بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الإقلاع عن التدخين يرفع مستوى الشعور بالسعادة

طباعة مقالة

  7 458  

الإقلاع عن التدخين يرفع مستوى الشعور بالسعادة





يعد إدمان التدخين أحد القضايا المهمة والتحديات الصعبة التي تواجه الإنسان بجانب قضية التلوث الذي يعد التدخين أحد أسبابها وعلى الرغم من أن إدمان التدخين يعد سلوك شخصي خاطئ يمارسه البعض عن قصد أو عن جهل إلا أن أثاره المدمرة تصيب المجتمع والبيئة المحيطة به ولذلك كان من الواجب علينا تماشياً مع ما جاء في رؤية المملكة 2030 بعنوان: «مجتمع حيوي بيئته عامرة»، والتي نصت على «بناء مجتمع ينعم أفراده بنمط حياة صحّي، ومحيط يتيح العيش في بيئة إيجابية وجاذبة» أن نكثف جهودنا في التوعية بأضرار التدخين من جميع جوانبه ونخص بالذكر الجانب الصحي والاقتصادي لاسيما أن تطبيق نظام مكافحة التدخين الذي صدر سيشكل جزءاً من «الرؤية 2030» الطموحة لبناء المملكة على أسس متينة وقوية تسهم في خلوها من التدخين، الذي يستنزف اقتصاد الوطن 5 بليونات ريال سنوياً نتيجة الرعاية الصحية الناتجة منه..

وعندما نتحدث عن التلوث هنا فإننا نتحدث عن التدخين التراكمي أو التدخين الثالث (third hand smoking) وهو التلوث الذي يحدثه تدخين التبغ الذي يعتبر خليط من السموم والذي يبقى لمدة طويلة على السجاد والأثاث والألبسة و الأدوات الأخرى لساعات أو حتى لأيام بعد أن تنطفئ السيجارة أو الشيشة وهو خطر كبير على صحة الأطفال وحديثي الولادة .
يقول ستانتون غلانتز ، وهو مدير مركز أبحاث الحد من التدخين في جامعة كاليفورنيا بولاية سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية ” إن مستوى السمية في دخان السجائر هائل إلى حد لا يمكن تصديقه عندما يقارن مع السموم الأخرى الموجودة في البيئة ( مثل الجزيئات التي تطلقها عوادم السيارات).

التدخين التراكمي يشير إلى سموم التبغ التي تزداد بالتراكم مع مرور الوقت وتكمن خطورته في تلوث الأماكن التي تمت فيها عملية التدخين وما تحتويه من أثاث وكذلك ملابس المدخنين بتراكم العديد من المواد السامة التي يحتويها التبغ مثل الرصاص والسيانيد الذي يستخدم في الأسلحة الكيميائية ويحول دون وصول الأوكسجين إلى الأنسجة الحية وأيضا هناك الزرنيخ ، وهو مادة سامة تستخدم لقتل بعض الثدييات كالجرذان .

ويعتبر الأطفال هم الأكثر تأثرا من أخطار التدخين الثالث ذلك لان تنفسهم أكثر من البالغين مما يجعلهم يدخلون كميات كبيرة من هذه المواد إلى أجسامهم وخاصة الدماغ الذي يكون في مرحلة النمو عند الأطفال حيث إن الدماغ النامي حساس جدا وبشكل استثنائي للمستويات المنخفضة من السموم .كما إن العديد من الدراسات توقعت بأن التعرض لسموم التبغ هو السبب المؤدي لمتلازمة الموت المفاجئ للأطفال.

إذاً لا يكفي أن يقول المدخن انه لا يؤذي من حوله لأنه لا يدخن أمامهم وهو ما يعرف بالتدخين القسري فهناك خطر جديد هو التدخين الثالث يكفي لحدوثه أن تحضن طفلك وملابسك وجسمك متراكمة عليها المواد السامة للتبغ ويكفي أن تترك السيارة أو الغرفة وقد تشبعت بالآلاف من المواد السامة الناتجة عن احتراق التبغ.

فلا تعتقد أن الإقلاع عن التدخين سوف يعوق رضاك عن الحياة أو يؤثر على نوعية الحياة التي تعيشها، أو أنه سوف يحدث اضطرابا في نظام حياتك وعلاقاتك مع الآخرين ولا تعتقد مطلقا أن التدخين أو استمرارك فيه يجلب لك السعادة بل على العكس تماما.. ففي دراسة قام بها مجموعة من الباحثين من جامعة ويسكونسن الأمريكية أشارت إلى أن المدخنين الذين نجحوا في الإقلاع عن التدخين وجدوا أنفسهم يشعرون بسعادة أكبر، وبرضا عن حياتهم بعد عام أو ثلاثة أعوام من الإقلاع عن هذه العادة الضارة أكثر من الشخص الذي ظل يدخن. كما صرح ميغان بيبر من قسم باحثي الطب بالجامعة بأن ” هذه الدراسة تقدم دليلا دامغا على أن الإقلاع عن التدخين يجلب السعادة أكثر من الاستمرار في التدخين”.

أ. سميحة احمد يماني
مثقفة صحية ببرنامج مكافحة التدخين

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/289606.html

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. محمد عبدالله

    ماشاءالله إبداع ليس له نظير

  2. سميحة

    اسعدني مرورك دكتور خالد وشكرا لك

  3. سميحة

    الله يعافيك استاذ ابو مشاري

  4. ابو مشاري

    يعطيكي العافيه اختنا الفاضله مقال جميل نفع الله بكِ وبه وجزاك الله خير…وكفانا شر هذه السموم.

  5. سميحة

    واياك دكتورة مريم 😄
    وربنا يسعدك كما اسعدتيني بتعليقك الرائع..
    لك مني كل التقدير والإحترام.

  6. د/خالد مدني

    الله يعطيك العافيه اخت سميحه على هذا المقال الرائع ونفع به

  7. د/مريم...ام.نواف

    الله يجزاك بالخير استاذه سميحه ويسعدك يارب مقال رائع وهادف الله يكفينا شر هذه الآفه ويحمينا منها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com