بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

هل يمكن أن تتطور الخدمة الاجتماعية الطبية

طباعة مقالة

  7 669  

هل يمكن أن تتطور الخدمة الاجتماعية الطبية





هل يمكن أن تتطور الخدمة الاجتماعية الطبية ؟

بقلم :عبدالرحمن جان

سعادة البرفيسور محمد القرني ، أستاذ العلاج اﻷسري في قسم الخدمة الاجتماعية بجامعة أم القرى ، تساءل في تغريدته القيمة ” هل يمكن أن تتطور الخدمة الاجتماعية الطبية بينما نجد الممارسين يمارسون أعمال ﻻتمت للتخصص بصلة ورؤساء الخدمة يتفرجون ثم يدعون الدفاع عنهم ” .
بالتأكيد سعادة البرفيسور ﻻ يمكن ذلك كما تفضلتم في تغريدتكم ، وأعتقد كذلك يمكن إضافة بعض العوامل اﻷخرى التي تعوق هذه المهنة من التطور في المجال الطبي العام تحديدا ، والمشكلة من وجهة نظري تكمن في أن غالبية المرضى يراجعون المستشفيات العامة بهدف العلاج الطبي لذلك نجد دور الطبيب والتمريض يحتل المرتبة الأولى كونهم يمارسون مهامهم الطبية والتمريضية الملموسة تجاه المريض في حين ومن واقع عملي عندما يتم مرور اﻷخصائي الاجتماعي على أغلب المرضى يفيدون بأن ليس لديهم مشكلات نفسية أو اجتماعية وربما يكون ذلك إما لأنهم لا زالوا يتلقون العلاج الدوائي وهو الأهم بالطبع وليس لديهم رغبة لطرح مشكلاتهم النفسية والاجتماعية حتى تستقر حالتهم الصحية وربما ﻻيرغبون في ذلك حتى بعد أن تتحسن حالتهم الصحية وإما أن يكون المكان غير مناسب لطرح مشكلاتهم النفسية والاجتماعية بسبب وجود أكثر من مريض وأكثر من مرافق في الغرفة وتحسبا من أن تتسرب أسرارهم الى مسامع اﻵخرين وفي ذات الوقت حالة المريض الصحية تحتاج الى الرعاية السريرية و لا يمكن الجلوس معه في غرفة أخرى هذا إن وجدت أصلا غرفة مخصصة للمقابلات الفردية يستطيع اﻷخصائي الاجتماعي من خلالها الجلوس مع المرضى ، وبعد أن تتحسن حالة المريض يصبح يفكر في شيء واحد وهو الخروج من المستشفى رغم أن اﻷخصائي الاجتماعي قد يكون عرض عليه دوره وأن يراجعه بعد الخروج لطرح مشاكله النفسية والاجتماعية على انفراد في أي مكان بالمستشفى علما أن أغلب المستشفيات العامة لا تتوفر بها عيادة لﻷخصائي الاجتماعي سواء في أقسام التنويم أو في قسم العيادات لذلك اعتقد أن عدم توفر امكانية المكان وعدم وجود مشكلات لدى المرضى وأيضا لقلة خبرة اﻷخصائي الاجتماعي في الممارسة العلمية وكذلك لعدم ثقة المرضى في بعض اﻷخصائيين الاجتماعيين الذين لا يستطيعون مساعدتهم على الوجه المطلوب وذلك بسبب قلة أو انعدام موارد المجتمع .

أخصائي اجتماعي أول
عبدالرحمن حسن جان

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/286531.html

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. رأفت عبدالغني

    بِسْم الله الرحمن الرحيم
    مقال له من جوانب الظاهر الصحة ومن جوانب كثيرة مجفاة للصواب
    نحن نقيس دوما النجاح على فردية الأداء في مؤسسة طبية واحدة ، دون الرجوع إلى كامل مقياس الارتقاء في جميع مرافق الصحة بالمدينة أو المنطقة من حيث الإحصائيات الشهرية ومعدل التشخيص الاجتماعي للحالات ونجاعة التدخلات العلاجية ، نأمل دوما قبل التطرق إلى ( نقد ) عمل ما ، التحقق من جميع الأمور المتعلقة به ، وحيث أن عمل الخدمة الاجتماعية الطبية في هذا العام ١٤٣٧هـ لم يصدر له إي توثيق ( جاري العمل عليه ) فإن الأحكام المسبقة تصبح لا قيمة لها .

  2. اخصائي اجتماعي

    مقالك كانه يوحي الى انه لايوجد دور للخدمة الاجتماعية بالمستشفيات ..اذن مالداعي للتطوير …. ستتطور الخدمة الاجتماعية متي ما ابتعد الاخصائي الاجتماعي عن التكاسل ..واهتم بالمهام والادوار الموكله له للقيام بها من اجل المرضى

  3. majed yalli

    ‏الجهل نوعان:
    جهل يعذر فيه الإنسان،،
    وجهل لايعذر فيه،،
    فما كان ناشئا عن تفريط وإهمال مع قيام المقتضي للتعلم فإنه لايعذر فيه”.

  4. رأفت عبدالغني

    بِسْم الله الرحمن الرحيم
    مقال له من جوانب الظاهر الصحة ومن جوانب كثيرة مجفاة للصواب
    نحن نقيس دوما النجاح على فردية الأداء في مؤسسة طبية واحدة ، دون الرجوع إلى كامل مقياس الارتقاء في جميع مرافق الصحة بالمدينة أو المنطقة من حيث الإحصائيات الشهرية ومعدل التشخيص الاجتماعي للحالات ونجاعة التدخلات العلاجية ، نأمل دوما قبل التطرق إلى ( نقد ) عمل ما ، التحقق من جميع الأمور المتعلقة به ، وحيث أن عمل الخدمة الاجتماعية الطبية في هذا العام ١٤٣٧هـ لم يصدر له إي توثيق ( جاري العمل عليه ) فإن الأحكام المسبقة تصبح لا قيمة لها .

  5. علي الزهراني

    بعض القيادات تنظر الى مهنة الاخصائي الاجتماعي هي تحصيل حاصل بمامعناه باختصار ليس لكم ضروره ملحه كضرورة المهن الاخرى …
    هذه معضلة كبيره تواجه الاخصائي وهذه النظره القاصره طبعا تجعل الاخصائي في حيره من أمره ..

    فاذا فقد التقدير لدوره وعلى وجه الخصوص بالمراكز الصحيه لان اغلب قياديها ان لم تكن جمعيها كل شاغليها اقل مؤهلا من الاخصائي الاجتماعي…
    عندهاقل على المهنه السلام…

  6. عبدالله الحجاجي

    في البداية أشكر أستاذنا القدير عبدالرحمن جان على طرحه لهذا المقال ولدي عدة وقفات مع هذا المقال الذي أرى بأن فيه إجحاف بحق كل الاختصاصيين الاجتماعيين عندما اعتمد في مقاله على تغريدة للبروفيسور محمد القرني والذي ذكر بأن الممارسين يمارسون أعمالاً لا تمت للتخصص بصلة وهنا جمع الدكتور محمد ولم يستثني أحد!.
    الأمر الآخر الخدمة الاجتماعية الطبية تعمل بإحدى المؤسسات الثانوية وأنا متأكد بأن الأستاذ القدير عبدالرحمن يعرف جيداً ما أعني، ورغم ذلك فإن وجود الاختصاصي الاجتماعي الطبي بات مهماً جداً ضمن الفريق المعالج وله دور كبير استطاع من خلاله تقديم خدمات اجتماعية مهنية لعملائه وهذا يعود أولاً لرغبة وقدرة الاختصاصي الاجتماعي على أداء دوره بفاعلية.
    وإن كانت هناك عقبات أو معوقات تعوق أقسام الخدمة الاجتماعية الطبية عن أداء دورها فهي في الغالب معروفة وقد استفيناها من الدراسات والأبحاث السابقة حول القسم والتي قد تعود لعدة عوامل ومنها الإعداد العلمي والاستعداد الشخصي وتقبل المجتمع سواء كان هذا المجتمع هو الفريق العلاجي أو المرضى وأسرهم وعوامل تعود للأخصائي الاجتماعي نفسه وغيرها، لذا لايمكن أن نختزل المعوقات في نقاط ونترك أخرى.

    نضيف إلى ماذكر أعلاه بأن بعض المستشفيات أو بمعنى أدق بعض الاختصاصيين الاجتماعيين الذي أثبتوا دورهم المهني أجبروا المستشفيات وإداراتها على دعمهم بكل السبل إيماناً منهم بأهمية مايقدمونه للمرضى وأسرهم وللمجتمع بأكمله.

    أما المريض فهو بحاجة ماسة للأخصائي الاجتماعي، لا أقول كل المرضى ولكن هنا تظهر مهارة الاختصاصي الاجتماعي في اكتشاف الحالات التي ينبغي عليه التدخل المهني معها ومن ثم تصميم الخطة العلاجية المناسبة لحالته.

    أخيراً وللإجابة على تساؤل الأستاذ عبدالرحمن فمن وجهة نظري الشخصية أقول نعم ستتطور الخدمة الاجتماعية الطبية بإذن الله ثم بجهود الممارسين الذين يعملون بصمت ويبذلون الغالي والنفيس لأجل مهنتهم ولله الحمد هم كثر، بعضهم معروف والبعض يعمل بصمت لكن إن توجهت لمكتبه حتماً ستجد إنجازاته تتجدث عنه.

  7. اخصائي اجتماعي

    مقالك يوحي بان ليس للخدمه الاجتماعيه دور او مهام في المستشفيات .. اذن ما الداعي للتطوير .. الخدمة الاجتماعية تتطور اذا قام كل اخصائي بالمهام المطلوبه منه دون تكاسل ..واثبت ان لها دور ودورا هام مع المرضى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com