بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مسجد الفاتح يسعى لتتويج مميزاته بالحصول على جائزة عبداللطيف الفوزان لعمارة المساجد

طباعة مقالة

  0 129  

أسسه أمير البحرين الراحل.. ويتسع لـ7 آلاف مصل

مسجد الفاتح يسعى لتتويج مميزاته بالحصول على جائزة عبداللطيف الفوزان لعمارة المساجد





مكة الآن - طلال حمود الزهراني :

يسعى جامع ومسجد الفاتح في مملكة البحرين، لتتويج مميزاته الكثيرة باعتباره من أكبر المساجد في العالم، للحصول على جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد في نسختها الثانية، ويعد المسجد الذي تبلغ مساحته نحو 6500 متر مربع، ويستوعب لـ7000 مصلي في وقت واحد، معلماً مهما لا تغفله العين في قلب العاصمة (المنامة)، يقصده العديد من السياح والأجانب للتعرف على مرافقه المتعددة وكيفية تأسيسه وفق الطراز الإسلامي الحديث. ونجح المسجد في سنوات قليلة أن يكون منارة إشعاع إسلامي عبر الأنشطة العديدة التي تقام فيه. كما أنه المقصد الأول للبحرينيين وزوار المملكة لأداء شعائر صلاة الجمعة فيه، حيث يقوم التلفزيون الرسمي بنقل وقائع الصلاة منه، ويتحول الجامع في شهر رمضان من كل عام إلى مكان لاعتكاف المسلمين وتحري ليلة القدر، إضافة إلى إقامته سنويا مسابقة البحرين لحفظ القرآن الكريم.
ويعرف جامع أحمد الفاتح أيضا باسم مركز أحمد الفاتح الإسلامي، وتم بناء المسجد على يد أمير البحرين الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة في عام 1987 وسمي تيمنا باسم أحمد الفاتح الذي فتح البحرين. في عام 2006 أصبح جامع الفاتح موقعا لمكتبة البحرين الوطنية. وقد وجه الأمير الراحل (يرحمه الله) ببناء المسجد تخليدا لذكرى فاتح البحرين، على أن يكون الجامع مصمما بطريقة تعكس ارتباط البحرين وحضارتها بالتاريخ الإسلامي. ووضع الأمير الراحل حجر الأساس للجامع في الخامس عشر من ديسمبر عام 1983 وقد تم افتتاحه في عام 1988. ويقع المسجد قريبا جدا من القصر الملكي البحريني، ويضم العديد من المرافق التي تستقطب اهتمام الزائرين.
ويضم المسجد، الذي يتنافس حالياً على جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد في نسختها الثانية، قاعة رئيسية للصلاة وأخرى للنساء، وفناء (صحن)، ومكان للمواضئ، إضافة إلى ساحة مفتوحة ومكتبة. وللطابق الأرضي خمسة مداخل، وهي: المدخل الرئيسي، ومدخل الزائرين ومدخل لذوي الإحتياجات الخاصة، والمدخل الشمالي، ومدخل لكبار الضيوف، بالإضافة إلى صالة للاستقبال، ومكتبة، وفناء (حوش) وقاعة الصلاة الرئيسية، والمحراب، والمآذن الموزعة في الجنوب والشمال، والمخزن، ومصلى السيدات، وموقف للسيارات. أما في الطابق الأول، فيضم إدارة المركز وقاعة للصلاة ودار لعلوم القران الكريم وفناء.
ولم ينس القائمون على المسجد عند تأسيسه، أن يعتمدوا عدداً من الحلول البيئية، التي تعلي من مكانة المسجد، وترسخ تأقلمه مع البيئة الموجود فيها، ومن بين تلك الحلول، وجود عزل حراري للكثير من جدرانه ومنشآته للمحافظة على الطاقة من الهدر، وعمليات لتدوير المياه.
ويستقطب مسجد أحمد الفاتح الذي يقع بجوار طريق الملك فيصل السريع في منطقة الجفير، أكبر عدد من سكان المملكة وزوارها للصلاة فيه، نظرا لموقعه المميز، حيث يقع في منطقة ساحلية ويحتوي متحفا ومكتبة.
ويطل المسجد الذي صممته هندسياً، دار الهندسة للتصميم والاستشارات الفنية (شاعر ومشاركوه ـ لبنان) على ساحل المنامة، وهو قريب من كورنيش النادي البحري، ويضم العديد من المرافق التي تستقطب اهتمام الزائرين وتستقطب ايضا السكان في المملكة. ·
ويوفر مسجد الفاتح مواقف تستوعب لأكثر من 7000 سيارة، ويخصص مواقف لذوي الاحتياجات الخاصة عند أقرب مدخل للمسجد المؤهل بأبواب خاصة بذوي الاحتياجات، لتسهيل وصولهم للمدخل المخصص لهم. والمسجد مزود بلوحات إرشادية لمواقع هذه المواقف والممرات والمنحدرات من جميع جهاته الخارجية، ويوفر المسجد ايضا مواقف خاصة لمصلى السيدات. ومواقف مماثلة خاصة بالموظفين ومدخل خاص بهم.

40 41 42

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/281923.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com