
بغض النظر عن هذه الهجمات الشرسة والضربات المتتالية والآلام الذي تصيبنا جراء ذلك فأنها ليست خطيرة إذا لم تسبب لنا إغماء وفقدان الوعي…فأنتن أملنا بعد الله ومن موقعكم الذي تشرفتم به لخدمة الإسلام والمسلمين والوقوف بكل قوة وصرامة وحزم تجاه تلك الهجمات والضربات.. فنحن والله على ثقتةٍ كبيره فيكن وفي اختياركن وعلمكن وأدبكن وإنكن لقادراتن للخروج بهن للطريق السليم والحفاظ عليهن من كيد الكائدين وحقد الحاقدين… وإنكن سوف تقفن وقفةً صادقة وجادة مع اخواتكن فتيات المسلمين وتوجيههن التوجيه السليم وطرح اي مشروع في المجلس لحمايتهن من هذه الحريات الطائشة الموجهة بالذات لهن…وتعريفهن بالفرق الشاسع بين الثقافة الجنسية التي ربانا عليها الإسلام وبين مايريده لنا الغرب الحاقد الفاسد من دمارٍ وهدمٍ وتشريدٍ وحرمان للمسلمين والإسلام.
■[ماقبل الختام]:
من أجمل ماقرأت:
من يزور الأسواق..والمدارس والأماكن العامة.. ويرى التساهل بالحجاب يدرك صدق عبارة المنفلوطي :
” هذِّبوا رجالكم قبل أن تهذِّبوا نساءكم فإن عجزتم عن الرجال فأنتم عن النساء أعجز “.
بنياتكم الصغيرات أمانة بين أيديكم فلا تعبثوا بلباسهنَّ واغرسوا حب الستر فيهن وكنَّ قدوةً لهن فالبذرة إن سُقيت أينعت !
تقول إحدى الفتيات:
عندما أرىٰ فتاة تبرجت وبالغت في العُري
أنظُر لـ والديها
وأتذكر قوله تعالى:
[وقفوهم إنهم مسؤولون]
فأزيدُ حياء وحشمة منَ أجل ألا تُسأل أمي ويُسأل أبي!!
معظم ماحرم الله في الدنيا أباحه في الجنة كالخمر .. إلا (( العري )) فإن الله حرمه في الدارين بل إن من النعيم زيادة التستر:
(إن لك ألا تجوع فيها وﻻتعرى)
اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك يا رب العالمين.
■[مسك الختام]:
يقول الله عز وجل في سورة النور:
{قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)}.
[صدق الله العظيم].

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/298891.html

21 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. الجازي العصيمي

    اللهم…احمينا من كل شرٍ وبليه…وحاقدٍ وغادرٍ لايخاف الله في نساء المسلمين واعراضهم…
    موضوع مهم جداً اثريتنا به د.سلمان…جزاك الله خير ورحم والديك.

  2. اميمه خوج

    كلام رائع رائع دكتر/سلمان…اسعدك الله ورحم والديك وجعل هذا في ميزان حسناتكم.
    [ماقبل الختام]:
    من أجمل ماقرأت:
    من يزور الأسواق..والمدارس والأماكن العامة.. ويرى التساهل بالحجاب يدرك صدق عبارة المنفلوطي :
    ” هذِّبوا رجالكم قبل أن تهذِّبوا نساءكم فإن عجزتم عن الرجال فأنتم عن النساء أعجز “.
    بنياتكم الصغيرات أمانة بين أيديكم فلا تعبثوا بلباسهنَّ واغرسوا حب الستر فيهن وكنَّ قدوةً لهن فالبذرة إن سُقيت أينعت !
    تقول إحدى الفتيات:
    عندما أرىٰ فتاة تبرجت وبالغت في العُري
    أنظُر لـ والديها
    وأتذكر قوله تعالى:
    [وقفوهم إنهم مسؤولون]
    فأزيدُ حياء وحشمة منَ أجل ألا تُسأل أمي ويُسأل أبي!!
    معظم ماحرم الله في الدنيا أباحه في الجنة كالخمر .. إلا (( العري )) فإن الله حرمه في الدارين بل إن من النعيم زيادة التستر:
    (إن لك ألا تجوع فيها وﻻتعرى)
    اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك يا رب العالمين.

  3. سامي فادن

    مقال في منتهى الروعه والجمال يادكتور…
    ونحن والله في امس الحاجه في هذه الايام لمثل هذه المقالات الهادفه.

  4. فيصل الحارثي

    الله يعطيك العافيه اخي الحبيب ابوسياف.

  5. فاتن عناني

    الله يسترنا فوق الأرض وتحت الأرض وعند العرض.
    وبارك الله فيك أخي الفاضل د.سلمان…ونفع بك.

  6. حصه العتيبي

    استسمح الدكتور/سلمان…بالمشاركه المتواضعه دعماً لهذا المقال الرائع…وإظهار بعض النقاط المهمه واهمها النقطه5 التي يسعى لها الغرب تجاهنا…والله يحفظنا ويحمينا:
    1-إضعاف العقيدة، وزعزعة الإيمان.

    2- التآمر على اللغة العربية.

    3- تقسيم الدين إلى قشر ولُب.

    4- استلاب الهوية الإسلامية وتشتيتها.

    5- استقطاب المرأة المسلمة، والتغرير بها.

    6- إشغال المسلمين بالترفيه والشهوات.

    7- السيطرة العلمانية، والترويج لدعوى “العولمة” والتغريب.

    8- الاهتمام المبالغ فيه بإحياء الأساطير الوثنية والخرافات الشركية.

    9- طمس المعالم التاريخية، والحفريات التي تصحح تاريخ العقيدة.

    10- النشاط التنصيري الذي يستغل الفقر والمرض.

    11- استغلال العامل الاقتصادي في تذويب الهوية.

    12- الحرب النفسية المدعمة بالأساليب التعسفية.
    واشكر الدكتور.سلمان على هذا المقال الرائع وبارك الله فيه ورحم والديه…واستسمحه بهذه المشاركه المتواضعه.

  7. فواز الزهراني

    لافض فوك بارك الله فيك ونفع بك

  8. حسين عاشور

    يقول الله عز وجل في سورة النور:
    {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)}.
    [صدق الله العظيم].
    جوزيت خيراً يااخي دكتر/سلمان.

  9. حمزه البركاتي

    اللهم أنعم على بناتنا بالستر والمصونه واحفظهم من كيد الكائدين وغدرهم.

  10. خديجه بوقس

    مقال في منتهى الروعه د.سلمان…واسمح لي ان أُضيف
    كيفية التصدي للغزو الفكري في توعية الأمة حول مخاطر الغزو الفكري: وهي اتباع الأساليب ذاتها التي تتبعها الأمم الغازية لأفكار أمة ما في ردّ الشبهات وإبطال ما جاءت به شرط ألّا تخالف الشريعة الإسلامية. صقل شخصية الأمة وتربيتها وصهرها في بوتقة الدين. ردّ الشبهات والطعن بها حول ما يقنع به الغزاة فكرياً الأمم. تنشئة المسلم تنشئة إسلاميّةً صالحة قائمةً على أحكام الدين الإسلامي وآدابه. تعزيز دور المناهج على تحفيز ودعم الأمن الفكري لدى الأفراد، وذلك من خلال تنشئة الأطفال والشباب على الوسطية والتوازن، وعدم اتباع الشهوات والأهواء. توطيد دور المعلم والمدرسة في تربية الطفل وتعزيز الأفكار المرفوضة إسلامياً ومجتمعياً. معالجة نقاط الضعف التي يستغلها الغزاة وتقويمها بدلاً من تركها ثغرةً للاستهداف. الإكثار من برامج وخطط التوعية حول السلوك الإسلامي السليم. التقرّب إلى الله سبحانه وتعالى بالأعمال الصالحة واتّباع أوامره واجتناب نواهيه.
    @خديجه عبدالله بوقس…موجهه تربويه…صفوف أولى.

  11. د/لطيفه العبادي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى أله وصحبه ومن والاه

    المرأة المسلمة والغزو الفكري ………

    بعد فشل أعداء الإسلام في تحرير المرأة المسلمة ونزع الحجاب عنها
    استهدفوا بغزوهم الفكري عقول بناتنا في سن المراهقة
    وسنتحدث اليوم عن هذا الغزو الفكري لبناتنا والحرب التي يشنها
    أعداء الإسلام اليهود وغيرهم… ضد الإسلام وضد المرأة المسلمة وضد حجابها
    ويريدون المساواة بين الرجل والمرأة ونزع الحجاب عنها
    وهم يريدون إزالة مظاهر الحياة الإسلامية وإقامة سلوكياتهم مكان سلوكيات
    الدين الحنيف والحياة الإسلامية

    حاولوا بشتى الطرق لم يصلوا الى مبتغاهم وإن وصلوا لكن سرعان ماتنمحي وتضمحل…..
    وهذا بفضل الله ثم بفضل علماء الإسلام
    والآن شنوا هجومهم عبر وسائل الإعلام والتلفزيون والمجلات
    على عقول بناتنا في سن المراهقة.
    🌼👍بارك الله فيك وجزاك الله خير د.سلمان على هذا الطرح المميز والمميز جداً.

  12. وسام غلمان

    الله يعطيك العافيه دكتر:سلمان…ويجزاك خير على هزا الكلام الجميل.

  13. د/خالده باناجه

    صدقت وابدعت في مقالك د.سلمان…نسأل الله العلي القدير ان ينفع به ويحفظنا جميعاً.

  14. د/خالد مدني

    جميل ماتكتب يااباسياف…نفع الله بك وبارك فيك.

  15. د/مريم..ام نواف

    انت رائع يادكتور ومقالاتك في منتهى الروعه…جزاك الله خير ورحم والديك…وحفظنا وحفظ ابنائنا وبناتنا من هذا الغزو الفكري.

  16. د/احمد زرين

    بارك الله فيك اخي د.سلمان واحسن الله اليك لما تكتبه من مقالات رائعه وهادفه…والله يحفظنا بحفظه ويرعانا برعايته ويحمينا بحمايته.

  17. السديس..مكه

    حفظك الله ورعاك د.سلمان…مقال في منتهى الروعه.
    وحفظ الله شبابنا وفتياتنا من حقد الحاقدين وغدرهم فهم امل المستقبل.

  18. السديس..مكه

    حفظك الله ورعاك د.سلمان…مقال في منتهى الروعه.

  19. ابو عبدالله المشعلي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتور سلمان بداع في كل ما تكتب بماءالذهب الله يعطيك العافيه ولن اقدر أن توفي حقك انت كنز لايوصف ما قول غير الله يحفظك يارب العرش العظيم

  20. ابو عبدالله المشعلي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ديكور سلمان بداع في كل ما تكتب بماءالذهب الله يعطيك العافيه ولن اقدر أن توفي حقك انت كنز لايوصف ما قول غير الله يحفظك يارب العرش العظيم

  21. خالد حجازي

    جزاك الله خير يادكتور على هذا المقال وسترك في الدنيا والأخره…ونفع بما تكتب واصلح بناتنا واخواتنا وسترهم بستره وحفظهم من كل مكر وسوء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com